تقرأ الآن
مفلسين : من سيد درويش ل احمد شيبة … كيف عبرت الأغنية عن الأزمات المادية

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
280   مشاهدة  

مفلسين : من سيد درويش ل احمد شيبة … كيف عبرت الأغنية عن الأزمات المادية

  • ناقد موسيقي مختص بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


تظل الأغنية أسيرة موضوعات بعينها تدور في الغالب حول الحب وتفكيك العلاقات العاطفية، وهي الأكثر انتشارا والأكثر تأثيرًا في المستمع، في المقابل سنجد تهميشًا كبيرًا للمواضيع الاجتماعية الإنسانية التي تمس حياة نفس المستمع، والتي وبرغم أهميتها إلا أن الأغنية لم تتطرق لها في الغالب إلا لضرورة درامية سواء في عمل مسرحي أو سينمائي، أو في المونولوجات الساخرة والأغاني الشعبية حيث تتحرر الأغنية من فلك الدوران حول موضوع العاطفة، من أهم الموضوعات التي طرقتها الأغنية هو موضوع المال والأزمات المادية التي يعيشها المواطن ومعاناته في كسب قوت يومه الذي بالكاد يكفيه لأيام معدودة.

تظل الريادة في طرق تلك الموضوعات لخالد الذكر سيد درويش، ففي مسرحية “كل من ده” يحكي في لحن “هز الهلال يا سيد” عن معاناة الموظفين المقتطع من رواتبهم عشرون يومًا بسبب إضرابهم عن العمل تأييدًا للحركة الوطنية فيقول فيها ” عشرين يوم راحوا علينا ان شا الله ياخدوا عنينا” “دي ماهية ايه الكام جنيه يا خواتي بوريه من خمسة منه تروح وبقيته اقول أبوح”

هذا اللحن الذي صار معروفًا بأسم الموظفين كان من ضمن سلسلة طويلة من الألحان التي عبر بها سيد درويش عن كافة الطوائف في المجتمع ومعاناتهم في تحصيل أرزاقهم فنجد ألحان أخرى الشيالين الصنايعية الجرسونات والسقايين، لم يقتصر الأمر حول المصريين فقط فجسد درويش معاناة الطوائف الأجنبية التي تعمل في مصر في لحن الأورام ودنجي دنجي، وتعتبر تلك الطقاطيق الساخرة هي أهم إنتاجات سيد درويش جعلته بحق فنان الشعب.

أقرأ ايضًا …إلي إيمان البحر درويش تركة سيد درويش على المشاع

برغم الأزمات الاقتصادية التي تعرضت لها مصر سواء في فترة كساد الثلاثينات أو في الحرب العالمية الثانية، إلا أن الأغنية لم تتطرق لتلك الموضوعات إلا لضرورة درامية فقط داخل السينما، أو في المونولوجات الساخرة، فيجسد إسماعيل ياسين في مونولوج” عيني علينا يا أهل الفن” معاناة الفنان من نظرة الجمهور النمطية له على الصعيد الإنساني والمادي، حيث يرى الجمهور أن الفنان يحصل على مكاسب مادية ضخمة في حين أنه لا يبذل مجهودًا ضخمًا يستحق ذلك المقابل، في حين أن الفنان يعاني في تحصيل قوت يومه ويعمل ليل نهار لإسعاد الجمهور وفي نفس الوقت يكاد يكفيه ما يتحصل عليه من جراء عمله بالفن.

في مونولوج “متستعجبشي ماتستغربشي” يواصل إسماعيل ياسين سخريته من سفهاء الطبقة الغنية في المجتمع التي تنفق ببذخ دون أن تتعب في الحصول على المال، في مقابل الفئات المهمشة الأخرى التي  لا تجد مقابل ماديًا يضاهي تعبهم وشقاهم.

في السينما ظهرت بعض الاستعراضات التي تتحدث عن المال ففي استعراض “بفلوسك وبمالك” الذي يرسخ لفكرة سيطرة المال على كل شئ فهو كلمة السر التي سوف تفتح كافة الأبواب المغلقة، وفي ” معانا ريال” يجسد فرحة طفلة بهذا المبلغ الضئيل الذي يمثل لها ثروة كبرى، وعن أحلامها الضخمة  التي تنوي تحقيقها في حين أن المبلغ بالكاد يكفي لوجبة عشاء.

الأغنية الشعبية والمال وغدر الصحاب.

ظل الحديث عن الأزمات المادية في الأغنية يتمحور حول فكرة كيفية الحصول على المال أو الأزمة التي يسببها قلته، ولكن في السبعينات ومع صعود تيار الاغنية الشعبية، تطورت الفكرة وأصبح الحديث عن المال كونه أحد أسباب فساد النفوس وتغيير طباع البشر، ففي أغنية “شيش بيش” لأحمد عدوية تدور الفكرة حول غدر الأصدقاء بعد زوال المال منه وتبدل أحواله””حبايبك كتير يا قلبي طول ما انت معاك المال وإن خس مالك تلاقي احلى ما فيهم مال القرش في الدنيا سيد..اسمع يا سي السيد القرش في الدنيا سيد يا عيني بيتعمل له حساب” وهي الفكرة التي سوف تدور في أغلب الأغاني الشعبية حيث يدور الحديث عن المال بصفته المتحكم الأول والأخير في العلاقات الإنسانية بين البشر حتى مع ظهور أشكال موسيقية شعبية جديدة على سبيل المثال المهرجانات كمهرجان فلوس لعبد السلام ويارا وأغنية Money لمحمد رمضان.

في الفترة الأخير تعتبر “أه لو لعبت يا زهر” للمطرب أحمد شيبة أشهر ما تغنت عن فكرة الفقر والمال والعوزة، لكن على تنويعات مختلفة ويتحدث عن ذل الفقر ” ذليت عزيز النفس عشان عديم المال” ثم البحث عن الغنى السريع سواء بضربة حظ أو لعبة زهر.

إقرأ أيضا
الخنازير

أما بالنسبة لأغاني البوب المصرية فبرغم الثورة الغنائية التي حدثت في فترة السبعينات ودخول مضامين جديدة عالم الأغنية، إلا أن المال أو الأزمات المادية لم يكن من ضمنها، وأن تم ذكره على استحياء في مرات قليلة جدًا، ففي أغنية وردة “مليت من الغربة” تتحدث عن فكرة أن المال لا يجلب السعادة في الغربة، أو كأحد أسباب فشل العلاقات العاطفية كما في أغنية “لحظة غروب” لعلي الحجار يرجع فشل قصة حبه لأسباب مادية بحتة فيقول” كان السبب أني ماعنديش م / الدهب، غير بس قلب” “وأن الدفا عندي يكون جوا القلوب مش جوا قصر”، وهي نفس الفكرة التي تدور فيها أغنية “عالم مادي” لمحمد فؤاد حيث تحكم المادة سيطرتها على العالم بأكمله.

يظل الحديث عن المال وماتسببه من أزمات في الأغنية المصرية حبيس أفكار معينة يعاد تكرارها على الدوام، رغم أن الفكرة بحد ذاتها تتسع للمزيد ويمكن تناولها من زاوية جديدة في كل مرة، لكن تظل أفة الأغنية المصرية هي نسخ وتكرار الأفكار دون طرح جديد.

الكاتب

  • ناقد موسيقي مختص بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
1
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان