تقرأ الآن
قصة أول مظاهرة ضد محمد علي باشا “قامت بها النساء وواجهها لاظوغلي”

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
773   مشاهدة  

قصة أول مظاهرة ضد محمد علي باشا “قامت بها النساء وواجهها لاظوغلي”

مظاهرة ضد محمد علي باشا
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


يشير كثير من المؤرخين إلى أن أول مظاهرة ضد محمد علي باشا قامت بسبب اعتراض الفلاحين على قرار التجنيد الإجباري سنة 1820 م، لكن هناك تغافل كبير لمظاهرة أخرى قامت قبل ذلك بسنوات وشارك فيها السيدات.

أول مظاهرة ضد محمد علي باشا .. الوالي كان متغيبًا

محمد علي باشا
محمد علي باشا

كان الوالي محمد علي باشا متغيبًا عن مصر حيث كان يحارب الوهابيين في الحجاز وترك كتخدا بك لاظوغلي نائبًا عنه، وأثناء انشغال الباشا بالحرب أصدر فرمانًا يتضمن ضبط جميع الالتزام لطرف الباشا ورفع أيدي الملتزمين (جبارة الضرائب) عن التصرف بل الملتزم يأخذ فائضه من الخزينة.

اقرأ أيضًا 
النساء ومحمد علي باشا .. 3 سيدات تسببن في هزيمته إحداهن بالنوم

فلما أشيع نبأ الفرمان ضج الناس وكثر فيهم اللغط واجتمعوا على المشايخ فطلعوا إلى كتخدا بيك وسألوه فقال نعم ورد من أفندينا أمر بذلك ولا يمكنني مخالفته، فقالوا له كيف تقطعون معايش الناس وأرزاقهم وفيهم أرامل وعواجز وللواحدة قيراط أو نصف قيراط يتعيشن من إيراده فينقطع عنهن، فقال يأخذن الفائض من الخزينة العامرة، فراددوه وناقشوه وهو يهون ويقرب ويبعد إلى أن قالوا له نكتب للباشا عرضحالا وننتظر الجواب فأجابهم إلى ذلك من باب المسايرة وفك المجلس وشرع الشيخ المهدي في ترصيف العرضحال فكتبوه وختموا عليه بعد إمتناع البعض الذي ليس له إلتزام وكثر اللغط فيهم بسبب ذلك.

مظاهرات السيدات - رسمة
مظاهرات السيدات – رسمة

وفي 21 فبراير عام 1814 م قامت أول مظاهرة ضد محمد علي باشا، حكى عنها الجبرتي في الجزء الرابع من تاريخه ص 203 و 204 قائلاً «حضر جمع كثير من النساء الملتزمات إلى الجامع الأزهر وصرخوا في وجوه الفقهاء وأبطلوا الدروس وبددوا محافظهم وأوراقهم فتفرقوا وذهبوا إلى دورهم وكان قد اجتمع معهم الكثير من العامة واستمروا في هرج إلى بعد العصر ثم جاءهم من يقول لهم كلامًا كذبًا سكن به حدتهم فانفض الجمع وذهب النساء وهن يقلن نأتي في كل يوم على هذا المنوال حتى يفرجوا لنا عن حصصنا ومعايشنا وأرزاقنا وفي ظن الناس وغفلتهم أن في الإناء بقية أو أنهم يدفعون الرزية وما علموا أن في البساط قد انطوى وكل قد ضل وأضل وغوى ومال عن الصراط واتبع الهوى وكلب الجور قد كشر أنيابه وعوى ولم يجد له طارداً ولا معارضًا ولا معانداً».

لاظوغلي يقرر المواجهة السلمية

لاظوغلي
لاظوغلي

قرر محمد لاظوغلي المواجهة السلمية فطلب بعض المشايخ وقال لهم ما خبر هذه الجمعية بالأزهر فقالوا له بسبب ما بلغهم عن قطع معاشهم فأجابهم بقوله ومن قطع معاشهم وإنما أنتم الذين تسلطونهم على هذه الفعال لأغراضكم ولابد أني أستخبر على من أغراهم.

إقرأ أيضا
البجع الأخرس

اقرأ أيضًا 
مذكرات محمد علي باشا المجهولة

تشكك محمد لاظوغلي من الأزهريين وموقفهم إزاء السيدات الملتزمات خاصةً وأن أكثرهن نساء العساكر فأشار في سياق حديثه إلى التهديد بالسجن على من يخالف الفرمان، فبردت همتهم وانكمشوا وشرعوا في تنفيذ ما أمروا به وترتيبه وتنظيمه ـ وفق ما عبر عنه الجبرتي ـ.

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
3
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان