همتك معانا نعدل الكفة
458   مشاهدة  

ملابس المرأة و موجة البرتقالة المقشرة

ملابس المرأة
  • إسراء سيف كاتبة مصرية ساهمت بتغطية مهرجانات مسرحية عدة، وبالعديد من المقالات بالمواقع المحلية والدولية. ألفت كتابًا للأطفال بعنوان "قصص عربية للأطفال" وصدر لها مجموعة قصصية بعنوان "عقرب لم يكتمل" عن الهيئة العامة المصرية للكتاب بعد فوزها بمسابقة للنشر، كما رشحت الهيئة الكتاب لجائزة ساويرس.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



في التسعينات عندما كنت طفلة كنت أرى الجيران وهم يراقبون جارة أخرى لنا لأنها غير محجبة، يتحدثون عن عطرها الذي يصل من الأرض إلى البلاكونات، عن شعرها الذي صيغته للأصفر وإلخ إلخ.

فيما لم يرحبوا بصداقتها إلا عندما ارتدت الحجاب، وحينها فقط أصبحن يتحدثون معها حول أفكارهم عندما كانت المرأة صاحبة أشيك أطقم في العمارة والوحيدة (اللي يشعرها) كما تقول النساء.

فيما كنت أرى على الحوائط بالشارع ملصقات تتحدث أن سر الغلاء شعور النساء، فتصطدم بجملة (لن ينتهي الغلاء…حتى تتحجب النساء) 

تخيل يا افندم أن سر الغلاء شعور النساء!!!…وكتبها صاحب الملصق  وهو واثق من نفسه (أوي بصوت النجم عادل إمام)

اقرأ أيضا..عندما تركت سوسو الرقص واتجهت للكتابة

في الواقع كنت قد تصورت أن بالفترة الأخيرة نحن تتقدم إلى الأمام حيث يختار كل إنسان طريقه، وملابس المرأة المفترض أنها شأنها وحدها.

أسمعك..أسمعك إيها القارىء تقول أنني أكتب لنصرة التعري ونصرة لخلع الحجاب، ولكن على العكس تماما ورغم كوني غير محجبة إلا أنني أحترم جدا أي خطوة يتخذها المرء للتقرب إلى الله من بينها الاحتشام.

ولكن ليس معنى هذا أن نعود سنوات للخلف حيث التحدث عن ملابس المرأة أو المرأة  نفسها كسبب غلاء المعيشة وسبب خرم الأوزون وسبب نزول آدم من الجنة ، وهذا في الواقع افتراء حيث لم يكن آدم طفلا ولم يكن قرار أكل التفاحة قرار حواء، بل أغوى الشيطان كلاهما.

وقد اصطدمت بمنشور بموقع فيس بوك به صورة برتقالة بقشرتها وبرتقالة دون قشرتها ، وصاحب المنشور قد كتب أن الإنسان دائما ما بفضل البرتقالة التي بقشرتها.

برتقالة بقشرتها، مصاصة بغلافها أو من غير وحولها الذباب، موزة بقشرتها أو بدون، سيارة مفتوحة أو مغلقة كما صور المرأة عبد رشدي.

كلها تصورات مسيئة جدا ومهينة يصور فيها الجاهل من هؤلاء عديم الذوق المرأة بها وملابس المرأة بها.

فهل أمك يا مغوار برتقالة؟..أختك برتقالة؟. . كما تكتبون دائما على الحوائط “أترضاه لأختك؟)

وهل يقاس الإنسان بملابسه؟ 

هل تعرف أخلاق المرء مما يرتدي؟ أم من معاملاته مع الغير ؟

أي تفكير ساذج هذا وأي رجل قد ألتفت إليه وهو يشبهني بالبرتقالة؟…

يتصور الرجل من هؤلاء أنه حقيقي (ابن بارم ديله) يضع هذه المنشورات بتعالي بأنه لن يتزوج من فتاة كالبرتقالة المقشرة في حين ربما لا تفكر امرأة صاحبة قرار فيما يخص ملابسها فيه من الأساس.

إقرأ أيضا
قراءة التوراة

ولا أعلم متى ستنتهي خطابات الوعظ التي تشبهنا بالفواكه والحلويات والتعامل مع المرأة أنها للجنس وفقط.

ملابس المرأة هي اختيار وحق من حقوقها وأما رأي الدين والحساب وكل هذه الأشياء التي تتحدثون عنها بحق يراد به باطل، فهي تخص الله وحده ونظرته للبشر ونظرته للإنسان من جميع جوانبه بحسناته وسيائته وميزانه ككل.

الحياة قاسية والناس هنا كثير منهم يضعون أنفسهم حكما على الغير، ولكن لحسن الحظ فالله عدل ولا يعرف إلا العدل ولا ينظر الإنسان من زاوية واحدة فقط وإلا كنا هلكنا.

لا أعرف حقيقي تشبيهات بالبرتقال خفيفة الظل سوى ما قاله أكرم حسني في أغنيته “ستو أنا” عندما قال:

قلبي برتقال بسرة ملكك وأنتِ حرة تعصريه عصير

وكان هذا التشبيه الوحيد خفيف الظل الذي سمعته عن البرتقال، أما تشبيه المرأة بالبرتقالة، فهو أسخف ما ظهر على السوشيال ميديا مؤخرا.

الكاتب

  • ملابس المرأة إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية ساهمت بتغطية مهرجانات مسرحية عدة، وبالعديد من المقالات بالمواقع المحلية والدولية. ألفت كتابًا للأطفال بعنوان "قصص عربية للأطفال" وصدر لها مجموعة قصصية بعنوان "عقرب لم يكتمل" عن الهيئة العامة المصرية للكتاب بعد فوزها بمسابقة للنشر، كما رشحت الهيئة الكتاب لجائزة ساويرس.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
2
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان