رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
77   مشاهدة  

مدارس الإرساليات في مصر بين التنافس التبشيري والاستعماري

مدارس الإرساليات في مصر بين التنافس التبشيري والاستعماري
  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



تعود الجذور التاريخية لـ مدارس الإرساليات الأجنبية إلى الوقت التي كانت مصر فيه تحت وصاية الدولة العثمانية، ومع ضعف الدولة العثمانية انفصل بعض الولاة عنها ومن بينها مصر، ومع توليه محمد على الحكم عام 1805م، اتبع سياسة التسامح الديني، و أباح حرية الاعتقاد وممارسة المسيحيون شعائرهم فدقت أجراس الكنيسة وغيرها من الشعائر التي مارسوها وكانوا محرومين منها .

الإرساليات الأجنبية في مصر

وقد شهدت مصر عدد من الإرساليات منها الإرسالية الألمانية، والإرسالية الهولندية، والإرسالية الفرنسية، والإرسالية الإنجليزية ثم الإرساليات الأمريكية، ولعل أهمهم ( الفرنسية والإنجليزية و الأمريكية ) وكان لهم أثر كبير على مناحي الحياة الثقافية والفنية في مصر و نوضح ذلك في التالي:

أولًا. الإرساليات الفرنسية في مصر:
يعود جهود الإرساليات الفرنسية التنصيرية إلى عام 1539م بإنشاء أول كرسي للغة العربية في ( الكوليج دي فرانس) بباريس، ولمّا كانت فرنسا تعتبر نفسها كبرى بنات الكنيسة الكاثوليكية فإنها حملت على عاتقها مهمة نشر المسيحية في الشرق الأوسط وكانت أولى الدول مصر التي اعتبرتها ميدانا حضاريا لنشر أفكارها وتوازى ذلك مع وقوع مصر تحت وطأة الاستعمار الفرنسي 1798م  .

وقد استغل المبشرون الفرنسيون هذا الاستعمار وقاموا نشر الثقافة الفرنسية المسيحية عن طريق 170عالمًا انتشروا في ربوع مصر يعلمون و يستكشفون ميول أهلها واتجاهاتهم وفنونهم، لوضع  أسس أول إرسالية كاثوليكية تنصيرية مكبرة، وفي نفس الوقت رفضت الكنيسة القبطية المصرية الخضوع للحملة الفرنسية وضربت بقرار بابوات أوروبا عرض الحائط ورفضت الاعتراف بما جاءت به هذه الإرساليات نظرًا لكون الكنيسة المصرية كنيسة وطنية محافظة  .

وفي عهدُ محمد علي كان هناك أولَ اتصالٍ حققي لبناء مدارس فرنسية  حينما زارَ الأبُ ( أتينْ ) الرئيسُ العامُ للعازرينْ في سوريا ، مصر على رأسِ بعثةٍ تبشيريةٍ في عامِ 1840 م ، وفي هذهِ الزيارةِ عرض على ” محمد علي ” إنشاءَ بعضِ المدارسِ في محاولةٍ لتطويرِ التعليمِ ولرغبةِ الإرساليةِ الفرنسيةِ في إقامةِ مراكزَ تبشيريةٍ، وقدْ أُنشأَتْ أولُ ثلاثِ مدارس كاثوليكية فرنسية بعدها مُباشرةً ، وهيَ مدرسةُ الراعي الصالحِ للبنات في القاهرةِ 1845م، ومدرسَة فِتيان الإحسان في نفسِ العامِ، ثُمَّ مدرسة للعازريينْ في عام 1846 م .

أبرز مدارس الإرساليات الفرنسية في مصر
1- وفي 1897م تأسست مدرسة السانت فامي و هي مدرسة كاثوليكية يسوعية فرنسية عريقة للذكور،، ودشّن مقرها الأساسي في حي الفجّالة بالقاهرة عام 1882، درس فيها عدد من الشخصيات البارزة المصرية وغير المصرية

2- في 1928 تأسست كلية سان مارك في الإسكندرية، وكانت إحدى أهم المدارس الفرنسية الكاثوليكية،  وقد درس فيها وتخرّج عدد من الشخصيات والمشاهير( د. عصمت عبد المجيد، الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، والفنان رشدي أباظة،رجل الأعمال المعروف دودي الفايد، و رشيد محمد رشيد، وزير الصناعة السابق).

3- في 1904م تأسست مدرسة الساكر كور  وهي مدرسة كاثوليكية فرنسية في حي غمرة القاهري، وهي  من أعرق مدارس الإرساليات المسيحية الفرنسية.

تنافس لبسط النفوذ بين فرنسا وانجلترا

إقرأ أيضا
صنع الله إبراهيم

بَعْد مُوَافقَة ” مُحمَّد عَلِي ” على إِنشَاء مَدارِس الإرْساليَّة الفرنْسيَّة، تنشب الصِّرَاع بَيْن فرنْسَا وإنْجلْترَا فِي مَيْدَان الإرْساليَّات التَّنْصيريَّة، وَعلَى غِرَار مَا حدث، حاولتْ (جَمعِية إِرْساليَّات الكنائس ) الإنْجليزيَّة أنَّ تَنافُس الانْتشار الفرنْسيِّ فِي قُرَى مِصْر وَمُدنِها عَنْ طريق إِنشَاء مَدارِس خَاصَّة بِهم، وقد اِزْدَاد عدد المدارس الأجْنبيَّة التَّنْصيريَّة، وَبلَغ فِي عَهْد الخديْوي سعيد عدد المدارس إِلى 32 و 37، مَدْرَسة أَولِية وإعْداديَّة جميعهم دِينيَّة عدَا 3 فقط، ومع دُخُول الإرْساليَّات الأمْريكيَّة القاهرة واسْتقْرارهَا، اتخذت الحركات والْإرْساليَّات التَّنْصيريَّة شكْلا أَكثَر تنْظيمًا تَجمَع فِيه بَيْن عمل الإرْساليَّات الفرنْسيَّة والْإنْجليزيَّة على حدٍّ سَوَاء وَذلِك عام 1854م .
ومن أبرز مدارس الإرساليات الإنجليزية
1- في عام 1902 تأسست كلية فيكتوريا وأصبحت إحدى أنجح وأشهر المدارس البريطانية الخاصة في العالم العربي، و حظي تأسيسها بدعم اللورد كرومر، وعبّرت عن حرص بريطانيا والكنيسة الأنجليكانية على مواجهة – أو على الأقل مجاراة – الإرساليات الفرنسية الكاثوليكية، ولا سيما اليسوعية والمريمية منها،  تخرّج فيها مئات الشخصيات والمشاهير من مصر والعالم العربي، وأبناء الجاليات الأجنبية المقيمة في مصر.

ومن أشهر خريجي كلية فيكتوريا ملك الاردن الحسين بن طلال ، الملك سيمون الثاني ملك بلغاريا، الكاتب الفلسطيني ادوارد سعيد، الفنان احمد رمزي الإعلامي عمرو أديب ومئات من المشاهير العرب والاجانب.

2- في عام 1935م تأسست مدرسة الإنجليزية للبنات، وهي مدرسة بريطانية خاصة عريقة للبنات، أسست في حي الشاطبي، ومن أشهر خريجاتها ملكة إسبانيا السابقة الملكة صوفيا، وعائشة عبد الرحمن وغيرهن.

الكاتب

  • مدارس الإرساليات في مصر بين التنافس التبشيري والاستعماري مي محمد المرسي

    مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان