رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
359   مشاهدة  

مذكرات محمد علي باشا.. أمر رجاله بكتابتها ولهذا السبب ليس لها وجود!

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


Share

عشر سنوات كانت بين تولي محمد علي باشا حكم مصر وقيام الدولة في عهده بتأسيس مطبعة مصرية كانت في بولاق عام 1815 م، حين أوفد أول بعثة لمدينة ميلان الإيطالية، حتى بُنيت سنة 1820 م، ووضعت فيها الآلات بعد عام، ثم بدأت الانتاج الفعلي سنة 1822 م.

أول إصدارات مكتبة بولاق كانت سنة 1822 م، وهو عبارة عن قاموس إيطالي عربي لتنفيذ قرار محمد علي  بالانفتاح على أوروبا عن طريق توجهه إلى إيطاليا، ثم تطورت مطبوعات دار بولاق.

من آلات مطبعة بولاق
من آلات مطبعة بولاق

مع تقدم العمل في مطبعة بولاق كان هناك اهتمام من محمد علي  بطباعة كتب التاريخ ونشرها على الموظفين والمتعلمين في آنٍ واحد، وذلك لإعجاب الباشا بالتاريخ والذي أبداه للمستشرق الإنجليزي سانت جون بقوله “لا أستهتر بالتاريخ أو حكمه، وقطعت على نفسي طباعته”.

طرح سانت جون سؤالاً على الباشا وهو لماذا لا يكتب مذكراته فقال “مهتم منذ وقت طويل بتسجيل وقائع حياتي وكلما انتهزت بعضاً من الوقت الذي أكسره للمسائل العامة أتفرغ لكتابة يومياتي وأمليها على سكرتيري المنوط به كتابة تفاصيل حياتي”، وتبين دورية متحف الآداب والعلوم والفنون الإنجليزية، أن محمد علي باشا كان يتمتع بذاكرة قوية تفصح عن موهبة فطرية تساعده على أن تخرج مذكراته كاملة تماما.

محمد علي باشا في أواخر أيامه
محمد علي باشا في أواخر أيامه

المفاجأة أن هناك كتاب من عصر محمد علي باشا وبقرار منه اسمه “روضة العمران”، وفيه مذكرات الباشا ويوميات حكمه في مصر وكلف كلاً من مختار بك، وكاني بك، وأرتين أفندي، ويوسف أفندي لترجمة الكتاب إلى اللغة الفرنسية، ونجح لوبير بك في كتابة جزء كبير من تاريخ أسرة محمد علي، ولا يوجد أي شيء باقٍ من روضة العمران لأسباب غير معروفة.

الاهتمام الكبير الذي أعطاه محمد علي باشا لمذكراته جاء خلال سنة 1839 م، وكان هذا هو السبب لتوقف المشروع وهو في بدايته، كون أن محمد علي باشا قد كبر في السن، بالإضافة إلى أنه كان أمِّياً لا يكتب، وبالتالي كان يقوم بتسجيل يومياته عن طريق الإلقاء والإملاء، ولكبر سنه لم يكمل عملية الإلقاء، وعبر عن هذا بقوله للقنصل البريطاني بورنج، “نصحني بعضهم بدراسة التاريخ لأتعلم كيف أحكم مصر، وأعلم أولادي من خلال مذكراتي كيف يحكمون بلادهم، لكن الآن كبير في السن ولا أستطيع مواصلة الدراسة أو حتى كتابة يومياتي عن الإدارة والسياسية”.

لا يبقى من تراث محمد علي باشا الشخصي سوى حوارات صحفية في 26 إبريل عام 1821، في جريدة Camden Gazette التي كانت تصدر في ولاية نورث كارولينا رسالة صحفية عن مقابلة أجراها بلزوني مع محمد علي باشا تحت عنوان محمد علي باشا حاكم مصر الشهير.

 

إقرأ أيضا
خبر بناء مدرسة بحر البقر

إقرأ أيضاً

حسن الإسكندراني باشا .. رمز أسرة محمد علي باشا الذي كرمه جمال عبدالناصر في حفيدته

الكاتب

  • وسيم عفيفي

    باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان