رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
20   مشاهدة  

من هو كاتب مغامرات بينوكيو؟

مغامرات بينوكيو
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


Share

نُشرت “مغامرات بينوكيو” عام 1881، وهي قصة أطفال محبوبة تستمر في جذب الجماهير من جميع الأعمار. ظهرت الحكاية لأول مرة في مجلة للأطفال. بحلول عام 1883، تم تحويلها إلى رواية. تركز الرواية الكلاسيكية على بينوكيو، وهو دمية خشبية ابتكرها رجل يدعى جيبيتو، ومغامرات الدمية المشكوك فيها. “مغامرات بينوكيو” هو الإلهام وراء العديد من الأفلام، بما في ذلك فيلم الرسوم المتحركة ديزني عام 1940. على الرغم من أن بينوكيو هو اسم معروف على نطاق واسع، إلا أن مؤلفه لا يتمتع بنفس الامتياز.

كارلو كولودي هو العقل المدبر وراء بينوكيو. ولد الكاتب عام 1826 في فلورنسا بإيطاليا باسم كارلو لورينزيني، وقضى طفولته في بلدة تدعى كولودي. اعتبر هذا لاحقًا اسمه المستعار. ومع ذلك، لم يكن كولودي ينوي دائمًا أن يصبح كاتبًا. حضر في البداية مدرسة دينية وكان من المقرر أن يصبح كاهنًا كاثوليكيًا. في عام 1842، ترك المدرسة، وذهب إلى الكلية، وعند تخرجه، وجد عملاً في مكتبة. خلال هذا الوقت انخرط كولودي في توحيد إيطاليا وبدأ الكتابة.

بدأ كارلو كولودي كصحفي

تحول كولودي إلى الصحافة من أجل دعم توحيد إيطاليا، حيث جمع العديد من الكيانات المستقلة الصغيرة في دولة واحدة. أسس لأول مرة صحيفة ساخرة. عندما أغلقت الحكومة صحيفته الأولى، أنشأ كولودي صحيفة أخرى تسمى. لكن بحلول عام 1861، تم توحيد إيطاليا ووجه كولودي انتباهه إلى قصص الأطفال. قبل نشره ككتاب، كانت “مغامرات بينوكيو” عبارة عن سلسلة من 35 دفعة تم تسلسلها لأول مرة في مجلة للأطفال.

أطلق كولودي على شخصيته اسم قرية عاش فيها والده كانت تُعرف سابقًا باسم “بينوكيو”. يُعتقد أن كولودي ألهم من المدينة وسكانها. في جوهرها، تعمل “مغامرات بينوكيو” على إظهار ما يمكن أن يحدث للأطفال العصاة؛ لا شيء جيد يأتي إلى الأطفال الأنانيين. بالإضافة إلى هذا المفهوم، كان للقصة أيضًا نغمات سياسية وجهها كولودي نحو الآباء. وشمل ذلك التهكم على الحكومة والإشارة إلى إخفاقاتها من خلال مصائب بينوكيو العديدة. كما أعرب كولودي عن أمله في أن يُظهر للأطفال أهمية التعليم.

كانت القصة الأصلية أكثر قتامة

فيلم ديزني “بينوكيو” عام 1940 ليس تمثيلاً دقيقًا لرواية كولودي الشهيرة. لم يكن كولودي يحب الأطفال ولم يكن لديه أي طفل. بينما أعادت ديزني تخيل بينوكيو كدمية ساذجة ولكنه محبوب يرغب في أن تصبح صبيًا حقيقيًا، كتب كولودي أن الشخصية كانت “صمة عار” و “مارق مؤكد”. في القصة الأصلية، بينوكيو قاسي تجاه جيبيتو وحتى يقتل الشخصية المعروفة باسم جيميني جدجد ليل. علاوة على ذلك، في القصة الأصلية، تم إلقاء بينكيو في النار ويتم إلقاؤه في المحيط ليغرق. كما أنه يتعرض للجوع والضرب والسجن وغير ذلك الكثير.

لم يكن لـ”مغامرات بينوكيو” نهاية سعيدة في الأصل. أنهى كولودي قصته بشنق بينوكيو بعنف. في النهاية، قام بمراجعته للتأكد من أن القراء والأطفال راضون عن قرار بينوكيو. في الفيلم بدلًا من الموت، يتم إنقاذ بينويكو بواسطة الجنية. على الرغم من أنه يسير مرة أخرى في الطريق الخطأ، إلا أن بينوكيو يرجع إلى الصواب في النهاية ويهتم بجيبيتو. تكافئ الجنية أعماله الصالحة بتحويله إلى فتى حقيقي. ومع ذلك، لم يعش كارلو كولودي طويلاً بما يكفي لرؤية تأثير “مغامرات بينوكيو”. توفي عام 1890 عن عمر يناهز 63 عامًا، قبل أن تصبح قصته الخالدة نجاحًا دوليًا.

إقرأ أيضا

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان