رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
64   مشاهدة  

من كان أول من سافر إلى القطب الشمالي؟

القطب الشمالي
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


قبل عام 1909، كان القطب الشمالي لا يزال منطقة غير مستكشفة اعتبرها العالم أكثر أجزاء الأرض غموضًا لم يجرؤ أحد على استكشافها بسبب الظروف الجوية القاسية والرحلة الصعبة والخطيرة. كونه في قمة عالمنا، كان القطب الشمالي ولا يزال يعتبر قمة العالم. نظرًا لتغير المناخ المستقر منذ 110 سنوات ونقص التطورات التكنولوجية، كان هذا تحديًا حقيقيًا لأي مستكشف متمرس.

روبرت بيري

روبرت بيري

كان روبرت بيري جنديًا في مشاة البحرية الأمريكية بدأ حياته المهنية كمساعد رئيس في رحلة استكشافية إلى نيكاراجوا. بعد ذلك بوقت قصير، أصبح مهووسًا بهدف الوصول لأول مرة في تاريخ البشرية إلى القطب الشمالي. نظرًا لخبرته الواسعة كمستكشف، كان يعلم أن هذا سيكون تحدي العمر. كانت هناك حكايات عن مستكشفين أجانب من أجزاء مختلفة من العالم ماتوا خلال محاولات الوصول إلى القطب الشمالي.

من أجل التحضير لهذه الحملة الجريئة، قاد بيري، بين عامي 1886 و 1897، خمس رحلات استكشافية إلى جرينلاند وكندا. شرع في الرحلة الاستكشافية إلى القطب الشمالي من نيويورك في 16 يوليو 1905، على متن سفينة روزفلت. كانت مهمته مدعومة من قبل الرئيس الأمريكي ثيودور روزفلت، وكانت سفينته تعتبر حديثة للغاية في ذلك الوقت لأن لديها القدرة على قطع الجليد في طريقها. ومع ذلك، من الجليد المستكشف من الوصول إلى هدفه.

الاتجاه إلى المجهول

بعد ذلك بوقت قصير، شرع روبرت بيري في رحلة استكشافية جديدة إلى القطب الشمالي، أيضًا على متن روزفلت، هذه المرة مع فريق من 24 رجلاً، ولكن أيضًا 19 زلاجة و 133 كلبًا. كان برفقته أيضًا مساعده ماثيو هينسون الذي ساعده في العديد من الاستكشافات السابقة حتى تتمكن من القول إنه كان يده اليمنى. عند وصوله إلى ضواحي القطب الشمالي، التقى فريق البعثة بأربعة من الإنويت في 6 أبريل 1909.

استغرقت الرحلة الاستكشافية أكثر من 30 يومًا جمع خلالها الفريق معلومات حول أنواع الحيوانات المختلفة التي شوهدت وثقافة الإنويت الذين كان عددهم قليلاً جدًا لكنهم متخصصون في صيد الحياة البرية في الشمال. يجادل بعض المؤرخين بأنه لولا المساعدة التي قدمها الإنويت، لما وصل روبرت وفريقه أبدًا إلى مركز القطب الشمالي.

عند وصوله إلى مركز القطب الشمالي، أخذ روبرت على عاتقه استخدام كل الطاقة المتبقية في نفسه لزرع علم يمثل الولايات المتحدة الأمريكية في مواجهة التحدي الذي تغلب عليه. كان يُنظر إلى روبرت بيري على أنه بطل بمجرد عودته إلى الولايات المتحدة لإنجازه الهائل. كذلك لوضع اسم أمريكا على صفحة أخرى من التاريخ.

تحول غير متوقع للأحداث

عندما عاد إلى الولايات المتحدة، اكتشف أن شريكه السابق، فريدريك أ. كوك، ادعى أنه اكتشف القطب الشمالي قبل عام. ومع ذلك، لم يتمكن كوك من تقديم أي دليل في هذا الصدد، ولم تؤخذ أقواله في الاعتبار.

على الرغم من أن بيري كان في الجيش الأمريكي وحصل على 22 ميدالية، فقد أُجبر على الإدلاء بشهادته أمام الكونجرس حول ادعائه بأنه كان سيصل إلى القطب الشمالي. لا تزال الحقيقة حتى يومنا هذا محاطة بالغموض. حيث قال النقاد إن الأنهار الجليدية المختلفة التي واجهوها خلال الرحلة الاستكشافية ربما جعلته يخطئ في تقدير مكانه. في الوقت نفسه، لم يكن لدى أي من الرجال الخمسة الذين كانوا معه في ذلك الوقت المعرفة اللازمة للتحقق من مكانهم في 6 أبريل 1909.

إقرأ أيضا

تعرض بيري لانتقادات شديدة على مر السنين بسبب سلوكه. بعد إحضار خمسة من الإنويت معه من الرحلة الاستكشافية، عرض على راعيه الرئيسي، المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي في نيويورك، تقديمهم للجمهور.

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال





ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان