رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
13   مشاهدة  

هوس الحسد مرض هذه الفترة

  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


المنشورات التي تتحدث عن الحسد أصبحت مثل الخبر الذي يتكرر على مواقع التواصل الاجتماعي.

نساء ورجال يتحدثون طوال الوقت عن العين التي أصابتهم ولولا رب العرش الذي نجاهم لأصبحوا في خبر كان.

رجال ونساء يشتكون أن من بعد مشاركتهم خبر ما مع المتابعين أصاب الدور اللي ماشي اللبن البكري، وتصادمت سيارتهم مع سيارة أخرى في غمضة عين، وأصابتهم مصائب الدنيا بعد مشاركة صورة المصيف في جمصة.

يقولون جميعا في منشوراتهم أن العين حق والحسد موجود وذكر في القرآن، وهذا لا ننكره دون تأكيد (مش هنكفر يعني) لكن جزء من أركان الإيمان أيضا؛ الإيمان بالقضاء والقدر.

وهذا ما أصبح يتنساه الناس مع الضغوط الاقتصادية وأزمات الحياة. 

أقرأ أيضا…زفة عصافيري على شباكي

وقد ذكر الحسد في القرآن في أكثر من موضع منها بسورة الفلق عندما قال الله تعالى بالآية الخامسة من سورة الفلق (ومِن شَر حاسدً إِذا حَسد)  بينما في قصة صاحب الجنتين بسورة الكهف تكبر صاحب المال والبساتين على عبد مؤمن من أصدقائه وجاء بسورة الكهف الحوار بينهما، حيث قال صاحب البساتين لصديقه ( أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا)

وهذا ما أصيح يقع فيه الناس مع الهوس بالحسد، فقد حكت لي صديقة أن أقارب لها أتهموهم بالحسد-وهو ذنب في حد ذاته-بل وحملوهم مصائبهم جمعاء من مرض وفشل في العلاقات إلى عطل أي جهاز يمتلكونه في هوس بالعين جعلمهم يؤذونهم بأن بالتأكيد ما أصابهم هو عين صديقتي وأهلها!

وتخيل يا مؤمن أنك تكون ببيتك آمن وتجد اتصالا أو رسالة تحملك مصائب الغير وخرم الأوزون فقط لأنك أبديت اهتمامك بقريب لك وكان يهمك أمره ودائم تفقد أحواله، فاعتبر هذه فضول وعين خربت بيته، فقطعت حتى السلام حتى لا يحملك مصائبه القادمة.

وفعلا هؤلاء مثل صاحب الجنتين وأخذوا في عد ما يمتلكون في تصور أن الناس لو لم يمتلكوا ما معهم حسدوهم! وكأن الحياة تقف عند الأشياء العادية للغاية التي امتلكوها.

والهوس بالعين لا يوجد سوى في الثقافة العربية، فتجد من يعلق خرزة زرقاء على باب بيته خوفا من العين، ومن يخمس في وجهك خوفا من العين، ومن يكاد يخفي أولاده بقناع تحت الملابس خوفا من العين، في شيء يتحول أحيانا لعرض من أعراض الوسواس القهري والذي يجعل صاحبه يحمل أي شيء فشله عدا نفسه؛ العين، شر الناس ، خطأ الغير ، عدا أنه فشل في العلاقات مثلًا أو العمل لعيب فيه. 

الحسد مذكور في القرآن ولكن غير مذكور ولا حلال اتهام الآخرين به لأن  نوايا القلوب لا يعلمها إلا الله وهذا تدخل سافر في علمه بالغيب.

إقرأ أيضا
الأفلام

كما أن الهوس به يعرض الإنسان للمرض النفسي ويجعله كفاقد العقل الذي لا يرى حتى تطمس بصيرته، فحاول أن تفكر بالمنطق وأعلم أن رسول الله قال:

(يا ابن ادم لو اجتمع الأنس والجن علي أن يضروك بشئ لن يضروك إلا بشي قد كتبه الله عليك ولو اجتمع الأنس والجن علي أن ينفعوك بشئ لن ينفعوك إلا بشئ قد كتبه الله لك)

فكل شيء بقدر أيا كانت أسبابه، فعش دون خوف وفقك ضع حدودك مع الآخرين. 

الكاتب

  • إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان