تقرأ الآن
مكتبات درب الأتراك “لماذا تنتشر الكتب السلفية خلف الجامع الأزهر ؟”

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬323   مشاهدة  

مكتبات درب الأتراك “لماذا تنتشر الكتب السلفية خلف الجامع الأزهر ؟”

مكتبات درب الأتراك

  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف

  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف


قبل أن يتفشى وباء كورونا كنت أعتاد زيارة مكتبات درب الأتراك خلف الجامع الأزهر للبحث عن الكتب لوفرتها في كافة التخصصات بحكم الدراسة في الأزهر جامعًا وجامعةً.

اقرأ أيضًا 
شائعات كورونا تاريخيًا “حقيقة سالوقيه وطبائع البلدان لـ موفق الدين البغدادي”

تعلمت أن الأزهر جامعًا وجامعةً في منطقة الدراسة يتسم ببروز قوة الصوفية والمنهج الأزهري الأشعري، لكن نفس المنطقة بها كمية من المكتبات السلفية التي لها جمهورها أيضًا، إذ يصل عددها إلى 15 مكتبة وهو أكبر من المكتبات الصوفية التي تنتشر بوفرة في المنطقة الحسينية، وشعرت أن المكتبات السلفية تضع كتبًا لرموز الفكر الصوفي من أجل التمويه لأنها أقل من كتب السلفيين.

الموقف الوحيد الذي تصدر فيه الأزهر لمواجهة الكتب السلفية

من مكتبات درب الأتراك
من مكتبات درب الأتراك

شهد العام 2015 انتشارًا للحملات التفتيشية من وزارة الأوقاف على مكتبات المساجد حيث تمت مصادرة كتب دينية من تأليف محمد بن عبدالوهاب، وابن باز، وابن عثيمين، وابن تيمية، وسعيد عبدالعظيم، وعبداللطيف مشتهري، وأبي إسحاق الحويني، ومحمد حسين يعقوب، ومحمد حسان وذلك لكونها تتعارض مع منهج الأزهر ووزارة الأوقاف بحسب بيانها الرسمي آن ذاك.

لعل أشهر مكتبات درب الأتراك مكتبة دار الحجاز التي تقوم بتوزيع الكتب ذات الإصدارات السعودية، فضلاً عن نشر مؤلفات شيوخ الفكر الوهابي مثل بن باز وبن عثيمين، كذلك مكتبة دار التقوى التي أعادت توزيع كتب أبو إسحاق الحويني والداعية الهارب محمد عبدالمقصود.

عبدالغني هندي
عبدالغني هندي

شدد الدكتور عبدالغني هندي «مقرر لجنة الحوار بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية» على أن الأزهر الشريف في منهجه العلمي ضد الفكر السلفي ويقاومه بنفس الوسيلة وهو طبع الكتب.

اقرأ أيضًا 
مرات إغلاق الأزهر ليس كما تقول المواقع “صدفة التشابه بين 2020 وعام 1468”

إقرأ أيضا
الزمالك

وأوضح في تصريحٍ لـ موقع الميزان أن مؤسسة الأزهر الشريف ليس من سلطاتها منع الكتب أو إغلاق المكتبات وإنما دورها ينصب في المقام الأول على التحذير منها، خاصةً وأن تلك الكتب تحمل أرقام إيداع رسمية وهذا معناه أنها أجيزت قانونًا من إدارة الإيداع في دار الكتب المصرية.

أحمد كريمة
أحمد كريمة

فيما أكد الدكتور أحمد كريمة «أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر» أن مجابهة الفكر المتشدد أيًا كان اسمه ليس فقط محصورًا على الأزهر الشريف وإنما أيضًا هو مسؤولية وزارة الثقافة والتي عليها تعزيز الإصدارات المتعلقة بالشأن الإسلامي لتصحيح وتجديد الخطاب الديني.

الكاتب

  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
2
هاهاها
3
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان