تقرأ الآن
40 عامًا بدون نوم…قصة نجاة بول كيرن من طلقة في دماغه

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
82   مشاهدة  

40 عامًا بدون نوم…قصة نجاة بول كيرن من طلقة في دماغه

نوم
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


النوم عملية مهمة لجميع أنواع الوظائف الجسدية. النوم ضروري لإعادة شحن جسمك وعقلك. يحتاج معظم البالغين إلى حوالي سبع إلى تسع ساعات من النوم في الليلة. لكن ماذا سيحدث إذا لم تنم لمدة 40 عامًا؟ في حين أنه قد يبدو مستحيلاً، هذا بالضبط ما حدث لبول كيرن، الجندي المجري الذي أصيب برصاصة روسية في رأسه. المذهل أن كيرن نجا كيرن من الطلقة، لكنها تركت مع بعض الآثار الجانبية المثيرة للاهتمام.

انضم بول كيرن على الفور إلى الجيش المجري بمجرد اندلاع الحرب العالمية الأولى. في عام 1915، كان كيرن يقاتل الجنود الروس بقواته عندما أصيب برصاصة في رأسه. أصابت الرصاصة صدغه الأيمن، مما تسبب في سقوطه فاقدًا للوعي. تم نقله إلى مستشفى ليمبيرج وعلاجه. بشكل مثير للدهشة، تعافى كيرن من إصاباته. والأكثر إثارة للدهشة أنه وجد أنه لم يكن بحاجة إلى النوم مرة أخرى، وعاش لمدة 40 عامًا أخرى بعد الحادث.

بمجرد أن تعافى كيرن من جرح الرصاصة التي أصيب به في المعركة، لم تعد الأمور إلى طبيعتها تمامًا. في البداية، لم يكن كيرن على علم بأن أي شيء ربما كان خطأ. استغرق الأمر بعض الوقت حتى أدرك أنه غير قادر على النوم. ليس هذا فقط، لكنه لم يتعب أبدًا أيضًا. حاول إجبار نفسه على النوم، لكنه وجد الأمر أكثر صعوبة من مجرد البقاء مستيقظًا.

كما قد تتوقع، لم يعتقد الأطباء أن حالة كيرن حقيقية. بعد كل شيء، يموت معظم الناس في النهاية إذا لم يحصلوا على قسط كافٍ من النوم. سافر كيرن عبر العالم إلى العديد من الأطباء لإثبات أن قلة نومه حقيقية ومعرفة ما إذا كان بإمكان أي شخص علاجها. اقترح العديد من الأطباء نظريات حول سبب عدم قدرته على النوم. اقترح أحدهم أن الرصاصة أضرت أو أزالت الجزء المسؤول عن النوم من دماغه. تساءل أحد الأطباء عما إذا كان ينام لثوانٍ فقط في كل مرة، وهي ظاهرة تُعرف باسم النوم المصغر. أولئك الذين يعانون من النوم المصغر يكونوا مستيقظين، لكن دماغهم لا يعالج المعلومات الخارجية.

بول كيرن ليس الشخص الوحيد الذي عاني من تغيرات في الدماغ ناجمة عن إصابة دماغية. حالة أخرى شهيرة من التغيرات في وظائف المخ هي حالة فينياس جيج. كان جيج رئيس الطاقم المسؤول عن إنشاء طريق للسكة حديد في فيرمونت عام 1848، عندما كان يبلغ من العمر 25 عامًا فقط. كان يستخدم عصا حديدية لتعبئة مسحوق متفجر في ثقب عندما انفجر المسحوق، مما أرسل العصا عبر خده وعبر دماغه. نجا جيج من الحادث، لكنه أصبح أعمى في عينه اليسرى.

تغيرت شخصية جيج نتيجة إصابته. أصبح غاضبًا ومندفعًا، ينتقد الآخرين ويتصرف بشكل غير لائق في الأماكن العامة. يعتقد علماء النفس أن هذا ربما كان نتيجة لإزالة جزء من دماغه خلال حادثه. لسوء الحظ، لا نعرف الكثير عن شخصيته قبل الحادث، لذلك من الصعب تحديد مدى تأثير الإصابة على دماغه بالضبط. بينما نجا بول كيرن وفينياس جيج والعديد من الآخرين من تلف في دماغهم، يمكن أن تختلف نتيجة هذه الأنواع من الإصابات بشكل كبير اعتمادًا على كيفية حدوثها، لذلك لا تضع نفسك في وضع يسمح لك بأن ينتهي بك الأمر مثلهم.

إقرأ أيضا
دييجو مارادونا

الكاتب

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان