تقرأ الآن
100 مصر.. علي عبده يحقق 3 أرقام قياسية ويروج لرؤية مصر 2030 فوق دراجته الكهربائية

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
352   مشاهدة  

100 مصر.. علي عبده يحقق 3 أرقام قياسية ويروج لرؤية مصر 2030 فوق دراجته الكهربائية

علي عبده و 100 مصر
  • محمد الموجي ممثل وكاتب مصري، تخرج من كلية الإعلام جامعة القاهرة، وعمل بعدد من المؤسسات الإعلامية بينهم قناة أون تي في ووكالة أونا للأنباء وموقع إكسترا نيوز وموقع كسرة والمولد، والتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية قسم التمثيل والإخراج.


لا يعرف سوى النجاح وتحقيق الأرقام القياسية مع كل رحلة ومغامرة يخوضها، منذ عامين بدأ يخطط لأطول رحلة في العالم فوق دراجة كهربائية “100 مصر” وسعى نحو تحقيق حلمه بتسجيل 3 أرقام قياسية جديدة في “جينيس”.. الدراج المصري علي عبده يكشف للميزان كواليس وتفاصيل مبادرة “100 مصر” المدعومة من الأمم المتحدة و8 وزارات مصرية، والتي يزور خلالها 70 مدينة في 27 محافظة.

ما هي مبادرة ” 100 مصر “؟

هي مغامرة أجهز لها منذ مايقرب من عامين وخلالها، حيث أجوب 27 محافظة مصرية على مدار 100 يوم متواصل فوق دراجتي الكهربائية “إيفا” لأتحدث فيهم عن مصرنا العظيمة.

من أين جاءتك فكرة مبادرة 100 مصر؟ 

خلال الجولات السابقة أُتيحت لي الفرصة أن أجوب  مصر كلها ووجدت أن معرفتنا عن مصر تاريخيًا وتراثًا وأنشطة كمصرين “محدودة” فما بالك بالأجانب، قررت أن أوثق وأنقل كل ما يقابلني خلال رحلاتي للجميع.

المغامر علي عبده والسفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج


حصلت على موافقة جينيس بتسجيل 3 أرقام قياسية خلال الرحلة.. ما هم  وماذا عن الخطوات التالية؟ 

خلال مبادرة 100 مصر والتي تنطلق يوم 22 فبراير، أسجل  3 أرقام قياسية منها قطع (25000) خلال 100 يوم لتكون أطول رحلة في العالم فوق “موتوسيكل كهربائي”:

والأرقام القياسية هي:

1-  أطول رحلة في العالم على موتوسيكل كهرباء.

2-  أطول رحلة داخل دولة على موتوسيكل كهرباء.

3- زيارة أكبر عدد من المدن على موتوسيكل كهرباء

بدأت أحصر كافة الجهات والأشخاص الذين أرغب في دعمهم لخروج الرحلة بالشكل الأمثل،  كأكبر الشركات الصنعة للمتوسيكلات الكهرباء والوزرات والهيئات والرعاة؛ لأن تكاليف هذه الرحلة ضخمة جدًا ولن أستطيع تغطيتها وحدي.

 ما هي أهم الجهات التي تعاونت معك وتدعمك خلال مغامرتك؟ 

حصلت على رعاية 8 وزارات مصرية بينها: وزارة التخطيط والإصلاح الاقتصادي، والهجرة والشباب والرياضة والسياحة والآثار والتنمية المحلية  والإنتاج الحربي، إضافة إلى دعم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أدعمهم في الترويج لأهداف التنمية المستدامة في مصر 2030 ويدعموني في رحلتي “100 مصر”، الأمر أعطى للمغامرة قوة كبيرة جدًا وصبغة عالمية.

وأقنعنا عددًا كبيرًا من النقابات والجمعيات والمؤسسات الأهلية بأهمية دعم الرحلة؛ سواء من خلال تنفيذها أو من خلال جذب الشباب للمشاركة مثل “شجرها، شباب بتحب مصر، نقابة المرشدين السياحيين، نقابة العاملين في المجال السياحي”.

 ما هو مسار رحلتك؟

 أبدأ رحلتي من معبد أبو سمبل في أسوان يوم 22 فبراير بالتزامن مع تعامد الشمس على قبر رمسيس، وأنهي رحلتي في أهرامات الجيزة. من المقرر أن أزور ما يقرب من 150 مكانًا آثريًا خلال المغامرة.

تهتم بتوثيق الرحلة بشكل أكبر وأكثر احترافية هذه المرة؟ 

بالفعل الرحلة مُصورة بالكامل، وبدعم أكثر من راعٍ، ولدي فريقان من المصورين والموثقين، وأتيح للناس “الجمهور” أو الطلاب كافة المواد المرئية المصورة بدون مقابل عبر موقع يحمل نفس اسم الرحلة “100 مصر”، أما من يريد استخدام المواد المرئية لأغراض تجارية ربحية فسيكون هناك مقابل.

سيكون هناك فريق يصاحبني طوال الرحلة وفريق آخر يعمل على إنتاج مواد مرئية مختلفة،  وسيكون إما في منطقة زورتها فعلًا أو منطقة من المقرر أن أقوم بزيارتها، وأستعين أيضُا بعدد كبير من كتاب المحتوى المحترفين؛ لتوثيق المغامرة بشكل مسلٍ وخفيف وغير تقليدي لجذب الجمهور ولتوصيل الرسالة بسهولة؛ حيث أبدأ في زيارة المشاريع والأنشطة التي لها علاقة بالرؤية والأهداف ليرى الجمهور أين وصلنا على أرض الواقع.

ما أبرز المشاكل التي واجهتك خلال التخطيط لهذه الرحلة.. وماهي موسوعة وصف مصر الرقمية الحديثة التي تسعى إلى تأسيسها؟

رحلتي مجرد مطلع وبداية لإنشاء نسخة أكبر وأشمل من “كتاب وصف مصر” لكنه هذه المرة سيكون كتاب رقمي قائم على الوسائط التكنولوجية الحديثة، وسنشجع الناس على مشاركتنا كل المعلومات التي لديهم، وذلك بالتنسيق مع وزارة الاتصالات وايتيدا، أما أكبر مشكلة كانت تواجهني خلال الاستعداد لأي رحلة والتخطيط لها هي توافر المعلومات رقميًا عبر شبكة الإنترنت، معظم المعلومات الموجودة –أونلاين- بشأن مصر قديمة وغير محدثة وبعضها غير دقيق.

مبادرة الاستشفاء عن بعد واحدة من أهم الأنشطة التي توثقها رحلتك.. حدثنا عنها وعن أهميتها؟

سنعرض ونشرح ماهية وتفاصيل مبادرة الاستشفاء عن بعد التي أطلقتها وزارة الاتصالات.

هي خدمة عظيمة لا يعرف الكثيرون عنها؛ باختصار هي خدمة ستوفر على المرضى مشقة السفر؛ فإذا كنت مريضًا وفي أسوان وهناك استشاري كبير في القاهرة ستتوجه إلى مركز يقدم  خدمة الاستشفاء عن بعد ليرسلوا إلى هذا الطبيب أو المركز الطبي التابع له أوراقك الطبية كافة.

هذا من شأنه أن يحسن صحة وحياة أي مريض ويوفر له مشقة وتكلفة السفر، بل أن بعض المرضى غير قادرين على السفر من الأساس، دوري  هنا أن أعرف الناس بهذه الأنشطة والخدمات وكيفية الوصول إليها.

ما العلاقة بين رحلاتك الجديدة وبين التوعية بتغير المناخ وقضايا البيئة والتنمية المستدامة؟ 

 هدفي من هذه الرحلة أن يعرف الجمهور ما هي التنمية المستدامة وأهدافها ورؤية مصر 2030 وقضايا البيئة وخطورتها وما الجديد بعالم الصحة والعلاج والاستشفاء وأهمية البحث العلمي والابتكار وتأثير التكنولوجيا على حياتنا.

أسعى لأن نعرف معًا أين ستكون مصرنا العزيزة خلال 10 سنوات، وأن يحدث كل هذا بشكلٍ بسيطٍ ومسلٍ يجعل الجمهور يسعى للمعرفة بنفسه ويكون راغبًا فيها؛ لأنه على يقين بأنها تحمل نفع عظيم له.

إقرأ أيضا
حلم جميل

معظم الحرف اليدوية على وشك الانقراض.. ما أهمية دعمها من خلال رحلتكم وكيف سيتم؟ 

للحرف والصناعات اليدوية أهمية كبيرة فهي جزء من تراث أي بلد وتدل على هويتها، يمكن لمصر أن تحقق مكاسب مادية كبيرة من خلالها؛ حجم التجارة العالمية للحرف اليدوية والتقليدية يفوق ‏100‏ مليار دولار، إضافة إلى أنها كانت تشكل القوة الإنتاجية الثانية بعد الزراعة حسب موقع الهيئة العامة للاستعلامات.

خلال الرحلة سأنقل صورة حية ونبض هذه الحرف وأصحابها لربما تكون القبلة الأخيرة التي تحيي هذه الحرف مرة أخرى من خلال التسويق له ولحرفته وبضاعته بالطبع، وأنقل جزءًا من حياة بني آدم، نشتري منه يومًا لا مجرد سلعة، أعرف حكايته وكيف تعلم هذه الحرفة والصنعة، وأساعدة على

وبمبادرة “قدوة – تك” بالتعاون مع وزارة الاتصال؛ نسعى لمساعدة أي مجتمع نسائي يمارس أي حرفة يدوية على تسويق منتجاته أونلاين من خلال ورش ودورات تدريبية”.

100 مصر
الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة والمغامر علي عبده

احكِ لنا عن مغامرة شراء “إيفا -الموتوسكيل الكهربائي” ورفيقك خلال هذه الرحلة؟ 

راسلت شركتين بهدف شراء موتوسيكل الرحلة الكهربائي، تواصل معي قسم المبيعات على الفور، واعتذروا لعدم وجود موزع لهم في مصر.

دار بيننا حديث وطلبت منهم التواصل مع إدارة الشركة الأم؛ لأنني أقم بعمل مختلف وربما يرغبون مشاركتي، مشيرًا إلى التخطيط لتحقيق أرقام قياسية بموسوعة جينيس.

لاحظتُ اهتمامهم بمعرفة تفاصيل أكثر عن المغامرة وتواصلت مع الشركة الأم وهي واحدة من أكبر الشركات في العالم في هذا المجال، وافقوا في البداية على دعمي في رحلتي بخصم 15% على سعر المركبة حتى وصلت إلى خصم 100%، مقابل الحصول على مزايا مختلفة.

100 مصر

أليس لديك تخوف من سخرية البعض “كيف تستعين الحكومة المصرية والأمم المتحدة بدراج لترويج رؤيتها 2030” وخاصة أن رياضة المغامرة لا تتمتع بالتقدير الكافي لدينا؟ 

أولًا.. أشكر الحكومة المصرية على اتخاذها خطوات جادة ومختلفة نحو تطوير استراتيجيتها في التواصل مع الشارع المصري.. وأرى أن هذا إنجازًا وطفرة كبيرة ودليل على تطور الفكر الحكومي واتخاذه منحى جديد؛ فالآن نبحث عن أساليب وطرق مبتكرة من أجل الوصول للشارع المصري بشكل صحيح وتحقيق تأثير إيجابي، ولا تكتفي بعقد المؤتمرات ونشر البيانات وإذاعة الأخبار، لكن الدولة هنا ستشاركهم ما يحدث على أرض الواقع ليكونوا جزءًا منه، ويدركون ما الذي تخطط له الدولة خلال المرحلة المقبلة.

الكاتب

  • محمد الموجي ممثل وكاتب مصري، تخرج من كلية الإعلام جامعة القاهرة، وعمل بعدد من المؤسسات الإعلامية بينهم قناة أون تي في ووكالة أونا للأنباء وموقع إكسترا نيوز وموقع كسرة والمولد، والتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية قسم التمثيل والإخراج.

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
1
أعجبني
1
أغضبني
1
هاهاها
1
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان