رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
176   مشاهدة  

8 طرق لتغيير من تحب إلى الأفضل


نتعامل في حياتنا مع نماذج متعددة من البشر، منهم من نشعر معه بالارتياح، ومن ينتابنا بعض الضيق بسببه، ومن نتمنى لو لم نعرفه من الأساس.

أما النوع الأول فهو من هدايا الحياة لنا، وأما النوع الأخير فهو الذي يمكننا يسهولة التخلي عنهم أو تجنبهم، لعدم الوقوع في مشكلات نحن في غنى عنها.

ويتبقى لنا النوع الثاني، وهم الذين نحبهم ونشعر ببعض الضيق من تصرفاتهم، ولا ندري كيف يمكننا تغييرهم للأفضل، وهو ما يجعلنا نتساءل عن قدرتنا على ذلك؟

هل بإمكانك تغيير من تحب؟

يقول الكاتب الأمريكي “دافيد ج. ليبرمان”، في كتابه “كيف تغير تصرفات أي شخص”، إن إحداث تغيير حقيقي ودائم في شخص ما من شأنه زيادة تقديره لنفسه، وأنك عندما ترغب في مساعدة من تحب ليكون شخصا أفضل، ستكتشف أن بإمكانك تغييره في وقت أسرع وأسهل مما كنت تظن؟

وبحسب ما ذكرته الكاتبة نانسي فولدا في موقع Lifehack، والمستشار النفسي “بول شيرنك” في Wikihow، فإن هناك عدة طرق تمكنك من تغيير من تحب، وهذا ما نستعرضه معا في السطور التالية.

1-   حدد السلوك المراد تغييره

حدد السلوك الدقيق الذي تريد تغييره بشأن من تحب، وحدد بالضبط كيف تريد تغييره.

على سبيل المثال، بدلا من قول إنك تريد أن تكون صديقتك أقل إزعاجا، خطط لقول إنك تريد منها التوقف عن مقاطعة المحادثات التي ليست جزءا منها.

أو بدلا من أن ترغب في أن يقوم شريك حياتك بإرسال رسائل نصية لك في كثير من الأحيان، قد ترغب في أن يقوم بإرسال رسائل نصية إليك بها “صباح الخير”، و”مساء الخير” فقط.

2-  أخبر من تحب أن سلوكه يزعجك

قد لا يدرك من تحب إلى أي مدى يزعجك سلوكه، لذلك اختر وقتا للتحدث عندما تكون هادئا، ولديك الوقت الكافي لإجراء محادثة طويلة، وفكر فيما تريد أن تقوله.

لا ترفع صوتك أو تصرخ في وجه من تحب، فقط اجعل مشاعرك تجاه السلوك المزعج واضحة جدا للشخص.

على سبيل المثال، قل: “عندما تتأخر، أشعر أنني لست من أولوياتك، وهذا يؤذي مشاعري”.

3-   عدّل ردود أفعالك

يحتاج من نريد تغييره إلى مساحة عاطفية كافية للنظر في خياراته، دون أن يثقله شعور بالصدمة، وحزن وغضب الأشخاص الذين يحبونه.

لذلك قم بإتاحة الفرصة للتغيير ولا تشتت من تحب بردود أفعالك تجاه تصرفاته، وإذا كنت ممن يدمنون لوم الآخرين بشدة على كل شيء، تحدث إلى الأصدقاء المقربين أو الأقارب طلبا للنصيحة.

وتذكر أنه من المناسب التعبير عن مشاعرك لمن تحب، لكن لا تسمح لذلك بأن يصبح قصفا نفسيا مستمرا.

4-   استمع لمن تحب

إذا كانت اختيارات أحبائك غير مفهومة تماما بالنسبة لك، وإذا بدت الأشياء التي تقوم بها غير منطقية على الإطلاق، فأنت غير مجهز بعد بشكل صحيح للمساعدة على التغيير.

تعلم كيفية فهم وجهة نظر من تحب، استمع إليه بهدوء وتركيز، واجعله يشعر أنك توليه اهتماما كبيرا، وامتنع عن طرح آرائك الخاصة، فحتى إن كنت لا توافق على أسبابه، يجب عليك أن تتعلم فهمها.

5-   غير نفسك أولا

أفضل طريقة لمساعدة الآخرين على التغيير هي معرفة كيفية تغيير سلوكك أنت أولا.

كلما عرفت أكثر عن العوامل التي تؤثر في سلوكك، كلما كان بإمكانك استخدام نفس المبادئ بشكل أفضل لمساعدة الآخرين على التغيير.

يميل الناس إلى محاكاة السلوكيات والمواقف وتوقعات الحياة التي يرونها حولهم.

لذلك فكر في نمط الحياة الذي تأمل أن يختاره محبوبك، وضع نفسك في الطريق الذي تتوقع أن يمشي عليه، وكن دليلا حيا على أن المسار الذي تؤمن به وتريده أن يحققه ممكن.

6- تجنب النقد

لا أحد يحب أن يقال له ما يجب القيام به، فنحن جميعا لا نشعر بالرضا عندما يخبرنا شخص ما أن الأشياء التي نقوم بها بالفعل خاطئة، وقد يدفعنا الغرور والرغبة في حفظ ماء الوجه إلى رفض التغيير من الأساس.

قاوم الرغبة في النقد وتصحيح المواقف في كل موقف، وهذا لا يعني التظاهر بموافقتك، وإنما قصر تعبيرات الرفض على مستوى يمكن التحكم فيه.

إقرأ أيضا
العفو

7- لاحظ أسلوب حديثك مع من تحب

خذ بعين الاعتبار الفرق بين تلك الجملتين:

  • “أنت سيء وبغيض للغاية”.
  • “أنا أشعر بعدم الارتياح عندما تقول أشياء من هذا القبيل”.

سترى أن الجملة الأولى بها اتهام وإساءة صريحة، ولا تترك مجالا للحديث، بينما الجملة الثانية هادئة وغير مسببة للإزعاج، وهو ما يفتح بابا للاتصال الإيجابي، وبالتالي يساعدك على النجاح في تغيير من تحب.

لذلك عند التعامل مع مواضيع حساسة، حاول أن تبدأ الجمل بـ “أنا” بدلا من “أنت”، فإن هذا يحول التركيز من الحكم على قيمة سلوك الشخص الآخر، ويركز بدلا من ذلك على الطريقة التي أثرت بها أفعاله عليك.

8- الحب غير المشروط

قلة من المشاعر هي أسوأ من الخوف من أن نصبح غير محتملين، لذلك بدلا من التركيز على الغضب، خذ وقتك لتظهر لأحبائك أنك تهتم بهم.

تأكد من إبلاغك من تحب أنك ستستمر في الاهتمام بهم بغض النظر عما يحدث، وحتى لو لم يتغير، فكلما أحس شريكك بشعور أفضل تجاه نفسه، كلما أصبح تغييره أسهل وأسهل.

وأخيرا عليك إدراك أن التغيير عملية شاقة ومستهلكة للوقت، لذلك لا تتوقع أن يحرز محبوبك تقدما سريعا في عملية التغيير.

 وبدلا من ذلك، راقب المؤشرات البسيطة في التغيير، مثلا  “طريقة جديدة يتحدث بها معك”، أو “الرغبة في طرح الموضوعات التي كانت من المحرمات سابقا”، وثق بأن هذه التعديلات الصغيرة قد تؤدي في يوم من الأيام إلى تغيير كبير.

 4 3 2 1 المصادر

إقرأ أيضاً

حلو التغيير … عمرو دياب … أغنية لا تحمل أي تغيير.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
1
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان