تقرأ الآن
فتاة أحلامي .. من إليزابيث حتى رشا مرورا بهالة فؤاد

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
835   مشاهدة  

فتاة أحلامي .. من إليزابيث حتى رشا مرورا بهالة فؤاد

هالة فؤاد
  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


صبي في الثانية عشرة من عمره

تخيل عزيزي القاريء كنت طفلا عمره ١٢ عاما عندما وقعت في غرام النجمة العالمية إليزابيث تايلور، صارت فتاة أحلامي منذ مشاهدة فيلم كليوباترا انتاج عام ١٩٦٣ قبل ميلادي بحوالي ١٠ سنوات، والذي شاركها البطولة فيها الممثل الفذ ريتشارد بيرتون، بدأت في تتبع أخبار إليزابيث وقراءة كل خبر عنها في المجلات المصرية والعربية والأجنبية المتاحة، كنا في عام ١٩٨٥ بلا إنترنت، ولكني عرفت بموعد زيارتها لمصر في صيف ٨٦ وقررت تحظير خطة للتعرف عليها والارتباط بها واختطافها إن لزم الأمر، إليزابيث نايلور التي فشلت خطتي في خطفها كانت تكبرني فقط بـ٤١ عاما لكني لم أهتم حينها لأني عرفت أن أخر أزواجها كان يصغرها بحوالي ٢٠ عاما.

بوستر فيلم كليوباترا

شاب في العشرين من عمره

ألتقي بهالة فؤاد في فوازير المناسبات التي لعبت بطولتها أمام الفنان الكبير يحيى الفخراني والفنانة صابرين، تملك هالة تلك الهالة الملائكية حولها، أعلق صورتها على حائط غرفتي في المنزل عام ٩٠ ثم أضع صورة كبيرة لها على حائط غرفتي في الكلية الحربية طيلة عامي ٩٣ و٩٤، – كنت في غرفة وحدي لترتيبي على الدفعة مش كوسة 🙂 –

المثير للحزن أن هالة رحلت في منتصف عام ٩٣ عقب ارسالي بوكيه الورد الأول لها في المستشفى الذي استضافها في أخر أيام حياتها، ماتت هالة ولم نلتق، رحلت بقصة غرام أسطورية مع الفتى الأسمر أحمد زكي ولم يكتب أحدهم قصتنا، الله يرحم الجميع

هالة فؤاد
هالة فؤاد

رجل في الأربعين من عمره

غالبا لا يملك الأربعيني فتاة أحلام، لكن ذلك الطفل الذي احتفظت به داخلي ظل محتفظا بها بين طيات روحي، لهذا وعندما رأيتها للمرة الأولى تحديد في ١٠ أكتوبر ٢٠١٤ خفق قلبي وكأنه وجد ما يبحث عنه، رأيت هالتها فوق رأسها وأنارت ابتسامتها ذلك الليل في توقيع إحدى رواياتي.

لو كان للسفن شعور لشعرت بما شعرت به حين رأيتها، وجدت المرفأ بعد سنين من الطواف، لم تكن فتاة أحلامي امرأة بل وطنا كاملا اغتربت عنه طويلا وأخيرا انتهت الغربة.

إقرأ أيضا
تامر حسني

مع رشا الشامي زوجتي وحبيبتي انتهت فتاة الأحلام لأنني اكتشفت طيلة الرحلة أنني كنت أجمع ملامحها وروحها من كل امرأة قابلتها في حياتي حتى التقينا.

هالة فؤاد
رشا الشامي

الكاتب

  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
10
أحزنني
2
أعجبني
4
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان