تقرأ الآن
يرضي لذاته وليس المشاهدين..هل رامز جلال مصابًا بالسادية؟

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
579   مشاهدة  

يرضي لذاته وليس المشاهدين..هل رامز جلال مصابًا بالسادية؟


  • صحافي مصري شاب مهتم بالتحقيقات الإنسانية و الاجتماعية و السياسية عمل في مواقع صحافية محلية و دولية عدّة

  • صحافي مصري شاب مهتم بالتحقيقات الإنسانية و الاجتماعية و السياسية عمل في مواقع صحافية محلية و دولية عدّة


هنا اعتقادات خاطئة حول ما  إن كان مرض الساديزم أو إضطراب الشخصية السادية مجرد أسلوب شخصى يكتسبه المريض ويستمر حبًا في السيطرة عن طريق المال والسلطة ولكن هذه المعلومة ناقصة غير دقيقة  فالسادية ليست أسلوب متعلق ببعض الأشياء دون الأخرى لكنه طابع حياتي واسلوبًا يعتمد على التلذذ بألم الأخرين ونظرة الخوف والرهاب في أعينهم تكون سعادة وملاذًا لهؤلاء.

 

التلذذ بإيقاع الألم على الآخرين
التلذذ بإيقاع الألم على الآخرين

في كل موسم رمضاني يتصدر اسم رامز جلال محركات البحث و الترند مع أول حلقة برامجه التي باتت تفقد جمهورها ليس فقط بسبب الملل الذي أصابهم بعد أن علموا أنه محتوى مفبركًا وأصبحت فبركة واتفاقات رامز مع ضحايا برنامجه حديث مواقع التواصل الاجتماعي لكن هناك العديد يعتقد أن رامز بجانب إتعماد على أساليب الإسفاف هو أيضًا شخصًا مصاب بـ الساديزم وهو يتلذذ ويكتسب المتعة الذاتية من رؤية الأخرين في حالة من الرهاب وعدم الراحة حتى وإن كان يتفق معهم قبل الحلقة وهو ما ظهر في النسخة الأخيرة التي تعرض في رمضان 2020 حيث يواجه من يمارس عليهم مرضه بمواجهة شخصية.

 

النسخة الأخيرة من برامج رامز جلال
النسخة الأخيرة من برامج رامز جلال

 

تختلف النسخة الأخيرة من برامج رامز جلال وهو “رامز مجنون رسمي” عن ما قدمه خلال السنوات الماضية فهناك زيادة في جرعة الإسفاف والتنمر وافتعال مواقف يعتبرها هو كوميدية تضحك المشاهدين لكنها في الأخير لا تضحك ولا تمتع أحدًا غيره فرامز الذي يغوص بحرًا ويطير جوًا ويلعب بالنار هو شخصًا يرضي الإضطراب السلوكي الذي يعانيه في صورة مقالب وخداعات منذ طفولته مع جميع الناس بزعم أنهم أصدقائه.

 

يقول الدكتور جمال فرويز أستاذ الطب النفسي:” إن المحتوى الذي يقدمه رامز جلال ليس فيه إفادة واضحة وهو محتوى لا يليق بالعائلة التي تتجمع وقت الإفطار في شهر رمضان وتشاهد هذا الكم من الترهيب الذي يراه الأطفال الصغار قبل الكبار فعلى الرغم من أن هناك عملية إتفاق واضحة قبل الحلقة لكن هذا لا يمنع أن رامز مصاب بإضطراب الشخصية السادية فهو ينقلب عليهم ويوهمهم بالمال ثم يتلذذ بشعورهم بالرهاب النفسي من خلال ما يفعله.

ووصف فرويز ضيوف رامز بأنهم متعاطفين مع هذه السادية إذا أن غالبيتهم ليسوا في حاجة إلى المال لكي يقعوا فريسة هذا المحتوى الذي يؤثر بدوره بالسلب على المجتمع فهل يحتاج لاعب الكرة أو الممثل للمال؟ من أجل أن يضع نفسه تحت وطأة التنمر والإسفاف أو تكون في حالة ضعف وخوف غير أنها لا يقدم فكرًا أو ومعلومة معينة ولا يقدم أيضًا ضحكة فخوف شخص وإرهابه هو ليس شيئًا يدعو للضحك فما فائدة أن نلقي شخصًا في المياه أو نرهبه  بحيوان مفترس؟.

 

إقرأ أيضا
فريد شوقي

الدكتور جمال فرويز
الدكتور جمال فرويز

وأختتم أستاذ الطب النفسي :” إن هذا المحتوى يرضي لذات مقدمها السادي الذي يتفق مع ضحاياه لأهداف شخصية ترضيه وتضحكه هو وحده والعائد على الجمهور لا شيئ فهي ليست متعة فنية ولا كوميديا فأعتقد أن برامج رامز جلال ليس لها هدف فكاهي يصل للمتلقي ويصيب الجمهور غالبًا حالة من الإندهاش لما يحدث لكن ما يقدمه قبل بداية كل حلقة من تحقير للضيف يدل على فشله ككموديان يعرف كيف يوصل الضحكة للمتلقي  فضلًا عن أن هناك طفلًا مصاب بالرعونة بنسبة كبير سيحاول تقليد ما يفعله رامز مع أصدقائه وهنا يكون دورك قد أصبح سلبيًا على المجتمع وهذا دليل واضح على أن رامز جلال يمتع نفسه ولا يمتع الناس.

 

اللافت أن برامج رامز جلال من البرامج شديدة التكلفة لانها تعتمد على التقنيات الحديثة وتكلف ملايين الدولارات لكي تظهر بهذا الشكل فضلًا عن اعتماده على بعض المصممين العالميين وهذه التكلفة باهظة الثمن لا ترضي سوى المعلنين الذين يحققون أرباحُا بسبب الإعلانات ولا يعنيهم أن هذا المحتوى وبحسب أطباء نفسيين تؤثر على سلوك الأطفال وتعرضهم للخطر.

 

الكاتب

  • صحافي مصري شاب مهتم بالتحقيقات الإنسانية و الاجتماعية و السياسية عمل في مواقع صحافية محلية و دولية عدّة

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
3
أحزنني
0
أعجبني
2
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان