تقرأ الآن
هل تعاني من نسيان المعلومات؟.. إليك بعض النصائح التي تعمل على تحسين الذاكرة

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
40   مشاهدة  

هل تعاني من نسيان المعلومات؟.. إليك بعض النصائح التي تعمل على تحسين الذاكرة


يُعاني معظمنا كثيرًا من نسيان بعض التفاصيل اليومية الصغيرة، مثل مكان المفاتيح، أو ريموت التلفزيون، أو مكان القميص المفضل لدينا، وغيرها من الأمور البسيطة التي قد تكدر صفونا، ولكن لحسن الحظ هذه الأمور من السهل التعامل معها ببعض الوسائل الخاصة، مثل دفتر الملاحظات، وتنبيهات الموبايل، وغيرها، وبكن ماذا عن تلك الأمور الهامة التي تحدد مسار حياتنا، مثل معلومات العمل، أو المذاكرة، حيث نرى كثير من الطلبة يعانون من نسيان المعلومات على الرغم من اجتهادهم في المذاكرة، إليكم بعض الأمور التي قد تساعد على تحسين الذاكرة لديكم.

احصل على قسط كافِ من النوم

أول خطوة يجب عليك فعلها، هي الحصول على قسط كافِ من النوم المريح، فقد أظهرت الدراسات أن قدرة المخ على الاستيعاب وتخزين المعلومات، تعمل جيدًا في حالة ما كان الشخص يحصل على القدر الكافِ من النوم، وكذلك أخذ قيلولة صغيرة بعد حفظ كم من المعلومات، يساعد المخ على تخزينها بشكل أفضل واستعادتها بشكل أسرع.

تنظيم نوع وكم تلقي المعلومات

في البداية يجب عليك تقسيم المعلومات المطلوب حفظها على عدة أجزاء، وقم بحفظها أو دراستها على عدة مرات، حيث أثبتت الدراسات أن تلقي كم كبير من المعلومات في جلسة واحدة، يتسبب في تشتيت انتباه المخ، وتسقط معلومات كثيرة هامة، ولكن هؤلاء الذين يقومون بالحفظ على عدة جلسات، يتمكنون من تذكر المعلومات وترتيبها بشكل أفضل كثيرًا.

الأمر نفسه كذلك بالنسبة لتنظيم المعلومات، حيث أن حفظ المفاهيم والمصطلحات المتشابهة معًا، أفضل كثيرًا من تشتيت الذهن في عدة مواضيع غير مترابطة، وليس لها صلة ببعضها البعض.

الابتعاد عن الأمور المشتتة للانتباه

إذا كنت تريد الاحتفاظ بالمعلومات في ذاكرتك طويلة المدى، يجب عليك أن تكون بكامل تركيزك أثناء الحفظ، لكي تنتقل المعلومات من ذاكرتك قصيرة المدى إلى ذاكرتك طويلة المدى، لذا قم بالابتعاد عن أي مصدر تشتيت حولك، مثل التلفاز، والموبايل، والموسيقى، والضوضاء، وغيرهم، واجلس في مكان خالِ.

“النجاح بعد السخرية”… محطات في حياة الرابر أحمد الجوكر

وضع خطوط عريضة وكلمات مفتاحية

حيلة تنجح دائمًا، هي أن تقوم أثناء الحفظ بوضع عناوين رئيسية وكلمات مفتاحية للمعلومات، ثم تقوم بالشرح تحت كل عنوان عن طريق الكلمات المفتاحية، تلك الحيلة ستساعدك على حفظ المعلومات بشكل أسهل وأسرع، ومع تكرار الأمر ستجد أن ذاكرتك طويلة المدى تحتفظ بجميع المعلومات التي ربطتها بالكلمات المفتاحية، والعناوين الرئيسية، وستجد أن استدعاء تلك المعلومات صار أسهل من ذي قبل.

إقرأ أيضا

نسيان المعلومات
نسيان المعلومات

 

قم بترتيب المعلومات حسب صعوبتها

عادة ما نجد أنفسنا نتذكر المعلومات التي تلقيناها في بداية أو نهاية الجلسة، بشكل أفضل من المعلومات التي كانت في منتصف الوقت، وقد أكد العلماء أن ترتيب المعلومات يلعب دورًا هامًا في قدرتنا على استرجاعها، وهو ما يُعرف بتأثير الموضع التسلسلي، لذا قم بوضع المعلومات الأصعب في البداية أو النهاية على حسب ما تفضله، وحاول أن تخصص لها الجزء الأكبر من الوقت، حتى تتأكد من وصولها لمنطقة الذاكرة طويلة المدى.

قم بتغيير روتين الحفظ من وقت للآخر

أثبتت الدراسات أن الحفظ في نمط خارجي واحد من شأنه أن يُضعف الذاكرة، ويؤثر على قدرتنا في استرجاع المعلومات، لذا حاول من وقت للآخر أن تقوم بتغيير الروتين الذي تعودت على الحفظ فيها، كأن تنتقل لحجرة أخرى مثلًا، أو تحفظ في النهار بدل الليل، وهكذا، وستجد تحسن ملحوظ في قدرتك على استعادة المعلومات من ذاكرتك.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

Scroll Up
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان