رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
298   مشاهدة  

5 نصائح فعالة لتقييم نفسك


Share

يبحث الكثير منا عن تطوير الذات، والتغلب على التحديات المختلفة، لتحقيق النجاح ومواصلة التقدم في طريق الحياة.

لكن..

هل ندرك ما نحققه من تقدم، أو ما يعرقلنا عن الوصول إليه؟

هل ندرك أن خطواتنا نحو الهدف كانت في  الاتجاه الصحيح أم لا؟

هل نعرف الطرق الفعالة لتقييم أنفسنا؟

ما المقصود بتقييم نفسك؟

تقييم النفس هو تمرين في التفكير يجب القيام به بشكل دوري.

قد يبدو الأمر صعبا، لأن نظرة نزيهة وصادقة إلى الذات تتطلب معرفتها جيدا.

بالإضافة إلى ذلك، من الضروري أيضا أن يكون لديك قدرا كبيرا من التفهم، حتى لا ينتهي الأمر إلى أن يكون حرجا جدا ويعيق دوافعك.

ولكن عندما تفهم أن هذا الأمر يساعد بشدة في نمو كل من حياتك المهنية والشخصية، فستكون على استعداد لتعلم بعض الطرق الفعالة لتقييم نفسك.

5 طرق فعالة لتقييم نفسك

قبل تطوير مراحل التقييم الذاتي، عليك أن تفهم أن هذه هي اللحظة المناسبة للانتباه إلى نفسك، ومن المهم تخصيص بعض الوقت للقيام بذلك دون مقاطعة.

لذلك يجب أن يكون المكان الذي تختاره مريحا وهادئا، مما يخلق بيئة هادئة خالية من المقاطعة، وعليك أيضا أن تعرف من أين أتيت وإلى أين أنت ذاهب، بالإضافة إلى الخيارات والخيارات الموجودة على هذا الطريق.

وفي السطور التالية، نقدم لك بعض الطرق الفعالة لتقييم نفسك:

1-   حدد خطتك

التخطيط عنصر أساسي عندما يتعلق الأمر بتقييم نفسك.

لذلك، قم بوضع خطة حياتك المهنية، وبناء على ما تنشد الوصول إليه، حدد خطواتك بعناية، ثم تابع بتركيز في أي منها أنت حاليا.

ويعتبر تحديد عدد المرات التي سيتم فيها هذا التقييم جزءا من تلك الخطة، فيمكن أن يحدث مرتين في الشهر، أو شهريا، أو حتى خلال فترات زمنية أطول أو أقصر من الوقت.

يعتمد الأمر على أهدافك وإنجازاتك، مع مراعاة قدرتك وسرعتك دائما.

2-   حدد نقاط القوة والضعف لديك

في هذه المرحلة، عليك أن تكون صادقا قدر الإمكان مع نفسك.

هذه ليست مهمة بسيطة في البداية، خاصة إذا كنت شخصا يجد صعوبة في إلقاء نظرة على نفسه والاعتراف بعيوبه، أو إنت كنت متشددا وتعاني من عدم الاعتراف بمزاياك.

لذلك عليك أن تسأل نفسك هذه الأسئلة وتجيب عنها بصراحة تامة:

  • ما أفضل شيء تفعله؟
  • ما الأمر الذي تتقنه في مكان العمل؟
  • ما هي أفضل ميزة لديك؟
  • ما هي أكثر الأمور صعوبة عليك؟

عندما تجيب على هذه الأسئلة بصدق وتواجه جوانبك الإيجابية والسلبية، ستكون نجاحاتك وأوجه قصورك واضحة.

3-   حدد كيف تبرز نقاط قوتك وتعزز منها

فكر في كيفية إبراز نقاطك الإيجابية في مكان العمل وفي علاقاتك المهنية ومع زملائك في العمل، وفي المواقف التي تشعر فيها بمزيد من الراحة والتميز، والتي تمت الإشادة بسلوكك أو عملك بسببها، أو حتى قوبلت بحماس من قبل الزملاء والمديرين.

يمكنك أيضا الانتقال إلى ما هو أبعد، من ذلك والتفكير في مهارات أخرى خارج مكان العمل قد تكمل أيضا رحلتك المهنية.

حاول إلقاء نظرة على هواية أو أي نشاط آخر تتقنه بطريقة مختلفة، وكيف يمكن إظهار ذلك بشكل احترافي.

ومن خلال تحديد نقاط القوة لديك، يمكنك استخدام هذا لتحسين أدائك في العمل وكذلك تعزيز هذه القدرة في حياتك المهنية الشاملة.

4-   فهم نقاط الضعف الخاصة بك واستخدامها لصالحك

Pretty young woman with sketched strong and muscled arms

ركز على نقاط ضعفك جيدا، من خلال النظر في تأثيرها الرئيسي على أنشطتك اليومية.

فكر في المواقف التي تجد فيها نفسك في مأزق يجعلك تشعر بعدم الأمان أو الإحباط.

أيضا، فكر في إجراء أو سلوك يمكن فهمه على أنه سلبي ويجب تحسينه.

لكن يجب عليك أن تفهم أن وضع الجوانب السلبية في المقدمة لا يعني أنها وسيلة لتقليل أو إحباط نفسك، وإنما على العكس تماما، فمن خلال التعرف على المواقف التي تعيق الأداء الجيد يمكن للمرء تغييرها.

لا يوجد أحد مثالي والاعتراف بعيوبك هو الخطوة الأولى في الصعود والتحسين، وكما هو الحال مع الجوانب الإيجابية، يجب فهمها كنقاط انطلاق للأهداف التي ترغب في تحقيقها.

في كثير من الأحيان يمكنك تحويل نقطة الضعف إلى قوة ببساطة عن طريق تغيير تصورك لهذا الضعف، فمن خلال عرض الضعف في ضوء مختلف، قد تكتشف أنه يعزز بالفعل نقاط قوتك الأخرى.

 فمثلا إذا كنت تعاني من عجز في التعلم في المدرسة، ربما يكون قد عزز ذلك من قدرتك على المثابرة عندما تصبح الأمور صعبة، فالضعف هو في نهاية المطاف مجرد تسمية، وليس جانبا من جوانب الواقع.

إقرأ أيضا
العفو

وبمعنى آخر، توجد نقطة الضعف لأنك تقرر أنها نقطة ضعف، وقد تكون الحياة صعبة بسبب كل العقبات والضعف التي يجب عليك التغلب عليها، أو قد تكون مغامرة كبيرة بسبب التحديات والفرص التي تنتظرك، أنت صاحب القرار.

5- اعرف إلى أين تريد أن تذهب

تقييم

ماذا تنوي تحقيقه في حياتك المهنية؟

دائما ضع هدفك الرئيسي في الاعتبار، وفكر في أي لحظة من مسارك أنت الآن وأي منها ستكون التالية.

هذه هي اللحظة المثالية لك لتعريف نفسك شخصيا ومهنيا، ومواءمة أفعالك ورغباتك.

تأكد من أن الأهداف المراد تحقيقها في غضون فترة زمنية حتى التقييم الذاتي القادم تتفق مع تطلعاتك المهنية، ويجب أن تمثل خطوات لمساعدتك على النمو أكثر وتحقيق ما تريد.

يمكنك أيضا إنشاء أسئلة للإجابة عليها أثناء التحليل التالي من أجل قياس انطباعاتك وأدائك.

أخيرا، تابع تطورك بحرص وتركيز، قد لا تكون قد حققت أي عنصر من خطتك بالكامل، ولكن ملاحظة مدى تقدمك سيساعدك على البقاء متحمسا.

 

 

  4  3  المصادر

إقرأ أيضاً

ما هي معايير النجاح التي تقيم نفسك من خلالها؟

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان