تقرأ الآن
يرويها زكوة ..الحلقة الثالثة

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
282   مشاهدة  

يرويها زكوة ..الحلقة الثالثة


 

سلسلة مقالات عن الراحل أحمد زكي

اليتم يخلق من حولك حالة من الحب الرمادي ، فقدان الأب و غياب الأم جعلني وحيداً في بيت عائلة كل من فيه يُشعرني بالعطف و يأبى أن يعنفني عندما أُخطئ أو حتى يمط شفتيه رفضاً لسلوك معيب إقترفته ، كنت أشعر بحاجتي لمثل تلك القسوة التي رأيتها على وجه خالي عندما عاقب إبنه على حماقة إرتكبها ، لم تكن ملامح وجه منتقم لكنها نظرات تشع ذلك الحب ذو اللون الواضح الصريح الذي يتعارض مع تلك الجملة التي كنت أسمعها محشوة بنبرات عطف :

– معلش يا حبيبي …. ولا يهمك

كسرتني الشفقة ، جعلتني أخاصم الشكوى لأنها تجلبها ، صرت أتأمل لأتعرف على الأشياء و أفسر الأفعال و ما تسببه من نتائج لأتجنب أن أكون حملاً ثقيلاً على غيري فخلق التأمل صداقة عميقة لي مع نفسي و أحببتها لكنه كان قاسياً لما زرعه في عقلي من رغبة ملحة في التعبير عن أشياء لا أفهم أغلبها .

– بتكتب إيه ؟ ( سَأَلتْ )- أبداً ولا حاجة …. باسلي نفسي موش أكتر

كنت أجلس على سلم المبنى عندما بادرت عفاف – عرفت إسمها فيما بعد – التي عاتبتني على تجاهلي لهم ، كنت أشعر بغربة في أيامي الأولى بالمعهد العالي للفنون المسرحية ، لم تكن ثقة مفقودة بالنفس ، فقط هو إحساس الغريب عندما يتواجد بين أشخاص تجمعهم روابط ما ، سخرت عفاف من تفكيري و أخبرتني إنهم جميعاً لم يتعارفوا إلا هنا داخل أسوار أكاديمية الفنون.
تذكرت إنطلاقي في ورش و فصول و مسرح و مكتبة و فناء مدرستي بين أقراني الذين لم يُظهروا نحوي شفقة ، ربما لأنهم لم يكونوا على معرفة بتفسير صفة ( يتيم ) فكنا نمرح و نلعب و نمثل و نتشاجر و لا فوارق بيننا.

– أميرة … نفيسة …. آسيا ( نادت عفاف )

نظرت تجاه سريان موجات صوتها فوجدتهن يتقدمن نحونا ، تخيلت عفاف و هي تُعرفني عليهن و كأنها تغمس فرشاة في بالتة ألوان زيتية ثم ترفعها و تكتب الإسم على جبين كل واحدة منهن.

– ده بأه أحمد زكي

ضحكت نفيسة ، إندهشت بينما بدت علامات الترقب على وجوه عفاف و زميلتينا .
– إنتوا ما أخدتوش بالكم إنه بنفس إسم دكتور أحمد زكي ؟ ( فسرت نفيسة سبب ضحكها )
تَعجبت عفاف لأنها لم تلحظ من قبل بينما أميرة و آسيا ضحكتا .

أحمد زكي
أحمد زكي

إقرأ أيضًا…

عن المنتصر بالله.. هذا هو سر صداقة بفاروق الفيشاوي وقصة طلبه الذي لم يحققه مبارك

جلست و زملائي أمام المحاضر ، كنت قد تعرفت على إثنين آخرين من دفعتي ، مصطفى متولي و أحمد عبدالوارث .
– كويس يا أحمد ( قال المحاضر )
ولّدت إجابتي الصحيحة على سؤاله إهتماماً بي و رغبة في تمييزي .
– إسمك أحمد إيه ؟
– زكي …. أحمد زكي

تغيرت ملامحه فجأة ، سألني هل لدي نية في إحتراف التمثيل فأكدت على ذلك ، طالبني بتغيير إسمي إحتراماً للأقدمية لأنه سبقني في هذا المجال و لا يصح أن يكون لكلانا نفس الإسم ، طلب معرفة باقي إسمه فأخبرته .
– هايل … يبقى خليه أحمد عبدالرحمن أو أحمد بدوي و لو شيلت أحمد يبقى أحسن
صمت .

إقرأ أيضا
ثابت البطل

خرجنا بعد نهاية النهار إلى الفناء ، تركتهم يخططون لقضاء باقي اليوم و رحلت إلى غرفتي ، تمددت على فراشي ، كنت أفكر في ملامح الندية التي كست وجه المحاضر و هو يأمر تلميذه بتغيير إسمه .

في الصباح وضع عم لطفي كوب الشاي أمامي و أنا أجلس خلف طاولة في كافيتريا المعهد ثم أخرج من جيبه صندوق كبريت لم أر مثل حجمه الضخم من قبل مقارنة بالعُلب الصغيرة المألوفة ، أشعل سيجارتي و إنصرف.
– عبدالرحمن و لا بدوي ( سألني مصطفى متولي )
– و لا ده و لا ده …. هاسمي نفسي زكي رستم

إندهش مصطفى

أصله مات من زمان و مش هايعترض

أصيب أحمد عبدالوارث بهيستريا الضحك ثم إنتقلت العدوى إلى مصطفى متولي و تجمع من حولنا زملاء أعرف بعضهم و أجهل أغلبهم ليعرفوا سبب كل هذا الضحك .

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان