رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
83   مشاهدة  

أخت نابليون الجريئة التي لا يعرف العالم الكثير عنها

نابليون
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


نابليون بونابرت هو أحد أشهر الرجال في التاريخ. من ناحية أخرى، فإن أشقاء نابليون ليسوا معروفين جيدًا. هذا أمر مفهوم. لكن في بعض الأحيان يكون من الممتع البحث في الأجزاء غير المألوفة من الماضي، وهذا هو الحال بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بأخت نابليون المفضلة. في الواقع، لم تخجل بولين بونابرت أبدًا من الأضواء. كانت جريئة وصريحة وثرية.

الزواج الأول

لم تكن بولين من محبي التواضع. كانت تعلم أنها جميلة وتستمتع بتأثيرها على الرجال. كانت بشرتها الشاحبة وشعرها الداكن كافية للفط نظر أي شخص. لكن بولين كانت أكثر بكثير من مجرد وجه جميل. كانت منفتحة مغازلة تحب أن تكون مركز الاهتمام. أينما ذهبت، كان من المستحيل تجاهلها. كان نابليون على دراية كاملة بتصرفات أخته. في عام 1797، ضبطها تمارس الجنس في مكتبه مع تشارلز إيمانويل لوكلير، وهو جنرال كان يشار إليه غالبًا باسم “نابليون الأشقر”. على الرغم من هذا السيناريو المحرج إلى حد ما، أيد نابليون قرار أخته بالزواج من لوكلير.

لسوء الحظ، كانت بولين غير مخلصة. بينما كان زوجها في الخارج مع الجيش، كانت تتلاعب بثلاثة عشاق في وقت واحد: الجنرال بيير دي رويل والجنرال مورو والجنرال إتيان جاك ماكدونالد. حتى عندما سافرت بولين مع زوجها، لم تكن وفية. في ديسمبر 1801، ذهب الزوجان إلى سان دومينج، وبينما كان لوكلير يحاول سحق تمرد، انخرطت بولين في سلسلة من العلاقات الجنسية مع كل من الرجال والنساء.

في غضون ذلك، أصيب لوكلير بالحمى الصفراء وتوفي في نوفمبر 1802. وفقًا للقانون المدني لنابليون، طُلب من النساء الحداد على وفاة أزواجهن لمدة عشرة أشهر. لكن بولين لم تكن من تستمع إلى شقيقها عندما يتعلق الأمر بمسائل الحب.

العشاق والرفاهية

بعد عودتها إلى العاصمة الفرنسية، تعرفت بولين على كاميلو بورجيسي، وهو أمير ثري من عائلة إيطالية بارزة لديها الكثير من العقارات الكبيرة في توسكانا وروما. تزوجا في أغسطس 1803، لكن – كما هو متوقع – كانت العلاقة بعيدة كل البعد عن المثالية. على الرغم من أن بورجيسي كان مفتونًا بجمال زوجته، إلا أن بولين لم تكن تحترمه كثيرًا. لم تستطع مقاومة مغازلة الرجال الآخرين، وكانت هناك شائعات بأنها كانت في علاقة مع نابليون نفسه.

في حين أن شقيقها اشتهر بالانحراف والعلاقات المتعددة، لم يتمكن المؤرخون من تأكيد هذه الشائعة. على أي حال، لم تدع بولين هذه الاتهامات تؤثر عليها. خلال زواجها من بورجيسي، أقامت علاقات جنسية مع عازف كمان وملازم ألماني وممثل شهير. عندما لم تكن تخون زوجها، أحبت بولين أن تحيط نفسها بالرفاهية. كانت عواصم باريس وروما مثالية لأذواقها الفخمة، وكانت مهووسة بالمتاجر باهظة الثمن والحفلات الفاتنة والعروض المسرحية.

من الغريب أن بولين كانت مهتمة أيضًا بالغوامض. كانت مغرمة بالعرافين وبطاقات التارو والنبوءات. على الرغم من أن مثل هذه الهواية كانت غير ملحوظة إلى حد ما مقارنة بشؤون حبها الحيوية، إلا أنها لم تحسن سمعتها.

وفاتها

تحت المظهر الخارجي الجميل لبولين، كانت تعاني من مشاكل صحية. كان آلام البطن والألم الدوري شائعين طوال حياتها، وربما كان هذا مرتبطًا بنمط حياتها المختل.

إقرأ أيضا
الصحافة

في يونيو 1825، غمرتها صحة بولين السيئة، وتوفيت عن عمر يناهز أربعة وأربعين عامًا بسبب ورم داخل بطنها. على الرغم من أن أفعالها كانت بعيدة كل البعد عن المثالية، إلا أن حياة بولين بونابرت لم تكن مملة.

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان