رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
706   مشاهدة  

آنا إيفانوفنا..الإمبراطورة القاسية التي وضعت روسيا في عصر مظلم

روسيا
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



على الرغم من أنها ولدت أميرة إلا أن آنا إيفانوفنا لم تحظى بحياة خيالية. والدها، القيصر إيفان الخامس، حاكم روسيا كان غائبًا عقليًا وعاطفيًا. والدتها كانت غير سعيدة وصارمة. وآنا لم تكن جميلة المظهر وعادة ما كانت عرضة للسخرية بسبب شكلها.

لكن في عام 1710، بدا أن كل شيء على وشك أن يتغير عندما تزوجت آنا إيفانوفنا من دوق لاتفيا. لسوء الحظ توفي زوجها الجديد بعد زفافهما بوقت قليل تاركًا آنا وحدها في أرض أجنبية.

ولكن من خلال سلسلة من الأحداث غير المحتملة، أصبحت آنا إيفانوفنا إمبراطورة روسيا. لقد صعدت إلى العرش غاضبة ووحيدة وترغب في الانتقام. تعتبر فترة حكمها التي دامت عشر سنوات “حقبة مظلمة” في التاريخ الروسي ــ وتضمنت قصرًا جليديًا معقدًا كان المقصود منه إذلال وتعذيب وقتل رجل نبيل لم تكن تحبه.

هذه هي قصة آنا إيفانوفنا، الإمبراطورة الروسية البائسة.

كيف أصبحت آنا إيفانوفنا “إيفانا البشعة”

روسيا
القيصر إيفان الخامس والد آنا إيفانوفنا.

ولدت آنا إيفانوفنا في عام 1693 لإيفان الخامس الذي على الرغم من أنه كان قيصر، لم يكن لديه أي سلطة. كان إيفان عاجز عقليًا واطلق عليه اسم “إيفان الجاهل”. كان عادة يجلس لساعات عديدة في حالة سكون مطلقة. أدى إيفان واجبات احتفالية فقط في حين كانت السلطة الحقيقية في يد أخيه الأصغر غير الشقيق، بيتر الأول، المعروف باسم بيتر العظيم.

توفي إيفان عندما كانت آنا في الثالثة من عمرها مما عزز السلطة في يد بيتر الأول. ربما هذه الضربة المبكرة أثرت أيضًا على شخصية آنا حيث أنها اعتبرت لئيمة وعنيدة وكئيبة مما اكسبها لقب “إيفانا البشعة”.

وعلى الرغم من شخصيتها ومظهرها نجح بيتر في ترتيب زواجها من فريدريك ويليام، دوق كورلاند، التي أصبح الآن لاتفيا، في عام 1710. كانت آنا سعيدة وكتبت لخطيبها:

“لا يسعني إلا أن أؤكد لسموك أنه لا شيء يسعدني أكثر من سماع إعلان حبك لي. من ناحيتي، أؤكد لسموك أنني أشاركك مشاعرك. وفي جلستنا السعيدة القادم ، التي أتطلع إليها بشغف، سأغتنم، إن شاء الله، فرصة التعبير عنها لك شخصيًا”.

كان للعروسين زفاف فخم، في حين عقد عم آنا زفافًا محاكيًا على شرفها في روسيا. ويزعم أن الدوق الشاب تحدى القيصر لمسابقة في الشرب. مما أدى إلى موته بعد شهرين بسبب شربه لكمية كبيرة. في سن الـ17، وجدت آنا إيفانوفنا نفسها أرملة.

الأرملة تصبح إمبراطورة طاغية

روسيا
ألغت آنا سلطة مجلس الملكة الأعلى الروسي مما منحها سلطة مطلقة.

بعد وفاة زوجها المفاجئة أصبحت آنا إيفانوفنا حاكمة لاتفيا في عام 1711. لمدة 20 عامًا، حكمت الأراضي الأجنبية في حالة من الفزع. بسبب بئسها كتبت آنا لعائلتها حوالي 300 رسالة تتوسل إليهم للعثور لها على زوج الجديد. لكن طلباتها وقعت على آذان صماء. وعلى الرغم من أن إيفانوفنا لم تتزوج مرة أخرى إلا أنها أصبحت من خلال سلسلة من الأحداث غير المحتملة الإمبراطورة الروسية.

صعودها إلى العرش جاء من مسألة شائكة حيال ورث العرش. بعد موت بيتر العظيم تولى حفيده بيتر الثاني العرش إلا أنه توفي بدون ورثة. مما جعل إيفانوفنا وشقيقتها وبنات بيتر العظيم المرشحين التاليين للعرش.

روسيا
كانت إيفانا البشعة معروفة بعقوباتها القاسية وغير العادية مثل تحويل رجل نبيل إلى مهرج وإذلالها العلني لذوي الإعاقات.

وفي النهاية، أصبحت مأساة آنا إيفانوفنا الزوجية أعظم ميزاتها. وكان المجلس الملكي الأعلى الروسي ينظر إليها باعتبارها مرشحة مناسبة للعرش لأنهم كانوا يعتقدون أنها، بوصفها أرملة، سيكون من السهل التلاعب بها.  ولكن فكر المجلس الملكي الأعلى الروسي بأنهم قادرون على السيطرة على آنا إيفانوفنا كان خاطيء. ففور استلامها للسلطة في عام 1730 قامت بفصل المجلس، والذين عارضوها قتلوا أو تم نفيهم في سيبيريا. وهكذا أصبحت آنا إيفانوفنا الحاكمة الوحيدة للإمبراطورية الروسية.

بناء قصر جليدي لتعذيب رجل واحد

روسيا
تم بناء قصر الجليد للتعذيب وإذلال الأمير ميخائيل ميخائيلوفيتش جوليتسين.

إيفانا البشعة لم تتراجع في سنها الكبير. بل أن موت زوجها وشبه نفيها إلى لاتفيا جعلها أكثر مرارة ورغبة في الانتقام. بعد أن أصبحت الحاكمة المطلقة لروسيا، أظهرت اهتماما بالأمير ميخائيل ميخائيلوفيتش جوليتسين.

ماذا كانت جريمة جوليتسين أولاً، كان ينتمي إلى إحدى العائلات النبيلة التي أثرت على مجلس الملكة الروسي الأعلى القديم، الذي عطلته آنا إيفانوفنا. ثانيًا، كان سعيدًا وواقعًا في حب زوجته الجديدة.

بدأت آنافي بمعاقبة جوليتسين حتى بعد وفاة زوجته. جعلت الأمير مهرج في البلاط الملكي لها. وفي عام 1739، ذهبت آنا إلى أبعد من ذلك. حيث زوجت جوليتسين من خادمة عجوز تدعى أفدوتيا إيفانوفنا. تم وصف أفدوتيا بأنها قبيحة لدرجة أن “حتى الكهنة كانوا خائفين منها”. ولكن ما أتى بعد ذلك كان من شأنه أن يضمن مكان آنا إيفانوفنا كحاكمة باردة بشكل خاص. حيث طلبت بناء قصر جليدي.

وكان طول “القصر”، الذي بني من كتل من الجليد، 80 قدمًا وعرضه 20 قدمًا وارتفاعه 30 قدمًا. كان فيه سلم متقن الصنع كما كان فيه غرفة نوم مع سرير مصنوع من الجليد -بما في ذلك وسائد من الجليد- وحمام الجليد وحتى تمثال منحوت لفيل. مثل هذا البناء يبدو وكأنه سيكون جميلًا، ولكن آنا إيفانوفنا كان لها نوايا أكثر بشاعة.

طلبت من الزوجين الجديدين أن يستعرضا أمام القصر وهما يرتديان ملابس المهرجين في قفص مربوط بمؤخرة فيل. ثم أمرتهما بقضاء الليلة في غرفة النوم الجليدية عاريين في ليلة شتوية روسية باردة. طمأنتهما آنا إيفانوفنا أنّه طالما مارسا الجنس طوال الليل، فإنهما سينجيان على الأرجح. ثم تركتهم للموت بعدما تركت حراس على كل مخارج القصر لمنعهما من الهروب.

بشكل لا يصدق، نجا كل من جوليتسين وأفدوتيا إيفانوفنا. أفدوتيا إيفانوفنا كانت قادرة على رشوة أحد الحراس لإعطائهما معطفه في مقابل عقدها اللؤلؤي. لكن هذا لم يكن كافيًا لإنقاذها فتوفيت من الالتهاب الرئوي بعد بضعة أيام.

إقرأ أيضا
قطار

عشيقها وموتها موت مؤلم وبطيء

روسيا
إرنست يوهان فون بيرون، حبيب آنا.

إن حكم الإمبراطورة آنا مرادف “لعصر مظلم” في تاريخ روسيا ويرجع ذلك جزئيًا إلى أنها استخدمت مثل هذه الأساليب الانتقامية مثل قصر الجليد على أعضاء بلاطها الملكي ولكن أيضًا لأنها أخذت عشيقًا وحشيًا وقويًا. كان اسمه إرنست يوهان فون بيرون، وكان دوق لاتفيا كما أصبح كبير أمناء روسيا عندما اعتلت إيفانا البشعة العرش في 1730.

منحته آنا قوة هائلة، وقيل أنه كان سادي تمامًا كما كانت. قيل أن بيرون تسبب في أكثر من ألف حالة إعدام وكذلك نفي ما بين 20 ألف و 40 ألف معارض إلى سيبيريا. قبل أن يجرد من سلطاته بعد موت آنا والحكم عليه بالإعدام من قبل النظام الجديد.

بعد وقت قصير من تشييد قصر الجليد، توفيت آنا إيفانوفنا. وخلال فترة حكمها، قيل إن إيفانا البشعة قد أذلت الأفراد ذوي الإعاقة وشنت ضرائب هائلة على الطبقة العاملة، وأشرفت على حرب مع العثمانيين خلفت آلاف القتلى.

جنبًا إلى جنب مع بيرون ، كانت إيفانوفنا قد وضعت عقوبات قاسية للمخالفين، مثل قطع الأنف والضرب بسوط معدني ثقيل. وصف أحد الوزراء بلاطها الملكي بأنه “مشابه لسفينة مهددة بالعواصف، مأهولة من قبل قبطان وطاقم جميعهم في حالة سكر أو نائمين…بدون مستقبل محتمل”.

ماتت الإمبراطورة بموت بطيء ومؤلم بسبب مرض الكلى. لم تترك ورثة وحاولت وفشلت في وضع إبن بنت اختها، إيفان السادس، في السلطة قبل أن تموت.

وبدلًا من ذلك وصلت إليزابيث بيتروفنا، التي كانت ذات يوم أحد منافسي آنا على السلطة، إلى العرش روسيا. وكان ينظر لاليزابيث على أنها محبوبة حيث كان ينظر آنا على أنها قاسية.

وفي النهاية، تركت آنا إيفانوفنا وراءها إرثًا من القسوة الإبداعية.

الكاتب

  • روسيا ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان