رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬346   مشاهدة  

أحمد سعد ورحلة التحول من الطرب إلى موجة كوميدي

أحمد سعد ورحلة التحول من الطرب إلى موجة كوميدي
  • ناقد موسيقي مختص بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


لأسباب عديدة سوف يأتي ذكرها لاحقًا، أصبح من الصعب جدًا الإجابة عن بعض الأسئلة الفنية الخاصة بالمطرب “أحمد سعد” كم عدد الألبومات الغنائية التي أصدرها، ماهي أشهر خمس أغنيات له، متى كان أخر حفل غنائي قام بإحيائه، والسؤال الأهم هل ينتظر أحد صدور ألبوم جديد له.

تلك الأسئلة الفنية المحضة اختفت من أي حوار فني يجريه الفنان وحلت محلها اسئلة أخرى عن حياته الشخصية ومشاكله المتجددة مع زوجاته السابقين، أو تساؤلات عن فترة مرضه وهل له علاقة بتعاطي المخدرات، ويبدو أن تأثيره الفني لم يكن بحجم مشاكله فطغت المشاكل على السطح وأصبحت هي محور حوارته الفنية، ولم يقف وقفة حقيقة مع نفسه لكي يعيد ترتيب أوراق موهبته الكبيرة المهدرة على تصرفات طائشة ونسى انه الصوت الذي احتفى به الجميع  وقت ظهوره و كان يعول عليه في أن يحمل راية الطرب الأصيل وان يصبح علامة مهمة في تاريخ الغناء العربي الحديث .

تظل هناك حلقة مفقودة بين الموهبة وكيفية إدارتها وتوجيها في المسار الصحيح، وهي ظاهرة متكررة في جميع المجالات لن يكون أحمد سعد أخرها، لكن يبدو أن هناك علاقة طردية بين حجم الموهبة وكيفية إهدارها؛ فكلما زادت الموهبة كلما أصر صاحبها على التكاسل وإضاعة الفرص الواحدة تلو الأخرى، وعلى النقيض نجد أنصاف الموهوبين قادرون على الوصول إلى أبعد مكان من الشهرة والنجاح.

زمن ندرة المواهب

في وقت كنا نعاني فيه من ندرة المواهب الحقيقية خصوصًا في مجال الطرب، ظهر  أحمد سعد بصوته القوي جدًا المختلف عن بقية أقرانه، واستبشرنا خيرًا بهذا الصوت الذي يعيدنا إلي زمن طرب المشايخ بشكل عصري، صوت قوي بمساحات عريضة قادر على أداء أصعب الألحان بكل سلاسة، يحتاج رعاية وإشراف وتوجيه لكن بما أننا كنا في نفس العصر الذي تستهلك فيه المواهب لمصالح الشركات التجارية لم يكن ظهور الأولي على قدر موهبته في ألبوم “أشكي لمين” عام 2003 والذي أشرف عليه إنتاجيًا أحدي الشركات الخليجية، التي أتت له بأسماء لامعة تنشط في الأغنية التجارية الإستهلاكية ولا تتناسب مع قوة صوته، ولن تجد لحنًا واحدًا في الألبوم أبرز إمكانياته ففشل الألبوم تجاريًا لكنه لفت الأنظار إلي تلك الموهبة التي تحتاج للتطوير  ولأسماء أخرى ثقيلة قادرة على إخراج أحلى ما في جعبة هذا الصوت الجبار.

لامس أحمد سعد النجاح لأول مرة عندما غنى أغنية فيلم “الشبح” سألت نفسي كتير، التي نجحت أكثر منا الفيلم نفسه، وأصدر ألبومه الثاني “وحشتني عيونك” الذي ظهر فيه بصورة أفضل من الألبوم الأول من زاوية إختيار الكلمات والألحان، سرعان ما اختاره الملحن الكبير “عمار الشريعي” ليغني تتر مسلسل “هيما ايام الضحك والدموع” وهي المحطة الأبرز له في تلك الفترة ووضح الفارق بين من تعاون معهم في البداية وبين تعامله مع ملحن فذ بقيمة عمار الذي استطاع ترويض صوته وإبراز أفضل مافيه.

ثاني محطة مهمة في تاريخه كانت اختياره لأداء أغنيات فيلم “دكان شحاته” وساهمت أغنيه “مش باقي مني” في تقربه من الجمهور أكثر حيث ترجم بإحساسه الكلمات القوية المؤثرة التي كتبها الشاعر الكبير “جمال بخيت” وهي المحطة التي ستتيح له فرصة غناء العديد من تترات المسلسلات مثل “بره الدنيا” و”مملكة الجبل” .

في عام الثورة أتيحت له فرصة ذهبية  لتوسيع شهرته بعد أن وقع عليه الاختيار لغناء أغنيات الشيخ إمام في فيلم الفاجومي، لم يصادف الفيلم نجاحًا كبيرًا بسبب صدوره بعد ثورة يناير مباشرة في وقت كانت الأحداث السياسية تطغى على كافة الأحداث الأخرى، لكنه لامس نجاحًا بعد أن قدم تتر مسلسل شارع عبد العزيز وهو النجاح الذي سيتسبب له في أولي مشاكله الفنية.

في تلك الفترة ظن “سعد” أنه أصبح أكثر  أهمية من أن يذكر أي أسم أخر بجانبه، فاصر بالتواطؤ مع أحد المنتجين  على حذف أسم الموزع الموسيقي “أشرف محروس” من تتر مسلسل عبد العزيز رغم أنه صاحب موسيقي التتر  الذي دمج فيه لحن سعد الصوفي مع موسيقى الروك وكرر الأمر نفسه في مسلسل “إحنا الطلبة” بالإضافة إلي عدم سداد مستحقات الشاعر “جمال بخيت”  عن أشعار المسلسلين، وهو الأمر الذي جعل بخيت ومحروس يتقدمان بشكوى لنقابة المهن السينمائية للحصول على مستحقاتهم المادية والأدبية ، وغرم سعد من النقابة وأجبر على إلغاء حفل له بعد أن وقفته المهن الموسيقية عن الغناء.

لم يسعى سعد لتطوير موهبته في الغناء وعزز داخل نفسه شعورًا بأن الغناء ليس أفضل مواهبه فجرب حظه في التمثيل ولم ينجح في ترك أي بصمة تذكر، ثم سعي لطرق باب تقديم البرامج الترفيهية فقدم برنامج غنائي صحبة “سعد الصغير” لم يكن في غناء حقيقي بقدر ما كان قعدة أنس وفرفشة ومزاج، المرات القليلة التي ظهر فيها سعد وكان حقيقيًا بالفعل كانت مع المطربة “أصالة” في برنامجها صولا ووضح الفارق الكبير بين قدراته الصوتية وبين قدرات من كانوا معه خصوصًا في الحلقة التي جمعته بكل من  “رامي جمال” و”رامي صبري””.

إقرأ أيضا
الحليب

سنوات الفرص الضائعة.

لو تتبعنا سيرة أحمد سعد من البداية سنجد أنه ظهر  في نفس الفترة التي ظهر فيها محمد حماقي و تامر حسني، والأن وبعد مرور أكثر من خمسة عشر عامًا، يجب أن نتسائل اين يقع احمد سعد من أبناء جيله؟ وماهي المحطات اللامعة التي تجعلنا نقف عندها للثناء عليه، وهل جانبه الحظ ولم يحظى بنفس الفرص التي اتيحت لغيره، كلها اسئلة مشروعة جدًا الإجابة عنها لن تكون في صالحه بل حتمًا ستدينه وتجعلنا نترحم على موهبة أهدرت بالفعل ووقعت فريسة عقلية مزاجية مستهترة لا تعرف قيمة ما تمتلكه، في الوقت الذي حقق فيه أبناء جيله نجاحات ضخمة لم يحقق هو ربعها على الأقل، فأصبحوا تريندات بأغنيتهم ومشاريعهم الفنية وأصبح هو على النقيض تريند كوميدي يغذي كوميسكات و ميمز مواقع التواصل الإجتماعي.

لم يستغل سعد إمكانياته الصوتية والفرص التي أتيحت له لتطوير مشواره الفني والذهاب إلي ماهو أبعد من غناء تترات المسلسلات التي يقوم ببطولتها أخيه الممثل “عمرو سعد”، وتراجع كثيرًا ودخل في مشكلات مع بعض المتعهدين بسبب بعد أن تقدم عدد منهم بعدة شكاوى ضده لعدم وفائه بالتزاماته وامتناعه عن إحياء أحد الحفلات التي تعاقد عليها، ودخل في فترة غياب وانتشرت أقاويل وقتها أنه يعالج من الإدمان، وخرج أخوه عمرو سعد يحاول تبرير غيابه بأنه خضع لعمليه جراحية تسببت له في مضاعفات، ثم جاءت الفقرة المحببة جدًا لعشاق النميمة بعد علاقته بالممثلة “ريم البارودي” ثم زواجه منها ثم الطلاق، حتى تفاجئ الجمهور بإعلانه الزواج من الممثلة “سمية الخشاب”  ويحدث الطلاق الذي حول سعد من مطرب كنا نتمنى أن نراه يقف على مسارح مصر يغني بصوته العذب إلي مادة خصبة تتغذي عليها أخبار النميمة وصحافة الإثارة وأصبحت أخبار مشاكله وحواراته المتلفزة تصلح لأن تكون فقرة ثابتة على موجة كوميدي.

الكاتب

  • محمد عطية

    ناقد موسيقي مختص بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
1
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان