تقرأ الآن
مرقس الثامن.. بابا الإسكندرية المنسي في تاريخ الزعامة الشعبية

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
71   مشاهدة  

مرقس الثامن.. بابا الإسكندرية المنسي في تاريخ الزعامة الشعبية

مرقس الثامن
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


في زمن الحملة الفرنسية لم تكن رموز الوطنية حكراً على مشايخ الأزهر فحسب الفرنسية ، بل كان أيضاً هناك أقباط أيضاً سجلوا أجمل صفحات الوطنية في تاريخ مصر ، وعلى رأس هؤلاء البابا مرقس الثامن البابا رقم 108 في تاريخ باباوات الكنيسة المصرية والذي تولى المنصب لمدة 13 عام من 2 أكتوبر سنة 1796 م حتى 21 ديسمبر سنة 1809 م .

وكانت فترة توليه البابوية من الفترات الهامة حيث تزامنت مع الحملة الفرنسية لأنها كانت نقطة الفصل الهامة ورابط الوصل الخطير بين ركام مصر الراكدة قبل عام 1798 م وبين الحركة القومية التي شهدتها مصر فيما بعد .

البابا مرقس الثامن
البابا مرقص

ولد البابا مرقس الثامن في منتصف القرن الـ 18 بمنطقة طما والتي كانت تتبع مديرية جرجا أحب وعشق الحياة الرهبانية فالتحق بدير القديس أنبا أنطونيوس وعقب وفاة الأنبا يوأنس البطريرك الـ 107 اختير الأنبا مرقس الثامن بابا للإسكندرية بكنيسة السيدة العذراء بحارة الروم في يوم الأحد 2 أكتوبر سنة 1796 م.، في عهد السلطان سليم الثالث بن السلطان مصطفى الثالث العثماني، وشيخيّ البلد إبراهيم بك ومراد بك.
بذلك عاصر البابا مرقس الثامن ثلاث عهود تاريخية هي الولاة العثمانيين والفرنسيين عقب سيامته للمنصب بسنتين ثم رجوع العثمانيين مرة أخرى وتولية محمد علي.

قبر جرجس وإبراهيم الجوهري
قبر جرجس وإبراهيم الجوهري

تميز عصره بوجود رجال كثيرين ربتهم الكنيسة على يديه قبل وأثناء منصبه ومنهم المعلم إبراهيم الجوهري وجرجس الجوهري و يعقوب حنا .
وفي أيام توليه المنصب حدثت مواقف صعبة على الكنيسة والأقباط من الفرنسيين حيث أنه لم يكن وصول الحملة الفرنسية إلى مصر مكسباً للأقباط كما روج كثير من المصرين وقتها ، فلقد حدث للأقباط من الفرنسيين أصعب وأحط المواقف وكلها مواقف كثيرة ومؤسفة للكنيسة وللأقباط

فقد تم حرق الكنيستين العليا والسفلى بحارة الروم وأدى ذلك إلى انتقال مركز البطريركية من حارة الروم إلى الأزبكية ، في مواضع كان قد بناها المعلم إبراهيم الجوهري قبل وفاته بعد أن تمكن من أخذ فرمان ببناء كنيسة بالدرب الواسع وبناء مقر بطريركي ، وقام أخوه المعلم جرجس بإتمام هذا المشروع وتم نقل مقر البابا إلى هذه الكنيسة التي أطلق عليها اسم كاتدرائية الكاروز مرقس، فعرفت باسم الكنيسة المرقسية .

رسمة البابا مرقس الثامن
رسمة البابا مرقص

وتمكن الفرنسيين من القطر المصري وفرضوا سيطرتهم قبل دخول العاصمة على الاسكندرية وسبب الفرنسيين في ترويج شائعات داخل مصر والإسكندرية مفادها أن الكنيسة تتعاون مع الفرنسيين ومن اجل هذا قام من صدق هذه الشائعات بإذاقة الأقباط كؤوس القسوة بالرغم من اجتهاد كبار الإسكندرية والقاهرة في إخبار الهائجين أن هؤلاء المسيحيين من جملة رعايا الدولة، وإن من يمس شرفهم يمس شرف الدولة نفسه عندما فشلت معاهدة العريش سنة 1800 بين القائد كليبر والعثمانيين دارت معارك القتال بين الفريقين في المطرية فدخل نصيف باشا أحد قواد الجيش العثماني إلى المدينة مع جماعة من المماليك ونادى بأنهم قد غلبوا الفرنسيين وأمر بقتل ما تبقى من المسيحيين .

رفات مرقص الثامن
رفات مرقص الثامن

عقب تولى مينو قيادة الجيش الفرنسي بعد قتل كليبر إدعى أنه اعتنق الإسلام وأثر ذلك على وضع الأقباط بالسلب مع ازدياد الشائعات وواجه البابا مرقس الثامن كل من تعاون من المسيحين بمصر مع الفرنسيين معاملة عنيفة.

وبرغم كل المحن التي مرت على الأقباط بمصر في هذه الفترة إلا أن البابا أنه كان شديد الاهتمام بأمر الكنائس والأديرة وإصلاح ما حدث فيها من دمار وقام بإلقاء العظات بنفسه ولم ينقطع عن التعليم في أي وقت، كما اشتهر كذلك بعمل الخير وتقديم الخدمات والإحسان وظل هكذا إلى أن توفي في 21 ديسمبر سنة 1809 م وتم دفنه في كنيسة الأزبكية وكان هو أول من دُفن فيها من الآباء البطاركة بجوار المذبح.

إقرأ أيضا
زكي طليمات

إقرأ أيضاً

الفراعنة والأقباط إيد واحدة “هكذا جاءت الروح المصرية لـ شهر رمضان”

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

Comments are closed

"

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان