تقرأ الآن
قلم أرض النفاق يتحدث لأول مرة!

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
679   مشاهدة  

قلم أرض النفاق يتحدث لأول مرة!

أرض النفاق
  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


أرض النفاق هي ما لا تدع قلمًا ينطق بما يحاول البوح به. أؤمن أن الإنسان لا يشعر بمأساة غيره إلا إذا أحبه بصدق، أو عانى من نفس معاناته يومًا ما، ورغم ذلك سأحاول حكي تجربتي كاملة.

لم تكن يومًا قلمًا حتى تشعر بما مررت به من قهر وذل ومحاولات تطويع لأشياء لا أؤيدها أبدًا. حاولت الفرار أكثر من مرة دون جدوى، وحاولت التمرد مرات دون أمل، وكان ينتصر حكم القوي على الضعيف بكل مرة.

أرض النفاق
قلم أرض النفاق، والصورة تجمع أبطال الفيلم؛ الفنان فؤاد المهندس وحسن مصطفى

لم أتردد لحظة عندما عرفت هناك مساحة حرة يمكنني التعبير فيها عن نفسي بالميزان، ولأول مرة سأخرج من أرض النفاق لأعبر عن نفسي بعيدًا عن أجوائها الفاسدة.

إن كنت شاهدت فيلم أرض النفاق فستسهل علي مهمة الفضفضة اليوم؛ نعم كنت من أبطال الفيلم المهمشين، كعادة كل وقت تنقلب فيه الأشياء ويُهمش كل بطل حقيقي حتى لا يرتفع صوته.

كنت القلم الذي يحاول الفرار من أرض النفاق؛ هذه الأرض التي لم تنصرها حبوب الشجاعة، ولم تنقذها حبوب الصراحة، وزادتها جرعات حبوب النفاق فسادًا.

أرض النفاق الفيلم الذي عندما تشاهده تستوعب أن الضمير هو بوصلة الحق الوحيدة، ولا تستطيع حبوب الأخلاق إصلاح ما أفسده الناس، كما لا يمكن للذكاء الاصطناعي أن يتولى مهام البشر، فلا يمكن لحبوب .الأخلاق أن تلعب أبدًا دور الضمير

أرض النفاق الذي لم يفهم فيها عويجة أن اختفائي من حوله، وفراري من جيبه مرات لم يكن مُصادفة أبدًا، ولا حركات للعب كما تصور؛ لذلك كان ينهرني ويسبني كلما حاولت التعبير عن نفسي أو النجاة بشرفي.

جعلني أوقع بحبري على أوراق لم تكن للصالح العام، كما جعلني أوقع على ترقية مسعود أبو السعد عندما شرب الخدعة بأنه على قرابة بوكيل الوزارة.

يتعامل بمنتهى اللباقة مع الفاسدين إن كانوا أصحاب مناصب، بينما تتحول ابتسامته لحرف باء مقلوب مع بقية موظفي الشركة.

يتخيل عويجة والكثير من أمثاله أن القلم يكتب ما يُملى عليه دون شعور بذنب تجاه ما يرتكبونه به من حماقات، يتصورون أننا بلا ضمير مثل البعض ويسعدنا أن نرى أرض النفاق تتوسع، بينما نحن لا نملك من أمرنا شيئًا.

إقرأ أيضا
عبدالحليم وعبدالوهاب وأحمد فؤاد نجم والشيخ إمام

أرض النفاق الفيلم الذي عشت بقصته وعايشت كل أحداثه، فتمنيت لو استخدمني الكاتب الكبير “سعد الدين وهبة” لكتابة أجزاء أخرى من هذا الفيلم، وتمنيت لو أخرجني من جيب عويجة الكاتبيوسف السباعي ليسخرني لكل عمل إبداعي يصدم الناس بما يحاولون إخفاءه.

أنا أعطي من روحي وحبري لكل من كان صادقًا يحاول التعبير عن نفسه وغيره، وكل من يحاول تسخير الكلمة لصالح الإنسان، فتخيل أنني اُستخدمت في أشياء لم أؤمن بها أبدًا.

أنا حر طالما وجدت ضالتي للتعبير عن نفسي، أنا حر طالما وجدت المساحة كي أتنفس وأصف مشاعري الحبيسة منذ عشرات السنين، وعلى وعد أن أحاول أن يصبح الرأي للكلمة الحرة والصادقة أولًا.

الكاتب

  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
3
أحزنني
0
أعجبني
2
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان