تقرأ الآن
ألبوم نور العين : عمرو دياب .. و جسر العبور إلى القمة

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
399   مشاهدة  

ألبوم نور العين : عمرو دياب .. و جسر العبور إلى القمة


  • كاتب صحفي مهتم بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

  • كاتب صحفي مهتم بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات


في أواخر ستينيات القرن الماضي بدأت ملامح ثورة على شكل الأغنية المصرية الكلاسيكي، قاد تلك الثورة العراب محمد نوح وأتى خلفه مباشرة هاني شنودة كي يضع بصمته الخاصة جدًا، لتتشكل على بداية الثمانينات ملامح الأغنية المصرية الحديثة.

لم تدم تلك الثورة طويلًا سرعان ما حدث انقلاب فني عليها في عام 1988 تحديدًا بعد ألبومي “لولاكي” و”ميال” وهي الفترة التي شهدت ميلاد ماعرفت بالأغنية الشبابية الخفيفة، والتي انطلقت خلفها أغنية التسعينات حتى حدث الانقلاب الثاني عام  1996 بألبوم “نور العين” والذي يمكن اعتباره ثورة تصحيح لما حدث في 88.

هذا العام يكون قد مر خمس وعشرون عامًا على صدور هذا الألبوم الذي شكل نقطة فاصلة في أغنية التسعينات وغير موازين القوى الغنائية على ساحة البوب المصري.

“ويلوموني إرهاصة مبكرة”

كي نفهم ما حدث في نور العين لا بد أن نعود قليلًا للوراء تحديدًا بعد إيقاف حميد الشاعري عن العمل أواخر عام 1993، في تلك الفترة تعاون عمرو دياب مع الموزع طارق مدكور والموزع محمد عرام في ألبوم يا عمرنا، كانت المشاكل تحيط حميد من كل جانب مع كثير من الماّخذ على موسيقاه أهمها هو أنه كان يستعيض عن الاّلات الموسيقية الحيلة بالتكنولوجيا الحديثة وخلو توزيعاته من هارموني ثقيل فلن تجد أية خطوط وتريات مصاحبة، وهذا ما فطن إليه متأخرًا فاستعان بفؤاد رحيم ليكتب وتريات أغنية “أمشى” للمطرب أمين سامي و يحيي الموجي في “مكتوب” للمطرب علاء عبد الخالق التي صدرت اثناء ايقافه عن العمل.

عاد حميد بعد الإيقاف للتعاون مع دياب في ألبوم “ويلوموني” والذي بدا  فيه وكأنه يجرب الخروج من فلك إيقاع المقسوم ولو قليلًا فظهرت أغنيات “ويلوموني” و”العيون” التي دمج فيها موسيقى البوب بالفلامنكو الأسبانى، وأغنية “مالهاش حل تاني” والتي دمج فيها البوب والروك، الشاهد أن توزيعات حميد في الألبوم كان بعضها تجريبي يحاول التقاط أفكار مستوردة جديدة على الأذن المصرية وتطويرها، كانت بمثابة جس نبض الجمهور و إرهاصة مبكرة لما سوف يفعله لاحقًا.

بعد ألبوم “راجعين” عاد دياب لطرق أبواب حميد لكن هذه المرة تحت مظلة إنتاجية جديدة هي شركة عالم الفن، تعلم حميد جيدًا من تجربة ويلوموني والتي لم تصادف النجاح الذي توقعه،وبدأ في تطوير أفكاره مع ظهور فكرة أغنية “نور العين” والتي سمعها دياب مصادفة من أخيه عماد وبدأ العمل على ألبوم نور العين.

صدر ألبوم نور العين في ثمان أغنيات صبت كلها في قالب واحد تقريبًا مكون من “مذهب وسينو وكوبلهين” مع الحفاظ على إيقاع المقسوم بتفعيلاته في سبع أغنيات عدا الاغنية الرئيسية “نور العين” التي أخذت الاهتمام الأكبر  في التطوير الموسيقي من حميد الشاعري واستعان  بالموزع محمد عرام الذي كتب وتريات الألبوم بالكامل عدا أغنيتان كتب لهما الوتريات يحيى الموجي.

اقرأ أيضًا

محمد منير ويحيى خليل … فين الحقيقة يا خال؟

“نور العين”

على التيمة الرئيسية “حبيبي يا نور العين”صاغ الشاعر أحمد شتا كلمات الأغنية، الكلمات أضعف عنصر في الأغنية لن تلمح فيها أي مترادفات أو ألفاظ جديدة،  لعبت على تكرار سينيو “حبيبي يانور العين”الجملة التي ارتكزت عليها الأغنية، يعيبها أنها صاغت توجهًا في أغاني الهيتس بعدم الاهتمام بجودة الكلمة والتركيز على جملة وحيدة تتكرر كثيرًا وهذا ما سنراه لاحقًا في عودوني.

لحن ناصر المزداوي مكون من فكرتين الأولى في جملة “حبيبي يا نور العين” على مقام الحجاز والثانية في الكوبليهات على مقام الكرد مع عربة حجاز في قفلة المقطعين “على سحرها” و”طمنتني” والتي يعود بها للجملة الرئيسية.

توزيع حميد لامع جدًا، اختار جملة إيقاعية لافتة وقوية جدًا قيل أنها مقتبسة من الأمريكي ديك دالي لكن سندع كل هذا جانبًا ونستمتع بالجيتارات والتنويعات في الاّلات الإيقاع ما بين الدفوف والبيز درام مع حليات من البيركشن و خط باص جيتار قوي جدًا،ثم الأهم من كل ذلك جملة الحجاز التي يعزفها الأكورديون  في الفاصل الموسيقي من عزف القدير “فاروق محمد حسن” ببصمته المميزة خصوصًا في عدم تكرار الصولو بنفس حذافيره في الفاصل الثاني ثم تكرار الجملة الإيقاعية بالبيز درام مع الشخاليل والتي كانت ايفيه حميدي بحت  مع صولو ارتجالي من الجيتار الأكوستيك يلعب على نفس تنويعة جملة الحجاز والتي قفلت الأغنية.

“انا مش هضعف”

يمكن اعتبار تلك الأغنية استكمال لأغنية “أنا غيرت خلاص عنواني” الصادرة في ألبوم “ويلوموني” مع نفس فريق العمل،رغم أن الفكرة تقليدية إلا أن الشاعر مجدي النجار صاغها بشكل متماسك مستخدمًا منطق القوة بعد التخلص من الضعف أمام المحبوب، وعبر عن ذلك بمفردات صادمة وجريئة في جملة السينو “تفتكرينى أو تنسينى مبقاش فيكى شىء يغرينى”.

لحن عمرو دياب على مقام الكرد مكون من ثلاثة أفكار  بناها بشكل جيد بداية من المذهب ثم تفرع منه إلي السينو  ثم فكرة اخيرة تتكرر في الكوبليهات،أفضل أجزاء اللحن جملة السينو الهادئة التي تنم عن ثباته وتعكس فكرة الكلمات والجملة القوية في  “اصحى ومن أحلامك فوقى” و”انسى ان انا هتمنى رجوعك”،

دخول حميد كان بسيط جدًا اعطى الفرصة لصوت عمرو دياب الذي يصاحبه كوردات الجيتار، كتم الإيقاع الذي يصاحبه كوردات الإلكتريك جيتار  في جملة “تفتكريني” ثم استخدم حلياته كاملة في إعادة الجملة قبل دخول الوتريات التي تعزف بتكنيك “البيتزكاتو” أو النقر على الأوتار بدلًا من القوس، نوع حميد في كوردات الإلكتريك جيتار التي ترد على غناء عمرو.

جملة الوتريات في الفاصل مستنسخة من جملة “تفتكرينى أو تنسينى” الايفيه الموسيقي في الأغنية في كورد الإلكتريك جيتار الذي يرد في إعادة جملة “انا مش هرجع أبص ورايا” والذي تشعر بأنه يقول لاء ليؤكد معنى الجملة.

“نفس المكان”

كعادة التسعينات دائما ما تكمن الإجابة الصحيحة داخل أي ألبوم في أغنية غير رئيسية فيه، بعد هدوء انفجار  أغنية نور العين، أخذت نفس المكان المساحة الأكبر من اهتمام الجمهور، كلمات مدحت العدل تحكي لنا قصة حزينة عن الفراق والذكريات المرتبطة بمكان معين ولعب بشكل جيد على هذا الوتر الذي دائمًا ما ينجح في استمالة الجمهور نحوه.

يظهر العظيم رياض الهمشري بلحن شجي جدًا متعدد الأوجه والنقلات، يبدأ الغناء على مقام الكرد مع عربة حجاز “نفس المكان اللى كان بيجمعنا سوا”  ثم ينتقل إلى الراست في جملة السينو”إزاي يا حبيبي يا عمري” ويعود مرة أخرى إلي الكرد في قفلة المذهب “إزاي يا حبيبى ضيعنا هوانا”،لحن الكوبليهات على مقام الكرد بقفلة على البياتي في جملة “فين حبنا” التي تكررت في آخر كل كوبليه قبل أن يعود إلى الراست مرة أخرى في السينيو.

تظهر الكيمياء الواضحة جدًا بين حميد الشاعري ومحمد عرام في توزيع الأغنية، التي بدأت بكوردات قوية من الجيتار مع باص جيتار قوي جدًا ترد عليها الوتريات، في الإعادة تأخذ الوتريات الخط الرئيسي بجملة على مقام النهاوند مع براصات من الكي بورد ولا زال معنا الجيتار الإليكتريك في الخلفية، ثم يدخل الساكس فون بجملة شجية جدًا على مقام الراست لتعيدها الوتريات مرة أخرى. ثم يدخل الجيتار الاليكتريك بجملة معزوفة بستايل كلاسيكي ترد عليه الوتريات.التي تصاحب غناء عمرو طيلة الأغنية ومهدت بشكل جيد لجملة الراست في “إزاي يا حبيبي”

“ليلة من عمري”

في تعاون ثان مع الشاعر أحمد شتا التي لا تحمل كلماته عمقًا في التناول و تسير خلف فكرة عاطفية مستهلكة بتناول تقليدي، لحن عمرو دياب على مقام الكرد أقوي جملة فيه هي جملة المذهب أما  لحن الكوبليهات مستهلك بقفلات أضعف نسبيًا من المذهب.

توزيع حميد كان بسيط في المقدمة التي ترك المجال لعمرو فيها بغناء ما يشبه موال قصير، ليدخل الإيقاع المدعوم بكوردات الجيتار التقليدية ثم ومضات من وتريات يحيى الموجي في خلفية الغناء،أحلى ما فيه هو جملة الفاصل الموسيقي جيتار إليكتريك يلعب جملة مستنسخة من روح اللحن ليرد عليه كي بورد بجملة عجم قوية جدًا ثم يدخل كمان يحيي الموجي بجملة ولا أروع تسلم الجيتار  والوتريات التي تسلم الغناء بسلاسة.

ليلة من عمري  أضعف أغاني الألبوم وهي من الأغنيات التي تغنى مرة واحدة في العمر و لا يستعيدها الجمهور مرة ثانية.

“عايزين يغيروك”

كلمات مدحت العدل رغم أنها تقليدية إلا أنها ظلت متماسكة حتى الكوبليه الثاني والذي خرج به قليلًا عن فكرة الأغنية، لكنها تظل في المرتبة الثالثة في الألبوم من حيث الشهرة والجودة الفنية، سر جودة الأغنية يأتي في لحن الراحل العظيم “رياض الهمشري” والذي صنع لحن متعدد بنقلات مدهشة سواء في المذهب والكوبليه.

يبدأ الغناء بهمهمات من عمرو دياب على مقام الحجاز ، ثم بداية المذهب والدخول الذي يشبه الهتاف لتسليم الغناء وهو الجزء لم يكن في صالح جودة الأغنية ، ثم ينتقل إلى مقام الراست في في “أول مرة غلطنا” يقفل المذهب على الحجاز، الكوبليهات كانت بجمل لحنية مختلفة على مقام النهاوند ثم ينتقل إلى الكرد في “ماهو انت عندي قدري ووعدي”

أداء عمرو في حالة مزاجية متسلطنة خصوصًا مع اّهاته المصاحبة لجملة الأكورديون في الفاصل الموسيقي وحالة السلطنة سببها الرئيسي هو عزف القدير فاروق محمد حسن وإضافاته المتجددة في إعادة كل فاصل، دور محمد عرام في التوزيع كان رئيسي جدًا بجمل وتريات قوية جدًا بالأخص المصاحبة لجملة الأكورديون في الفاصل والتمهيد الرائع لتغيير اللحن في الكوبليهات وتسليم الغناء لعمرو بكل سلاسة، أما حميد فاستخدم إيقاع المقسوم بكل حلياته مع كوردات الاليكتريك الجيتار  وهي البصمة التي لا يتخلى عنها.

“من أول مرة”

إقرأ أيضا

لازلنا ندور في مضمار الأغاني العاطفية بكلمات تقليدية من الشاعر مجدي النجار  لكن مع لحن ولا أروع من ناصر المزداوي، اللحن من فكرتين على مقامين مختلفين الأول في المذهب على مقام النهاوند ثم ينتقل إلى مقام السيكا في الكوبليهات مع إعادة قفلة الشطر  الأخير على مقام النهاوند “معرفش ايه اخر البعاد” و”مليت أعيش دايما حزين”  للعودة للسينو  على نفس المقام.

اختار حميد البدء بجملة إيقاعية من الطبلة مع هيهات الدرامز جمل بيتزكاتو من الوتريات، ثم دخول جملة الفاصل والتي جاءت بالتناوب بين الجيتار الاليكتريك ودمج الكي بورد والناي ثم دخول الوتريات لتسليم الغناء، حميد طيلة الأغنية نجح في التلاعب بتراكيب الإيقاع بشكل مدهش ما بين تخفيف الحليات واستخدامها بعد ضغط الإيقاع، ويأتي هنا دور محمد عرام في تنويع التسليمة بما يتناسب مع مقام الغناء ففي التسليمة الأولى سنجدها نهاوند سلمت الغناء للمذهب على نفس المقام ثم تسليمة أخرى على مقام السيكا سلمت الغناء الكوبليه على نفس المقام وتعتبر من الأغاني التي لم تنل تقديرًا كافيًا في تاريخ عمرو دياب. 

“أوعدني”

يعود عمرو دياب للتعاون مجددًا مع مصطفى كامل بعد أغنية “ماتفكرنيش” في ألبوم “ويلوموني” لكن هذه المرة مع ألحان رياض الهمشري،فكرة الأغنية غير منطقية بالمرة عن طلب غريب الأطوار بأن يرجو محبوبته الا تنساه حتى لو عاشت قصة حب اخرى، “لو عشت تانى مع حب تاني خليك فاكرني” ناهيك عن الكوبليهات  وهي تنضم إلي ثلة الأفكار الخزعبلية التي يكتبها ولكن نجاحه غير المبرر كان الدافع الوحيد للتعاون معه والذي لم يتكرر سوى في أغنية الملاك البريء فقط، ليس تجني على مصطفى كامل وأفكار أغانيه لكن يمكن المرور على أغاني مثل “حاول تفتكرنى” عبد الحليم حافظ و “هتمناله الخير” أنغام لنرى كيفية معالجة قصص الفراق بشكل منطقي ومتماسك.

مايفسده مصطفى كامل يصلحه رياض الهمشري بلحن شجي متعدد النقلات، يبدأ المذهب على مقام البياتي لينتقل إلي الكرد في “خليك حبيبي” ثم يواصل رياض عظمته بالمرور على مقام الصبا في إعادة جزء السينو “بلاش نضيع” ثم يستقر في النهاية إلي الكرد ثم واصل نفس اللعبة في الكوبليهات حيث يبدأ الغنا من البياتي “أيام يا عمري”و”احنا اتفقنا” مع عٌربة حجاز ثم ينتقل إلى الصبا في جزء “كنت في ايديا” و”أحلام بنتها” ليستقر في النهاية على البياتي، ثم يعاد السينو مرة أخرى.

اختار حميد البدء بجملة إيقاعية حتى دخول الكولة ثم القانون وهي الجملة التي تصاحبنا في الفاصل أيضًا مع وتريات عرام المساندة وأن كان يعاب عليه  تسليم الغناء بالإيقاع مع ومضة سريعة من الوتريات.

“يومينهم”

اختار الشاعر مجدي النجار لفظ جديد على الأغنية “يومينهم” كي يكون مفتتح الأغنية التي تتسع فكرتها لتضم العلاقات الإنسانية أيضًا مع التأكيد أنه كان موفقًا جدًا في أنه لم يلجأ إلي الصعبانيات والبكائيات في الصياغة،لحن الأغنية رشيق جدًا من عمرو دياب أبرز المناطق اللامعة في صوته بفكرتين الأولى بياتي في المذهب ثم ينتقل إلي الكرد في السينو و في الكوبليهات ايضًا.

توزيع حميد بسيط جدًا لو نزعت منه خطوط الوتريات التي كتبها يحيي الموجي لن تختل الأغنية ويرجح أنها كتبت بعد توزيع حميد وليس معه، لكن يظل أجمل ما في التوزيع هو جملة الفاصل والمحاورات الرائعة بين الناي والساكس والكي بورد والقانون.

استراتيجية صناعة النجم.

قبل ألبوم نور العين كان عمرو متعاقدًا مع شركة صوت الدلتا التي أنتجت له ألبوم “راجعين”، رغم النجاح الكبير  التي حققته أغنية “راجعين” بعد تصويرها بطريقة مبتكرة وظهور العديد من النجوم فيها، إلا أن الألبوم لم يحقق المرجو منه ماديًا بحسب تصريحات المنتج “نصيف قزمان”.

بالصدفة اجتمع عمرو دياب مع محسن جابر في استوديو الموسيقار عمار الشريعي، وتبادلا الحديث ليستفسر عمار عن عدم تعاونهما معًا، رد محسن جابر أنه يتمنى ذلك لكنه يعرف أن عمرو مرتبط بتعاقد مع شركة أخرى، ليجيبه عمرو بانفصاله عنها، تأكد جابر من الأمر بعد اتصال بمنتجه السابق، ويتم التعاقد مع عمرو على ثلاثة ألبومات دفعة واحدة.

لم يتأثر جابر بما قاله نصيف قزمان عن خسائره المادية في ألبوم “راجعين” لأنه يعلم أن عمرو يملك مقومات النجاح أكثر لكن وحتى تلك اللحظة لم يتم الاستثمار فيه بشكل جيد، لذا بدأ معه مرحلة جديدة شكل فيها الجزء الأهم من شخصيته الفنية، نصحه بتقليل ظهوره في وسائل الإعلام بل قال سوف أجعل السلام على رئيس أمريكا أسهل من السلام عليك، بنى جابر هالة ضخمة حوله اختار منطق الصدمة الفنية في تسويقه، سواء في اللوك الذي سوف يظهر به أو طريقة تصوير الأغاني فساهم في النقلة الأهم في حياته حتى أصبح صانع الموضة الأول لجيل التسعينات.

رغم أن ألبوم نور العين يعتبر  ذو مذاق تسعيناتي بحت من حيث القالب الذي صبت فيه الأغاني وظهور المقسوم في سبع أغنيات منه، إلا أنه كان أكثر ألبومات عمرو تطورًا من ناحية جودة التسجيل و تنوع الألحان والمعالجة الموسيقية واستخدام الاّلات الموسيقية الحية التي لعبت  دورًا رئيسيا فيه، ثم تصوير أغنية ال Hit  بطريقة جديدة اعتمدت على الإبهار سواء في أماكن التصوير او الأزياء مع كم ضخم من الموديلز، والأهم من كل ذلك تسويق العمل فكانت أول مرة تباع بوسترات ألبوم عند محلات بيع الكاسيت،  وبرغم مغامرة رفع سعر الألبوم إلي عشر جنيهات كاملة وهو مبلغ ضخم بمقاييس الفترة إلا أن الألبوم حقق مبيعات ضخمة جدًا مكنت عمرو من الوقوف على مسرح جائزة الميوزيك أوورد لأول مرة ليخرج بموسيقاه خارج حدودها الإقليمية، فكان الجسر الذي عبر به عمرو دياب إلى العالمية ، و بدأت الفجوة تتسع لصالحه حتى وصل إلي بداية الألفية وهو متربع على عرش سوق البوب وحيدًا دون منافسة.

  

الكاتب

  • كاتب صحفي مهتم بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
7
أحزنني
1
أعجبني
4
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
3
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (1)
  • مقال رائع و تحليل ممتاز لواحد من أهم ألبومات عمرو دياب’ و لكن عند تعليق و طلب :
    التعليق : اظن ان عمرو اتعاون مع مصطفى كامل تانى فى الألبوم التالى”عودونى” فى اغنية الملاك البرئ
    الطلب : عايزين تحليلات لألبومات زى:
    تملى معاك ٢٠٠٠ و علم قلبى ٢٠٠٤ لعمرو دياب
    و هشام ٩٥ ( ساعة لقلبك – كام مرة)

    شكرا

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان