رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
28   مشاهدة  

مراحيض عامة جماعية وممسحة مشتركة للمؤخرة.. معاناة ما قبل الحمامات

الحمامات

في حياتنا نقضي وقتًا لا بأس به في المرحاض، حيث نعتمد على تركيبات البورسلين الحديثة، لتنقل منتجات التمثيل الغذائي الخاصة بأجسامنا بعيدًا عن الأنظار وخارج مساكننا، وتضمن نظافتنا ونظافة المكان الذي نتواجد فيه، ولكن تلك الحمامات المريحة ذات الألوان والأشكال المتعددة، لم تكن متوافرة طوال الوقت، فعلى مر التاريخ، عانى القدماء كثيرًا من تلك المشكلة، وكان للمجتمعات القديمة مواقف وعادات وآداب مختلفة فيما يتعلق بالمراحيض، فيما يلي بعض الحقائق التي ستجعلك شاكرًا لوجود تلك الحمامات الحديثة في حياتك:

مراحيض بدائية منذ خمسة آلاف عام

عثر علماء الآثار على قناة تصريف مبنية بالحجارة عمرها 5000 عام، في قرية سكارا براي، وهي قرية من العصر الحجري الحديث في جزر أوركني بأسكتلندا، ووجدوا أن تلك القناة تقوم بربط المنزل بمخرج على حافة البحر، وكانت القناة مبطنة بلحاء الشجر لجعلها مانعة لتسرب الماء، وهو نظام متطور بشكل ملحوظ في ذلك الوقت، وبعد ذلك الوقت بقليل، كانت منازل الطبقة العليا في بلاد ما بين النهرين ومصر القديمة تحتوي على مقاعد فوق المصارف التي تؤدي إلى آبار مياه، حيث تم جمع النفايات لاستخدامها كسماد، كذلك ظهرت بعض المراحيض البدائية بين المستوطنات في وادي السند حوالي 2500 قبل الميلاد.

مراحيض عامة جماعية

لمنع مدنهم الكبيرة من الغرق في روث الإنسان، بنى الرومان مراحيض عامة، ولا يزال من الممكن العثور على بقاياهم في أنقاض بعض المدن الرومانية، على سبيل المثال، في أفسس بدولة تركيا الحديثة، كانت تلك المراحيض عادة مجرد سلسلة من الثقوب بحجم المؤخرة، منحوتة على بعد حوالي 10 بوصات، في ألواح رخامية طويلة موضوعة فوق مزاريب الصرف الصحي المفتوحة، ولم يكن لديهم أكشاك أو فواصل تحجب الرؤية بين تلك الفتحات، لذا كان التبول أو التبرز يعد بمثابة تجربة اجتماعية.

ممسحة مشتركة للمؤخرة

عدم وجود ورق التواليت، الذي لن يتم إنتاجه حتى عام 1857م، كان مشكلة كبيرة، إلا أن الرومان لم ييأسوا، وقاموا باختراع أداة تنظيف لمسح مؤخراتهم، كانت تلك الأداة مكونة من إسفنجة بحرية متصلة بعصا، طويلة، وبعد عملية التنظيف، يقوم المستخدمون بغسل الإسفنج بالماء الذي يتدفق عبر مزراب ضحل عند أقدامهم، ومن ثم يعيدون استخدامه مرة أخرى، وكانت تلك الأداة تستخدم بشكل مشترك بين المترددين على الحمامات طوال اليوم!

 

إقرأ أيضا
سن اليأس

المصدر

(1)

الكاتب


ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان