رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
13   مشاهدة  

أشخاص يتسلقون جدار المدرسة لتمرير أوراق الغش للطلاب خلال الامتحان في الهند

الغش
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



وجدت مدرسة تشاندراواتي في منطقة نوه بولاية هاريانا في الهند نفسها مؤخرًا في قلب فضيحة غش هائلة خلال الامتحانات بعد انتشار مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي لأشخاص يتسلقون جدار المدرسة من أجل تمرير أوراق الغش إلى الطلاب. أصر مسؤولو المدرسة على أنه لم يحدث أي غش خلال امتحان الصف العاشر يوم الأربعاء وأن الأشخاص حاولوا فقط مساعدة أصدقائهم وأقاربهم. لكن بعض المصادر تزعم أن هؤلاء الرجال بدأوا بتسلق المدرسة فقط بعد حصولهم على الأسئلة الدقيقة للاختبار والبحث عن الإجابات الصحيحة لها.

تقارير صحيفة ذا إنديا تايمز تقول أن شخصًا التقط صورًا لأسئلة امتحان التربية البدنية وشاركها مع أصدقاء وعائلات الطلاب الذين كانوا ينتظرون في موقف السيارات خلف مبنى الامتحان. مما سمح للأشخاص بالبحث عن الإجابات وكتابتها على قطع من الورق. ثم مشاركتها مع الطلاب من خلال نوافذ صغيرة.

أظهر أحد مقاطع الفيديو على الأقل عشرة أشخاص يتسلقون المبنى الخرساني وينادون الطلاب إلى النوافذ لكي يمرروا لهم الإجابات. مع ذلك، على الرغم من وجود دليل على الغش، ادعى مسؤولو المدرسة أن الفيديو يظهر مجرد محاولة للغش. مضيفون أن الأمن تمكن من منع التدخلات الخارجية خلال الامتحان.

“كان الرجال يخلقون فوضى خارج المدرسة ولم يحدث أي غش بالداخل. على الرغم من محاولتهم النداء إلى الطلاب بالداخل، تأكدنا من أنه لم يحدث شيء غير مرغوب فيه.” قال طاقم المدرسة في بيان.

“مدرستنا لا تواجه أي مشكلة، جميع الاضطرابات من قبل الأشخاص الخارجيين. لا نسمح حتى بدخول أي شخص باستثناء الطلاب إلى الحرم المدرسي. لا يحدث أي غش والطلاب يؤدون امتحاناتهم بشكل صحيح. الشرطة تقوم بدوريات في المنطقة، والضباط متمركزون في زوايا مختلفة من الحرم المدرسي.” أضافت المديرة نيدهي روهيلا.

مع ذلك، على الرغم من النفي التام من مسؤولي المدرسة، هناك من يقول إن هذا النوع من الغش هو سلوك روتيني في المدرسة. كذلك أن الأمن خلال الامتحانات المهمة هو مجرد شكلي.

“هذا شأن سنوي، وقد شهدته بانتظام. على الرغم من زيارات الشرطة، إلا أنها مجرد شكليات.” قال طالب سابق في مدرسة تشاندراواتي.

إقرأ أيضا
جولة أخيرة

“هذا نشاط روتيني. أصدقاء الطلاب يقذفون مواد الغش من خلال شبابيك النوافذ لمساعدة الطلاب الذين يؤدون الامتحانات. معظم المعلمين لا يحتجون.” أكد طالب في الصف العاشر.

الكاتب

  • الغش ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان