تقرأ الآن
“هامون” مؤسس كلية الطب البيطري في مصر.. انتهى أمره مطرودا برشوة

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
79   مشاهدة  

“هامون” مؤسس كلية الطب البيطري في مصر.. انتهى أمره مطرودا برشوة

هامون
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


كانت كلية الطب البيطري، الذي أسسها هامون، هي أقدم مؤسسة تهتم بدارسة أمراض الحيوانات في مصر وربما في العالم العربي أيضاً، وقد تكون أقدم من جامعة القاهرة نفسها، حيث تأسست كلية الطب البيطري عام 1827 م بقرار من محمد علي باشا كـ “مدرسة” متخصصة في أمراض الحيوانات بمدينة رشيد، ثم انتقلت إلى أبي زعبل سنة 1831 م، وأرفق بها مستشفى لعلاج أكثر من 100 حصان، فضلاً عن صيدلية وصالة تشريح وأماكن لإقامة الطلاب والمدرسين.

محمد علي باشا
محمد علي باشا

تأثرت كلية الطب البيطري بكافة التغيرات التاريخية حيث أصبحت الدراسة فيها 5 سنوات، ثم نُقِلت للقصر العيني حتى تم إغلاقها في عهد عباس حلمي الأول، ليقرر الخديوي إسماعيل فتحها، ولم تهنأ كثيراً حيث أغلقت 20 سنة من عام 1881 م، حتى أعيد فتحها عام 1901 م، كهيئة تابعة لمصلحة الصحة، واستمرت في تغييراتها الإدارية حتى انضمت لوزارة التعليم العالي.

هناك شيء لا يلتفت له كثيرون من مؤرخي الطب البيطري في مصر، وهو دور المؤسس الأول لكلية الطب البيطري الطبيب الفرنسي هامون بك، الذي جاء في العالم التالي لتأسيس المدرسة حتى دشنها رسمياً وظل ناظراً لها لمدة 14 سنة من عام 1828 م حتى عام 1842 م.

تنعدم تفاصيل السيرة الذاتية لهامون بك، كأحد رجال دولة محمد علي باشا، لكنه اكتسب ثقة الوالي فصار ناظراً لمدرسة الزراعة مع نظارة مدرسة الطب البيطري، ثم دخل قصر محمد علي باشا كمدير لاسطبل قصره في شبرا، وشيئاً فشيئاً كان المفتش العام لزرائب الأغنام ومصلحة الطب البيطري في الجيش المصري.

كلوت بك
كلوت بك

لم تدم حالة الوفاق طويلاً بين هامون بك و النظام الحاكم في مصر وتحديداً مع محمد علي باشا، ويرجع سبب ذلك إلى المنافسة التي تحولت إلى حقد دفين داخل هامون بك ضد كلوت بك رائد الطب الأول بمصر، ورغم أن كلوت بك تخصصه بشرياً لكن كل ما هو له صلة بالطب يتولى إدارته.

حالة الحقد التي أصيب بها هامون، أوقعته في مشكلة كبيرة حيث تم اكتشاف تورطه في تهمة الرشوة التي جرت بينه وبين أحد كبار أعيان مصر حيث أراد كبير الأعيان إخراج مواشي غير صالحة للاستهلاك وأجازها هامون برشوة، وبعد كافة التحريات قرر محمد علي باشا حبس الرجل وطرد هامون بك.

يؤرخ يونان لبيب رزق في كتابه “الأهرام .. ديوان الحياة المعاصرة”، أن هامون انتقم‏ لنفسه بأن نشر كتابا ندد فيه بسياسة محمد علي والشعب المصري عامة‏.‏

إقرأ أيضاً

إقرأ أيضا
محمد علي باشا - مدرسة الولادة

“المعلم عجوة” مزارع أقنع محمد علي بعبقرية المصريين في الهندسة فأسس لها كلية

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان