تقرأ الآن
أخلاق المسرح والمسرح الأخلاقي.. في كشف زيف ” جنة الأخلاق” محمد صبحي

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
3٬070   مشاهدة  

أخلاق المسرح والمسرح الأخلاقي.. في كشف زيف ” جنة الأخلاق” محمد صبحي

محمد صبحي

” مفيش مخلوق هنا له حق انه يغلط او يخرج عن النص هنا غيري” بكلمات تشبه تلك الكلمات، وقف فنان الأخلاق الأول في العالم العربي “محمد صبحي” يقولها في الممثلين الذين يقفون بجواره يوميا على خشبة المسرح، الغريب أنه لم يقولها منذ عشرين عاما على سبيل المثال حينما كان أحد قطبي المسرح المصري بالفعل، ولكن قالها وهي في بداية طريق نجوميته قالها تقريبا في النصف الثاني من السبعينات خلال مسرحية ” على بيه مظهر”!!

أخلاق المسرح

محمد صبحي هو فنان وممثل مصري معروف، ومعروف أيضا كراعي رسمي للأخلاق، حتى أعماله المسرحية ربما من التسعينات إلى أن توقف كان بها تلك النزعة الاخلاقية “غير الفنية”، ولكنه شئنا أم ابينا أحد مخرجي المسرح وممثليه الجيدين للغاية ولكن هل كانت أخلاقه المسرحية مثل موهبته.

في أحد الحوارات القديمة مع الفنان هاني رمزي سألوه عما استفادة من تجربه مسرح محمد صبحي وكان أحد افراد فرقته في الثمانينات، فأجاب هاني رمزي بما معناه، أنت تدخل مسرح محمد صبحي وتخرج منه مثل ما دخلت، فلا نجومية أو لمعان قد أضافته التجربة لك، فصبحي لا يسمح لأحد بأن يلمع سواه، الجميع يخدّم عليه على الخشبة، فهو يرى أنه سيد العرض الأوحد.

بالنظرة السريعة على مسرح محمد صبحي سنجد أمنه بالفعل لم يخرج نجوما إلا من دخلوه وهم نجوم، في مسرحية وجهة نظر، دخلت عبلة كامل إلى التجربة وهي نجمة متحققة بالفعل، ولكن دعنا نستعرض باقي الأسماء، رياض الخولي حتى تلك اللحظة لم يصبح نجم ولن يكون لا لشيء ولكن لأنه ليس شرطا ان يصبح الجميع نجوما، شعبان حسين رحمه الله ربما هو أحد القلائل اللذين أفنوا أعمارهم في مسرح محمد صبحي ورغم ذلك لم يصبحا اسما معروفا لدى الجمهور بشكل كبير رغم إمكانياته الفنية التي تؤهله لمكان أكبر كثيرا مما أعطاه له صبحي.

محمود أبو زيد، لولا تركيبه الجسماني لمر على الشاشة مرور الكرام، هاني رمزي وقد ذكرنا ما قاله بنفسه، عزة لبيب، مجدي عبدالحليم، وغيرهم، هل خرج أحد من تلك المسرحية نجما إلا محمد صبحي؟!.

فرقة محمد صبحي لا تحتمل نجما أخر سواه، حتى وإن كانت المسرحية بحاجة إلى اسم كبير أخر فإنه قد يرضخ في البداية ولكنه سرعان ما يمل من لعبة ان هناك من يناطحه على خشبة المسرح ليفتعل المشكلات مع هذا النجم ليرحل فورا، ومثلا في المسرحية الشهيرة “الجوكر” كانت التي تقوم بدور “وفاء هانم” في البداية هي الفنانة مجدي الخطيب والذي يقوم بدور شوكت في البداية هو الفنان أسامة عباس، وببساطة افتعل صبحي المشكلات مع ماجدة واسامة حتى رحلا من العرض قبيل تصويره، ليأتي بعدها بالقدير محمد القلعاوي وأيضا بصديقه زوجته وزميلاتها في فرقة رضا الاستعراضية هناء الشوربجي لتقوم بدور وفاء هانم، ولكن هل كانت تلك المرة الأولى التي تأتي فيها هناء الشوربجي بديلة لنجمة أكبر موهبة واكثر نجومية.

الحقيقة أن هذا الموقف تكرر بحذافيره خلال مسرحية انتهى الدرس يا غبي، حينما قرر محمد صبحي فجأة ان يقول لمنتج العرض وصاحب المسرح، إما أن أو خيرية أحمد التي كانت تقوم بدور أبنه الدكتور أي دور البطولة النسائية للعرض، وهي في قمة نجوميتها ونشاطها الفني في السبعينات، ولان خيرية احمد ذكية للغاية فهمت الامر قبل أن بفاتحها فيه صاحب دار العرض، لتعتذر عن استكمال العرض لتأتي بعد ذلك هناء الشوربجي لتحل محلها، ولكن بعد هذا العرض وقعت القطيعة الأولى بين لينين الرملي وصبحي، قبل أن يعودا للعمل معا بعد ان كون فرقته “ستوديو الممثل”.

في مسرحية وجهة نظر كان لينين الرملي هو حائط الصد الوحيد لمحمد صبحي وأفعاله، التي أراد بها أن يجعل بطلة العرض عبلة كامل ترحل مثل الاخريات، حتى الأطفال لم يسلموا من أذى صبحي النفسي تحت ستار الالتزام، فالطفلة ليزا والتي كانت بطلة مسلسل “هند والدكتور نعمان” كانت هي الطفلة بطلة مسرحية الهمجي، ولكن صبحي وأه من صبحي ظل يهينها لفظيا ويقسو عليها والطفل تتحمل، حتى فاض بها الكيل فأخذها شقيقها وانصرف بعدما تشاجر مع ملك الأخلاق، لتنسحب من العرض ويأتي بالطفلة هدى هاني.

وبمناسبة هدى هاني فهل يذكر أحد “أبناء ونيس” أقصد الأطفال الذين ظهروا مع صبحي في هذا العمل الرباعي ” سامح الشجيع وهدى هاني وفادي خفاجة وريم أحمد” أين هم الأن، هل اصبحوا نجوما بعد العديد والعديد من الأعمال في “جنة الأخلاق”، الإجابة ببساطة لا، صبحي ينتقى الممثل الأقل موهبة، وتلك معلومة عرفتها شخصيا من العديد ممن ظنوا أن صبحي هو المدرسة المسرحية الأفضل في مصر والتي يمكن أن تتيح الفرصة للموهوب والملتزم والمجتهد، أكم من شباب ذهبوا لاختبارات فرقة محمد صبحي ولكنه رفضوا رغم موهبتهم القوية والتي شهد عليها العديد من الفنانين و المسابقات المسرحية في الجامعات وغيرها، صبحي يختار الي يعرف أنه ضعيف شخصيا وموهبة.

المسرح الأخلاقي

ولكن ليست تلك القاعدة، فهناك استثناءات ربما أكبر وأهم تلك الاستثناءات هما الراحل خليل مرسي، والقدير محمود القلعاوي والعظيم جميل راتب، فصبحي هنا في غاية الذكاء، أولا لان كلا من خليل مرسي والقلعاوي سيظلان في تلك المنطقة للأبد، هما يبرعون في تلك القطعة من الأرض، السنيد الكوميديان الثاني، هما قانعان بتلك الميزة التي لا تتوافر للكثير، بينما جميل راتب فمهما بلغت نجومية صبحي ستظل أصغر من نقطة في بحر جميل راتب، بالعكس جميل راتب سيضيف لصبحي الكثير والأهم انه لن ينافسه.

إقرأ أيضا
الأزهر

إذا كنت مطربا جيد الصوت ولكن غدر بك الزمان، وخفتت عنك الأضواء وجاءتك فرصة للعمل والعودة للأضواء فإنه من الغباء ان تترك تلك الفرصة وهذا ما فعله اركان فؤاد حينما اعاده صبحي للحياة فنيا من خلال مشروع المسرح للجميع الذي قدم مسرحيات مثل لعبة الست وكارمن وماما أمريكا وعائلة ونيس وسكة السلامة.

وبالحديث عن المسرح للجميع نعود للحديث عن المسرح الأخلاقي، هل المسرح الأخلاقي هو الخطابة، في تلك المسرحيات التي قدمها صبحي في مشروع المسرح للجميع، ستجده دائما في نهاية المسرحية يأخذ مشهدا كاملا ليوجه خطبة عصماء للجمهور بعيدة للغاية عن مفهوم الفن أيا كان نوعه، فها هو راعي الاخلاق يلقن الجمهور الأخلاق بالمعلقة في فمه، رغم أن الفن اى فن ليست من وظائفه الخطابة ولكن صبحي يبحث عن تأكيد أكذوبته.

لماذا أكذوبة؟ يمكنك البحث عن مشروع “مدينة سنبل” وستعرف ما الدعاية التي قام بها صبحي ليأخذ هذا المشروع وكيف أصبح المشروع الأن، اسمع أحد يقول إن صبحي كان يعارض النظام ويسخر من مبارك اثناء حكمه وربما مشهده في مسرحية عائلة ونيس كان خير دليل على ذلك.

بصراحة تلك النقطة التي وقفت امامها حتى فسرها لي أحد العالمين ببواطن الأمور في دولتنا الميمونة، ان هناك أوامر صدرت في تلك الفترة أن يتم انتقاد الرئيس بشكل مسئول سخرية خفيفة بدون إهانة وكان هذا فقط لاستكمال المشهد الديمقراطي في البلاد حيث كان العالم اجمع في التسعينات يهتم بالشكل الديمقراطي.

صبحي مدعى الأخلاق المسرحية، وصاحب الخطابة الأخلاقية، ظل كثيرا كثيرا يجمل كذبته ويضع وجه الخلوق على وجهه ويلصقه جيدا، ولكن كل “صمغ” في الدنيا له مدة صلاحية، ليسقط وجه الخلوق محمد صبحي ونري من خلفه ذلك الدكتاتور المسرحي الذي انتقده نفسه في مسرحية كارمن، نعم فصبحي هو ذلك الدكتاتور دون نقصان وربما أسوء.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
10
أحزنني
7
أعجبني
9
أغضبني
9
هاهاها
1
واااو
3
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان