تقرأ الآن
يوميات القلق..القلقان عمره ما يتبسط يا سيد

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
92   مشاهدة  

يوميات القلق..القلقان عمره ما يتبسط يا سيد


  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.


يوميات القلق مساحة خصصها الميزان للكتابةعن القلق الذي يعاني منه الكثيرون بدرجات متفاوتة، ومع الوقت أتيقن أن القلق بدرجاته المرضية المتفاوتة لن يتركني لكنني قررت ألا يجعله يفترسني هو موجود ولكن بوضوح جديد في الرؤية 

 الفرق أنني أعرف الآن متى يجب علي تكثيف الأنشطة للسيطرة عليه ومتى تكون المشكلة من تقصيري، ومتى تكون بسبب القلق والتوتر.

بتوجيه المختصين ستعرف؛ متى يكون القلق مسيطرًا عليك يلتهم روحك، ومتى تكون في وضع الاستقرار.

القلقان عمره ما يتبسط يا سيد

 

بفيلم “ اضحك الصورة تطلع حلوة”  صدقت أم سيد ” سناء جميل ” عندما قالت لابنها “أحمد زكي”

القلقان عمره ما يتبسط يا سيد

الفرق بين الإنسان العادي ومن يعاني القلق أو الشخص القلوق؛ أن الثاني لا يعرف أحيانًا أنه يستهلك معظم طاقته بالترس الذي يدور بعقله بدون توقف

هل ابني غبي؟..عن القلق والتحصيل الدراسي

الترس يعمل معه طوال اليوم، فالقلوق يعمل وعقله يتملىء بماذا لو في نفس الوقت، يعمل ولكن هناك منشارًا برأسه يفرض عليه أسئلة وافتراضات بلا نهاية.

القلوق يحب ويعطي ويعمل، ولكنه في عز لحظاته المبهجة كأوقاته بالمصيف تهاجمه صورًا عن نفسه يغرق في البحر أكثر من مرة، وبكل مرة يقاوم المشهد والتصور ليكمل يومه بشكل عادي.

القلوق لا يعرف أحيانًا كيف يتغلب على هذه الصور والمشاهد التي تطارده بلا توقف، ولعلك عزيزي القارىء تتصور أنني أبالغ، أو تقول أحيانًا يحدث معي هذا الموقف وبضبط النفس تتغير الأشياء للأفضل.

ولكن الفرق بين الشخص الطبيعي ومن يعاني اضطراب القلق العام، أن الأول تطاره الأفكار أو المشاهد المرعبة فيعرف كيف يسيطر عليها من أول أو ثاني مرة،بينما الشخص القلوق تطارده الأفكار طوال اليوم.

في الحظر ضفادع برأسي

إقرأ أيضا

يرد على الفكرة بفكرة مطمئنة أخرى، كأن كل شيء سيصبح على ما يرم وهذه الأفكار مجرد هجمة شرسة من التوتر ليس إلا، فتيفاجىء بنفس الفكرة تصعد لعقله ربما عشر مرات في اليوم الواحد.

عندما قالت أم سيد: القلقان عمره ما يتبسط، كانت على حق ولكن ربما لا يعرف العاديون ما يمر به القلوق يوميًا كي يمارس عمله في هدوء وحياته كبقية الناس وكيف يصارع ليختلس لحظات سعيدة

لا يعرف العاديون ما يمر به القلوق كي يحاول السيطرة على هذه الهجمات الشرسة، وتحليل أسبابها كي يعالجها، وممارسة أنشطة كي يتخلص منها.

 لخصت أم سيد لابنها معاناة هؤلاء في سطر واحد؛ لا يعرف القلوق الانبساط لفترة طويلة؛ لذلك أنا هنا في هذه المساحة “يوميات القلق”  الذي خصصها لي الميزان كي أشارك طرق سيطرتي عليه تارة، والتعبير عني ومن يعانون من هذه المشكلة تارة أخرى ، لعلنا بمساحة يوميات القلق نسيطر على واحد من أشرس أمراض العصر 

الكاتب

  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان