تقرأ الآن
مدرسة تطلب من أولياء الأمور أن يرتدوا ملابس مناسبة عند اصطحاب أطفالهم من المدرسة

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
36   مشاهدة  

مدرسة تطلب من أولياء الأمور أن يرتدوا ملابس مناسبة عند اصطحاب أطفالهم من المدرسة

مدرسة تطلب

  • مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم يصدر في معرض الكتاب 2021 إن شاء الله

  • مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم يصدر في معرض الكتاب 2021 إن شاء الله


مدرسة ابتدائي في مدينة ميدلسبورج تنشر مناشدة مهذبة، وتطلب فيها من أولياء الأمور ألا يأتوا بصغارهم إلى المدرسة بملابس النوم والبيجاما، وأن يرتدوا ملابس مناسبة.

  • مدرسة رائعة تطلب من أولياء أمور الصغار أن يأتوا إلى المدرسة بملابس مناسبة.
  • إحدى الأمهات توصل صغيرها إلى بوابة المدرسة وهي ترتدي بيجاما على شكل teddy bear
  • قالت مديرة المدرسة لابد وأن يكون الأباء مثل وقدوة على بوابة المدرسة
  • بالرغم من مناشدة المدرسة، فقد حضر الأباء يرتدون أثوابً النوم يوم الاثنين.

نشرت مدرسة ابتدائية مناشدة مهذبة، تطلب فيها من أولياء أمور الصغار أن يرتدوا ملابس مناسبة عندما يأتون صباحاً، ويحضرون الصغار على بوابة المدرسة.

فقد لاحظت إدارة المدرسة أن عدد الأباء الذين يظهرون في الصباح، ويقفون على بوابة المدرسة، وهم يرتدون بيجامات وملابس النوم، وبالرغم من مناشدة وطلب مديرة المدرسة، إلا أن بعض الأباء تجاهلوه وحضروا إلى المدرسة يوم الاثنين وهم بملابس النوم.

ظهرت سيدة على بوابة المدرسة وهي تمسك صغيرها بيدها، وكانت ترتدي “روب” على شكل دب، وغطاء الرأس به على شكل وجه الدب، وله عينان وأذنان بيضاء، وأنف زرقاء، وبنطلون البيجاما يظهر من تحت الروب.

وشوهد والد صغير، وهو يخرج من بوابة المدرسة وهو يرتدي روب أزرق مفتوح والحزام يتدلى على الجانبين.

وظهرت العديد من الأمهات يرتدين بيجامات وفوقها أرواب، وهن يحضرون صغارهم على باب المدرسة صباحًا، بينما الأخريات كن يرتدين ملابس البيت أثناء حضورهن صباحًا إلى المدرسة.

وقد حضرت إحدى الأمهات وهي ترتدي بنطلون رياضي وتضع دب teddy bear تحت إبطها.

قالت إحدى الأمهات: “إنني أتفهم لماذا تحاول مديرة المدرسة أن توقف هذه الظاهرة، فالصغار سيتبعون تلك الأمثلة التي يروها من أباءهم، وهذا يرسي لقاعدة سيئة، والصغار لابد وأن يرتدوا ملابس المدرسة، ويكون مظهرهم مناسب عندما يأتون إلى المدرسة، ولهذا فليس هناك سبب أن يبدو الأباء بهذا المظهر”.

وأخرى قالت: “إننا نرى هنا حالات لا يمكن تصديقها، إنني لا أستطيع أن أخطي خطوة خارج الباب بهذه الملابس، فما بالك بالمشي ما يقارب نصف ميل في الشارع بتلك الملابس”.

مدرسة تطلب

والمدرسة تحاول ببساطة أن تحافظ على المعايير، قالت مديرة المدرسة: ” إننا شاهدنا مؤخرًا زيادة في عدد الأباء الذين يأتون بملابس النوم، أثناء جلب الصغار إلى المدرسة، مما دفعني إلى كتابة هذه المناشدة المهذبة إلى أولياء الأمور وأطلب منهم أن يرتدوا الملابس المناسبة أثناء حضورهم سواء لجلب الصغار إلى المدرسة أو أخذهم منها، وكمدرسة فإننا نشجع الصغار على أن يرتدوا الملابس المناسبة لكل مكان، وفي كل الأوقات، ونرى أن يكون الأباء أول مثال لذلك، وإذا وجد الأباء أي مسألة تؤثر على صغارهم من جانب المدرسة فإن بابي مفتوح لأي مشورة أو دعم من جانبهم.

وقالت وكيلة المدرسة: “هناك العديد من أولياء الأمور والمدرسين علقوا على تلك الظاهرة وتأُثيرها على الصغار، ولهذا فإننا ندعم تلك الخطوة التي اتخذتها مديرة المدرسة.

تحتوي المدرسة على 678 طفل مسجلين، وأعمارهم تبدأ من عمر عامان إلى 11 سنة، والمدرسة لها زي موحد تم تغييره في 2019، والمدرسة صارمة جدا في الالتزام بالزي المحدد لكل مرحلة تعليمية بها، وهناك معايير للزي والمدرسة تحافظ على الزي المناسب الخاص بها.

فإذا حضر طفل إلى حضانة المدرسة، والتي تحتوي على صغار في عمر ثلاث وأربع سنوات، فإنه مطلوب منهم الحضور بالزي المدرسي كامل.

إقرأ أيضا
بيت رعب

وغير مسموح للطلبة في أي مرحلة دراسية بارتدء أي نوع من المجوهرات، فقط حلق الأذن هو المسموح به، ويتم خلعه أثناء حصص الألعاب، وحتى ساعات اليد غير مسموح بها، حيث أن هناك ساعات في كل فصل.

وترتدي الفتيات جيبات أو مريلة مدرسية -يسمح بالفساتين المقلمة والكاروهات في الصيف فقط- ويسمح للأولاد والبنات بارتداء البنطلون المدرسي، والبلوزات البولو، وجواكت فوقها.

ولون الحذاء يكون أسود، وتمنع الملابس الرياضية تمامًا، إلا إذا كان لونها أسود.

المصدر

إقرأ أيضاً

لا شيء غير النص .. قراءة في المفاهيم الخاصة بالمدرسة البنيوية الحديثة

الكاتب

  • مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم يصدر في معرض الكتاب 2021 إن شاء الله

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان