تقرأ الآن
هل المقريزي شيعي ؟.. حكاية كتاب ديني ألفه عن فضل آل البيت

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
792   مشاهدة  

هل المقريزي شيعي ؟.. حكاية كتاب ديني ألفه عن فضل آل البيت

تقي الدين المقريزي
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


يعتقد كثير من المفكرين أن تقي الدين المقريزي شيعي بحكم أنه مؤرخ اهتم بتفاصيل الدولة الفاطمية كذلك له كتاب ديني عن فضل آل البيت يعتبر هو الثاني في تراثه بمجال الكتب الدينية بعد كتاب تجريد التوحيد المفيد.

ما هو الكتاب الذي كتبه عن آل البيت

غلاف كتاب معرفة ما يجب لآل البيت النبوي من الحق على من عداهم
غلاف كتاب معرفة ما يجب لآل البيت النبوي من الحق على من عداهم

في أواخر الستينيات نجح الدكتور محمد أحمد عاشور في العثور على نسختين عنوانهما “معرفة ما يجب لآل البيت النبوي من الحق على من عداهم” للمؤرخ تقي الدين المقريزي، وذكر عاشور تفاصيل النسختين قائلاً “النسخة الأولى عثرنا عليها بمكتبة جامعة القاهرة تحت رقم 26247 تاريخ ضمن مجموعة رسائل للمؤلف عدد أوراقها 201 ورقة، وعدد سطورها 25 سطراً من الحجم المتوسط مكتوبة بالخط الفارسي الواضح ، وقد نقلت هذه النسخة عن مخطوطة المكتبة الوليدية بالإستانة ، والمسجلة تحت رقم 3195 نسخها محمد القطري خطيب جامع المرحوم مصطفى باشا الوزير بثغر جدة سنة 1101 هـ،  أما النسخة الثانية فقد عثرنا عليها في مكتبة كلية الآداب بجامعة الاسكندرية تحت رقم 2310 ب وهي مصورة عن نسخة المكتبة الأهلية بباريس وتقع أيضاً ضمن مجموعة رسائل للمؤلف وعدد أوراقها 266 ورقة وعدد سطورها 25 سطراً مكتوبة بالخط النسخي، ويرجع تاريخ نسخها إلى القرن الثاني عشر الهجري”.

موضوع الكتاب ومنهج المقريزي

مقدمة المقريزي لكتابه
مقدمة المقريزي لكتابه

تكلم المقريزي عن فضل آل البيت لكن بتفسيرٍ للقرآن الكريم وبالتحديد في 5 آيات، الأولى (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) والثانية (وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُم بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ) والثالثة (وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا) والرابعة (جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ)، والخامسة (قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى).

اقرأ أيضًا 
“جامع عمرو بن العاص والفاطميين” كيف كان حال مسجد أهل السنة في ظل حكم الشيعة لمصر ؟

الملاحظ في تفسير المقريزي أنه كان مستندًا لتفاسير علماء مشهورين فنقل عن “بن جرير الطبري وبن عطية الأندلسي، والقرطبي، وبن عربي، ونجم الدين سليمان الطوفي”، وبعد انتهاء المقريزي من مرحلة النقل دخل في مرحلة الشرح والتحليل والمناقشة بناءًا على فهمه ثم يدعم فهمه بالتفاسير.

لم يكتفي المقريزي بالنقل والتحليل بل أيضًا استعرض آراء شيوخه الذين تتلمذ عليهم وعاصرهم، وكان الهدف هو إظهار مدى حب الرسول صلى الله عليه وسلم لآل بيته وضرورة أن يكون المسلمين محبين لآل البيت لأن محبتهم عقيدة.

هل المقريزي شيعي ؟

المقريزي - رسمة في مجلة المعرفة يوم 24 إبريل 1975 م
المقريزي – رسمة في مجلة المعرفة يوم 24 إبريل 1975 م

اشتهر عند الناس أن المقريزي شيعي بسبب هذا الكتاب وكتابين آخرين هما كتاب النزاع والتخاصم فيما بين بني أمية وبني هاشم  وكتاب اتعاظ الحنفا بأخبار الفاطميين الحنفا بأخبار الفاطميين الخلفا.

الكتاب الثاني (اتعاظ الحنفا) لقي سخطًا عند الكثير إذ أراد المقريزي أن يثبت أن العبيديين منتسبين إلى السيدة فاطمة الزهراء، وأن ما قاله المعارضين لهذا النسب ناتج عن خصومة ليس أكثر، وذكر أن الرافضين لنسب العبيديين إلى السيدة فاطمة كانوا من العباسيين الذين هم على خصومة مع الفاطميين لعدم صحة النسب كانوا من العباسيين.

لكن الدكتور محمد أحمد عاشور نفى عن المقريزي أنه كان شيعيًا، وأنه فقط محب لآل البيت وحبهم نابع من محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم لهم.

إقرأ أيضا
عمرو أديب

والأدلة على أن المقريزي ليس شيعيًا أنه بعد أن أكد صحة نسب الفاطميين لم ينكر سلبياتهم، فمثلاً قال أن الحاكم بأمر الله وزع منشوراُ في المساجد يسبب فيه الشيخين أبو بكر وعمر ووصف المقريزي هذا التصرف بأن فيه فحشٌ كثير ، وقدح في حق الشيخين رضي الله عنهما”.

 كذلك فإن المقريزي خالف الشيعة أنفسهم فيما ذهبوا إليه من تخصيص آل البيت بأولاد علي وفاطمة وعلق على هذه الآراء التي قيلت في تفسير قوله تعالى ” إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا” قائلاً “والذي يظهر من الأدلة أنها عامة في جميع أهل البيت من الأزواج وغيرهم، ولا اعتبار بقول الكلبي هم علي وفاطمة والحسن والحسين خاصة، فإنه توجد له أشياء من هذا التفسير ما لو كان في زمن السلف الصالح لمنعوه من ذلك وحجروا عليه.

بالإضافة إلى ذلك فإن المقريزي رفض تفسير كلمة القربى في قوله تعالى قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى، بأن المقصود بها أولاد علي وفاطمة خاصة فقال : «وعند هذا استطال  الشيعة، وزعموا أن الصحابة رضي الله عنهم خالفوا هذا الأمر، ونكثوا هذا العهد بأذاهم أهل البيت بعد النبي صلى الله عليه وسلم .

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان