همتك معانا نعدل الكفة
107   مشاهدة  

هانز كريستيان أندرسن والمخاوف التي لاحقته طوال حياته

هانز كريستيان أندرسن
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



استمرت قصص هانز كريستيان أندرسن، الذي اشتهر ككاتب للأطفال في منتصف القرن التاسع عشر، حتى يومنا هذا. دخلت حكايات مثل “حورية البحر الصغيرة” و”ملكة الثلج” و”البطة القبيحة” بقوة في الوعي الشعبي الغربي لدرجة أنها تعتبر من بين القصص الخيالية الكلاسيكية.

تم إعادة سرد العديد من أعمال المؤلف الدنماركي للجمهور الحديث من خلال وسائل أخرى؛ “حورية البحر الصغيرة”، على سبيل المثال، تحولت مرتين إلى فيلم ضخم من إنتاج ديزني. مع ذلك، غالبًا ما يتم تعديل أعمال أندرسن، مع إزالة النغمات الأكثر قتامة والجوانب الأكثر عنفًا من النسخ الأصلية لتجنب إخافة الجماهير الشابة.

مما لا يثير الدهشة، أن حياته ككاتب كانت ناجحة بشكل لا يصدق. لكننا نعلم الآن من خلال بحث كتاب سيرته الذاتية أن حياته تميزت أيضًا بالعديد من المخاوف.

هجاس مزمن

من الواضح أن خفة الخيال هي فائدة كبيرة لمبدع القصص الخيالية. لكن كما تم تسجيله على نطاق واسع، يبدو أن إبداع هانز كريستيان أندرسن كان حاضرًا أيضًا في الطريقة التي ينظر بها إلى صحته. في الواقع، جاء العديد من كتاب السيرة الذاتية الذين فحصوا مذكراته ورسائله لوصفه بأنه مصاب بالهجاس.

الهجاس يعني أنه أعتقد أنه مريض بشكل مزمن أو أن إصابة صغيرة قد تكون سبب وفاته. يسجل أحد المدخلات في مذكرات الكاتب حادثة تعرض فيها لخدش صغير في قدمه. “ربما يأتي موتي نتيجة لمثل هذه الأزمة الصغيرة؛ يجب أن موتي قريبًا.” قال أندرسن.

هذا هو مجرد واحد من العديد من الكتابات التي تظهر أن المؤلف كان مصابًا برهاب من التعرض لتدهور جسدي مفاجئ. بعد أن شعر بالدوار ذات يوم، خمن أنه لا بد أنها كانت حالة من مرض بوت. في واقعة أخرى، بعد سقوطه من السرير ذات ليلة وإصابة ركبته، أخبر أصدقاءه أنه يتوقع أن يؤدي ذلك إلى التهاب المفاصل.

على الرغم من أننا اليوم نصنف مثل هذا السلوك كمرض الهجاس، إلا أن أصدقاء أندرسن ومعارفه غالبًا ما نسبوا مخاوفه إلى طبيعته “الحساسة”.

كاتب للحكايات الخيالية مصاب بالفوبيا

لم تكن مخاوف هانز كريستيان أندرسن مخصصة فقط للأمراض الجسدية المحتملة. في الواقع، عاش المؤلف حياته وهو يأوي سلسلة من المخاوف، تسبب عدد منها في تصرفه بطرق غريبة وغريبة الأطوار.

أبرزها أنه كان يعاني من فوبيا أن يدفن حيًا. كإجراء احترازي، ورد أن أندرسن غالبًا ما كان ينام مع ورقة بالقرب منه تؤكد لأي شخص قد يدخل غرفته أنه لم يمت. عندما كان أخيرًا على سرير الموت، توسل إلى صديق أن يقطع وريد الوداجي بعد أن يموت للتأكد من أنه لم يستيقظ بطريقة ما مرة أخرى على عمق ستة أقدام.

إقرأ أيضا
خيول

بالمثل، كان أندرسن خائفًا من حرائق المنازل إلى درجة أنه كان دائمًا معه حبل ليخرج به من نافذة قريبة إذا اندلع حريق. كان أندرسن يعاني أيضًا من فوبيا الكلاب مدى الحياة، والذي شقت طريقها إلى العديد من أعماله.

كان الكاتب أيضًا مصابًا برهاب من التسمم والذعر إذا كان طعم طعامه غير عادي. كما كان خائفًا من أمراضه التي تحملها الطعام ورفض أكل لحم الخنزير خوفًا من الإصابة بداء الشعرينات. الدودة الشعرية هي طفيليات موجودة في الخنازير. الأدلة تشير إلى أنه مع معدلات العدوى كان أعلى بكثير في يوم أندرسن مما هي عليه الآن. لذلك قد يكون خوفه معقولًا.

الكاتب

  • هانز كريستيان أندرسن ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان