تقرأ الآن
يشبك الدودار.. مؤسس القبة التي ينتسب لاسمها حي الحدائق

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
270   مشاهدة  

يشبك الدودار.. مؤسس القبة التي ينتسب لاسمها حي الحدائق

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


لو أنك فكرت في التقاط صورة لحدائق القبة الآن و زمان، لرأيت اختلافاً كبيراً إلا في منطقة القصر، فهي الآن خانقة بالزحام ملئية بالباعة، أما في الزمن الماضي كان مكاناً للباشا والأثرياء الأجانب، فضلاً عن اتساع الصالونات الثقافية، ويرجع هذا إلى أن أهم قصور الأسرة العلوية بها وهو قصر الحدائق.

قصر القبة
قصر القبة

كثيرون يعتقدون أن القبة التي يُنْسَب لها حي الحدائق لها صلة بالقصر، إلا أن أصل القبة يرجع إلى 578 سنة، وهي قبة يشبك الدودار الموجودة بالقرب من القصر.

بدأت قصة يشبك الدودار مع الظاهر جمقمق المملوكي، حيث اشتراه هو وغيره ليجعل منهم قادة عسكريين، ولأن يشبك الدودار كان لا أصل له سُمَّي بالنخاس المهدي نسبة للتاجر الذي اشتراه ثم باعه للظاهر جمقمق.

قبة يشبك
قبة يشبك

شهد العام 1466 الصعود السياسي ليشبك الدودار وذلك أثناء حكم السلطان خشقدم، حيث تم تعيينه كاشفا للصعيد، وبعدها عمل دوداراً ـ مستشاراً ـ  وترقى في المناصب حتى أمسك زمام الوزارة في مصر المملوكية، وخلال فترة تولي يشبك الدودار منصب الوزارة، أجرى مواجهات متعددة مع أعداء المماليك الذين حاولوا الاستيلاء على الحكم، ونجح في إخماد أكثر من فتنة داخلية شهدتها مصر.

غلاف النجوم الزاهرة
غلاف النجوم الزاهرة

يؤرخ بن تغري بردي في كتابه النجوم الزاهرة، أن يشبك الدودار أعطى اهتماما خاصا للطرق والأسواق وإصلاح المباني وقد عرف بشجاعته وكرمه مع العلماء، وخاصة الفقراء منهم؛ كما أعتق عددا كبيرا من مماليكه، ومنحهم سبل العيش الرغد الحر.

قبة يشبك الدودار من الداخل
قبة يشبك الدودار من الداخل

أهم ما تركه يشبك الدودار هي قبته التي كانت معروفة بالقبة الفداوية، وبُنِيت القبة بالطوب وقليل من الزخرفة، وكُتِب في أسفلها آية قرآنية واسم السلطان قايتباي.
كان الغرض الأصلى من إنشاء هذه القبة هو أن تكون منظرة ينزل بها يشبك أو السلطان للراحة والرياضة وأقيم بها محراب للصلاة.

من أجل أن يتم بناء القبة أصدر يشبك الدودار قراراً بإزالة كافة المقابر الموجودة من حي العباسية إلى الحسينية، وزرعها بالحدائق، وتأسيس حوض كبير أمامه بساتين تلف محيط القبة من الشمال والغرب، بينما من الجنوب سكن الصوفية ومسجدهم.

منبر مسجد قبة يشبك
منبر مسجد قبة يشبك

المرة الأخيرة التي زار فيها يشبك الدودار القبة المتعلقة به كان ميتاً، حيث قتله مماليك سودون طاز مسؤل اصطبل الخيول المملوكية، وطافوا برأس يشبك الدودار حتى وصلوا إلى القبة، وكان مقتله نتيجةً للخلافات التي نشبت بينه وبين رجال السلطان المملوكي سنة 1480 م.

 

إقرأ أيضا
حسام موافي

إقرأ أيضاً

تريد تفاعل من الآخرين على مواقع السوشيال ميديا؟.. ابتعد عن هذه الأمور

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان