تقرأ الآن
نورا مصطفى .. كان ياما كان كان فيه عصفور

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
159   مشاهدة  

نورا مصطفى .. كان ياما كان كان فيه عصفور


قلبه صغير . ريشه قصير.. حلمه يرفرف برة السور.. كان انسان.. من طين من نور.. كان بيدور ع اللي يخضر قلب الناس القاسي البور.. عصفور ضل طريقه في السماء وجد نفسه فجاة وسط بني آدم يأكل معهم ويمرح معهم ويحزن ويلعب ويعمل معهم رعته يد الله وأعطته محبة كل من نظر إليه هذا الطائر الجميل.. نورا مصطفى

كان ياما كان قلب الحدوتة رق وحن

كما ان الإنسان يتكون من جسد يجوع ويتحرك ويتألم ويأكل ويشيخ ،ونفس تحب وتكره وتغضب وتعطي، وروح خالدة في سماء الرحمن، هكذا كانت نورا تحوي بداخلها طفلة تلعب وتلهو وتضحك وتحزن وتتصرف بمنتهي الانطلاق والبساطة وطائرا رقيقاً لا يحتمل قيظ الحر ولا صقيع البرد ولا التحليق لمسافات مخيفة، وامرأه جميلة هادئة رزينة تتصرف كالكبار.

نورا مصطفي شابة عشرينية تخرجت للتو من الدراسة الجامعية وعملت معنا في فريق المولد في فريق”المونتاج” ، من البديهي جدا عزيزي القارئ ان يتعلق قلب الأطفال بألعاب القص واللصق وهي بحق مبدعة لحد كبير علي الرغم من صغر سنها.

يا دنيا دوبت انا فيكي وتوهتيني في عينيكي

بين الطفل الكامن بداخلها والطائر الجميل والمرأة المقبلة علي الحياة يكمن سحر صغيرتي نورا، شخصية فريدة جداً لا يمكنك أن تجدها كثيراً في عالمنا المزيف الوضيع، والذي أخاف عليها كثيراً منه، إلي أن تعود لطبيعتها الأولي كطفل رقيق يحبو علي الأرض ويتعلق بأكف والديه في عذوبة وجمال أو تأخذ شكل الطائر وتحلق بعيداً عن تلك الأرض أو تسير في الشوارع كامرأة ناضجة ستظل نورا مصطفي تمتلك هذا الخليط الساحر إلي أن يرتاح قلبها لأحد الخيارات الثلاثة.

إقرأ أيضا
الريف المصري

بنصحي بشوق يفوق الحد ونحضن بكرة بأيدينا

ستصحين يوماً يا صغيرتي لتجدي الطفل الذي بداخلك ينظر إليك مبتسماً ممسكاً بدميته التي يحبها وينظر إلي هذا الطائر الجميل يتبادلان الإيماءات بأعينهما ضاحكين كأن لسان حالهما يقول لك “تركناها تكبر وظللنا نحن بداخلها” ويومها سعملين علي إخفائها بداخلك خوفاً عليهم من غدر الأيام ولسان حالك يقول لهما “اشقت لكما كثيرا”، وتتمنين لو تعودي لهما مرة أخري لكنك ستكتشفين انها سنة الحياة، لا أحد يولد علي هذه الأرض ويبقي صغيراً.

إسراء سيف.. عصفور جناحه ريشة فضة وريشة نو

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان