رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
150   مشاهدة  

أغنية بأمارة مين .. والجمهور الذي يعبث بالترند

  • ناقد موسيقي مختص بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


في ظل الظروف التي تشهدها الساحة الغنائية المصرية حاليًا، لا يمكن وضع قواعد محددة للنجاح والشهرة التي في الغالب تذهب لمن لا يستحق والأمثلة كثيرة آخرها “ويجز الغلابة” الذي احتل ترندات مواقع التواصل الإجتماعي لفترة وتفاعل معه الجمهور الذي صنع من هذا العابث بكلمات أغنية لا يفهمها تريندًا سخر منه في البداية ثم جلب التعاطف معه ثم اختفى مثله مثل أي تريند وقتي على السوشيال ميديا.

هذا الجمهور العبثي والذي لا منطق له، صنع من أغنية صدرت لمطرب مجهول منذ أربعة أشهر تريندًا الأن وأصبح الكل يتحدث عنها وعن جودتها الفنية ومحاولة مقاربة صوت هذا المطرب المجهول مع أصوات بعض المشاهير لدرجة أن البعض اعتقد في البداية أنه المطرب “رامي صبري”

الكل الآن يسير خلف تريند أغنية “بإمارة مين” لمطرب يدعى “فريد” تلك الأغنية التي اجتزأت بعض مقاطعها على موقع الفيديوهات القصير “تيك توك” وانتشرت انتشارًا كبيرًا بل وجعلت الكل يذهب ليبحث عنها كاملة فدخلت قائمة  TOP MUSIC VIDEO على موقع اليوتيوب رغم أن الفيديو يشير إلا أنها مرفوعة عليه منذ ست أشهر والمفاجأة أنها اقتربت من الـ 20 مليون مشاهدة وهو رقم لا يحققه بعض النجوم حاليًا.

الأغنية من غناء مطرب شاب يدعى “أحمد فريد” أو “فريد” كما اختار أن يظهر للجمهور ومن كلمات مصطفى ناصر الذي يبدأ سنته الأولى في عالم الأغنية ولحن تيام علي وتوزيع تيام طارق والصدفة العجيبة أن الأغنية من إنتاج شركة تدعى “New Era” والترجمة العربية “حقبة جديدة أو عهد جديد” فهل سنشهد عهدًا جديدًا للأغنية المصرية يقوده مواهب مغمورة؟

الكلمات بسيطة جدًا اجتزأ منها مقطع “لو جاي في رجوع انساني – شوف لك موضوع تاني – ارجع ليه للي أذاني – وعليا بأيه” المكتوب في وصف الفيديو على موقع اليوتيوب ويبدو أنه لامس وترًا حساسًا عند المستمع الأمر الذي جعل انتشار الأغنية يتصاعد في وقت قياسي جدًا

لحن الأغنية على مقام الكرد بجمل شجية جدًا تماست مع الكلمات الدرامية بالأخص في جزء السينيو وهو أفضل ما في الأغنية وكان يحتاج إلى توزيع موسيقي أفضل من ذلك.

في ظل انعدام الفرص المتاحة أمام المواهب الحقيقية قد تكون منصات تحميل الموسيقى ومواقع الفيديوهات القصيرة هي المنصة البديلة أمامهم، لكن هل تصطدم تلك المواهب بالجمهور الذي يتحكم في الترند بلا أي منطق محدد، جمهور يبحث عن كسر روتين الحياة وضغوطها بالفيديوهات الساخرة أو العبثية ولا يلتفت إلي قيمة حقيقية فيما ندر وهو ما حدث مع تلك الأغنية الجيدة المستوى والتي بينت أننا ما زلنا نمتلك مواهب حقيقية تغنينا عن شلة السوبر ماركت التي تضحك على جمهورها وتبيع له الوهم في صورة أغاني تشبه المناديل الورقية والخوف كل الخوف أن تختفي الأغنية وؤ.

إقرأ أيضا

الجن في الثقافة العربية 

الكاتب

  • محمد عطية

    ناقد موسيقي مختص بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان