رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
91   مشاهدة  

أكبر قطعة فنية في التاريخ تقع في أستراليا لا تزال لغزًا

أستراليا
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


لقد ترك أسلافنا القدماء وراءهم بعض الأعمال الفنية المذهلة والغامضة التي تجعلنا نتساءل عما كان وراء عقل الفنانين أو ما هو مصدر إلهامهم. من الطبيعي جدًا عدم معرفة مؤلف بعض النصوص الهيروغليفية القديمة أو حتى الرسومات الموجودة داخل كهف منذ حوالي 40 ألف عام. ما هو غير طبيعي هو عدم العثور على الفنانين وراء قطعة فنية ضخمة أنشئت في عام 1998.

لولا تحليق طيار من وكالة ناسا فوق منطقة جنوب أستراليا، لما لاحظنا على الأرجح وجود هذه القطعة الفنية قريبًا. اكتشف الطيار تريفور رايت “ماري مان” في 26 يونيو 1998 وادعى أنه اكتشفها بالصدفة. استنادًا إلى سجلات ناسا في ذلك الوقت، لم تكن القطعة موجودة في عام 1997 مع العلم أن شخصًا ما قد أنشأها بالتأكيد في عام 1998 وهذا بالتأكيد شيء لم يتم إنشاؤه في فترة زمنية قصيرة بسبب حجمه.

أكبر جيوجليف في التاريخ

يقع “ماري مان” في فينس سبرنجس، بالقرب من قاعدة عسكرية وله مخطط يقيس 28 كيلومترات. والعمق الأولي للعلامات داخل الأرض هو  35 سم. حتى لو كانت تقنية نظام التموضع العالمي لا تزال جديدة في عام 1998 وبالتالي لم تكن موثوقة للغاية، فقد تمكن الفنان أو الفنانون من إنشاء هذه القطعة الفنية العملاقة دون أن يراهم أحد. الأمر الأكثر إثارة للاهتمام هو أن القاعدة العسكرية ليست بعيدة جدًا وستعتقد أنهم سيرون أي حركة.

بناءً على حجم القطعة وحدها، كان من الممكن أن يستغرق الأمر 3 أشهر على الأقل حتى يكتمل، لكن نظرًا لأننا لا نعرف الأدوات التي تم استخدامها أو عدد الفنانين المشاركين، فمن الصعب تحديد الوقت الفعلي الذي استغرقه إنشاء هذا. الرجل داخل العمل الفني يحمل عصا أو ربما سيفًا في يده اليسرى بينما يبدو أن اليد اليمنى لم تنته أو ربما خربتها الطبيعة. على الرغم من أن الخبراء يقولون إنه يمثل في الواقع رجلاً من السكان الأصليين الأستراليين يصطاد بعصا.

لاحظ فيل ترنر، الصحفي الذي ذهب للتحقيق في الموقع، أن الفنان أو الفنانين استخدموا عصا مدببة في كل 10 أمتار لإنشاء الخطوط العريضة. شيء آخر تم العثور عليه في الموقع هو لوحة تظهر العلم الأمريكي مما جعل الناس يعتقدون أن هذا ربما كان من عمل بعض الأمريكيين. ومع ذلك، اعتقدت القوة العسكرية المحلية أن القرائن المتبقية في الموقع تهدف إلى تضليل الجميع، مؤكدة أن هوية الفنانين ستظل مجهولة.

اللغز جزء من الجاذبية

بمجرد أن اكتشف العالم وجود هذا الجيوجليف، بدأت الكثير من الشركات الكبرى في النضال من أجل الحق في جعلها منطقة جذب سياحي. الأرض التي يقع عليها الجيوجليف في أستراليا ملك لشعب أرابانا. أدى ظهوره في البداية إلى انزعاج مجتمع السكان الأصليين حيث اعتبره بعض الناس محاولة لتدنيس أراضيهم المشروعة.

الجزء الأكثر إثارة للاهتمام هو أنه على اللوحة التي تم اكتشافها في الموقع كان هناك اقتباس مكتوب عليها: “تكريمًا للأرض التي عرفوها ذات مرة. إن إنجازاتهم في هذه المساعي غير عادية؛ مصدر دائم للدهشة والإعجاب”.

إقرأ أيضا
عبدالعزيز فهمي

بعد إجراء بعض الأبحاث، اتضح أن الاقتباس يأتي من كتاب نشر في عام 1945 بعنوان “المركز الأحمر”. يتحدث الكتاب نفسه عن السكان الأصليين الذين عاشوا ذات مرة في أستراليا قبل ظهور أي مستعمرات وأسلوب حياتهم. هناك الكثير من المعلومات حول الصيد ويرى الكثيرون أن بعض جوانب الصيادين الموصوفة في الكتاب تشبه “ماري مان”، مما يدل على أن هناك الكثير من التفكير وراء هذا العمل الفني.

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان