رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
144   مشاهدة  

منة شلبي والتريند .. فليقل خيرا أو ليصمت

منة شلبي
  • مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم صدر في معرض الكتاب 2021

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


يوجد حديث نبوي عن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: “من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليصمت”

خرجت علينا الأخبار تؤكد أنه تم إيقاف الفنانة منة شلبي في مطار القاهرة الدولي، وبحوزتها كمية من المخدرات وهي عائدة من أمريكا، وتم القبض عليها والتحقيق معها.

ولأن منة شلبي اسم كبير في عالم الفن فإن الخبر انتشر بسرعة البرق على صفحات السوشيال ميديا، وصفحات الصحفيين وغيرهم، وانتشرت الفيديوهات التي تلوم وتؤنب، وظهرت تعليقات من بعض الجمهور وبكل أسف كلها شماتة، وغل، وحقد، وسواد.

بمجرد نشر الخبر، أصبح تريند والكل يبحث، ويحلل، وهناك من يشمت والموضوع أصبح أكبر من أن يكون فنانة تم ضبطها في المطار، الموضوع انتقل إلى الشماتة في الدولة نفسها، ونعتها بالدولة الفاسدة، والتأكيد أن النخبة بها فاسدون.

لا أعلم السر في أنه كلما ظهر خبر عن فنان نجد كم من الغل يخرج من الصدور، على الرغم من أن نفس هذا الفنان عندما يقدم عمل، نرفعه إلى السماء

من منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر

منة شلبي إنسان وارد يُخطئ، ولم تطلب من أحد أن تصير له قدوة، وأن يسير على هديها، أو يقلدها في حياتها، منة شلبي وغيرها من الفنانين في النهاية بشر، ونحن الذين نضع عليهم هالة من القداسة والمثالية الغير حقيقية، وأعتقد أنه آن الآوان لأن ينضج هذا المجتمع، وأن يتوقف عن نصب المشانق لهؤلاء الذين يسعدوه، ويبذلون من وقتهم وطاقتهم من أجل إسعاده.

الغريب أن هؤلاء الفنانين الذين نشمت فيهم وننعتهم بأفظع الصفات، عندما يلتقي بهم الجمهور، يهرول ليسلم عليه ويقف لجواره بمنتهى الفخر ويطلب أن يلتقط له صورة مع النجم يتباهى بها أمام أصدقاءه ومعارفه، وربما يضعها صورة تعريفية لصفحته الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعي، هو نفسه الجمهور الذي عندما يسقط الفنان نجده يتطاول عليه ويشمت فيه بل ويحكم عليه أحيانا بيقين منقطع النظير أن هذا الفنان مجرم ويستحق السجن وربما الشنق كل هذا والأمر ما يزال قيد التحقيق أو في بدايته، وإذا ظهرت براءة الفنان نجد نفس هذ الجمهور يتهم الدولة بالفساد والكوسة، وأن هذا الفنان لولا أنه معروف وإيده طايلة لما خرج منها زي الشعرة من العجين.

من أين أتى كل هذا الغل وهذا السواد، وكيف لنا كل هذا الكم من الازدواجية، نفس اليد التي ترفع الفنان إلى السماء، هي التي تلقي به في الجب وتمد يدها بكل غل تخنقه وتكتم أنفاسه، ومن أين لنا كل هذا اليقين أن الفنان بالفعل مجرم بل ونحكم عليه وننفذ الحكم، والأمر لازال قيد التحقيق.

إقرأ أيضا

وكيف التطاول على فنانة ونشر صورة من صفحة بياناتها في جواز السفر الخاص بها، وتصوير الأحراز والأشياء التي تم ضبطها معها، ماذا لو خرجت براءة، هل سيحاسب من قام بهذا التطاول، وهذا الخطأ الفادح

لم يقدّر أحد من الشامتين والذين اخطئوا في حق الفنانة ولم يرحموا الحالة النفسية التي هي فيها الآن، وكم الوجع الذي تشعر به الآن، والإحساس بالنكران، ماذا لو وجدت ناس طبيعية تقف لجوارها وتؤازرها، او حتى تصمت وتتمنى لها الخير والسلامة دون تجريح، وإهانة.

الكاتب

  • إيمان أبو أحمد

    مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم صدر في معرض الكتاب 2021

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان