رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬463   مشاهدة  

الصحفية التي أخفاها التاريخ متعمدا .. حصلت على لقب أميرة إيطالية وشاركت في اغتيال سعد زغلول

ألكسندرا أڤيرينو
  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


Share

لم تخدعك عينك في العنوان عزيزي القاريء نعم هناك صحافية مصرية أصدرت مجلة باللغة العربية وأخرى بالفرنسية وحصلت على لقب أميرة إيطالية وعلى أوسمة من تركيا وإيران قبل أن تشارك في محاولة اغتيال الزعيم الوطني سعد زغلول فيتم طردها خارج مصر فتسافر إلى لندن ويتم محو اسمها من ذاكرة التاريخ نهائيا.

البداية

ألكسندرا أڤيرينو
ألكسندرا أڤيرينو

ألكسندرا أڤيرينو الطفلة التي كان اسمها ألكسندرا قسطنطين خوري، التي ولدت في بيروت عام ١٨٧٢ وانتقلت مع والدها إلى الأسكندرية في سنة الثالثة عشر لتكمل تعليمها في مدارس الراهبات وتخرجت ١٨٩٠.

تتزوج الشابة بمجرد تخرجهامن تاجر إيطالي يعمل في الإسكندرية يحمل اسم ماتيلادي أڤيرينو وتنجب منه بنتان وولد قبل أن تقرر في عام ١٨٩٨ إصدار مجلة أنيس الجليس بعدما تعلمت العربية على يد مدرس خاص لمدة ٨ سنوات.

السطوع

العدد الأول من مجلة أنيس الجليس
العدد الأول من مجلة أنيس الجليس

عشر سنوات هو عمر المجلة العربية التي أطلقتها ألكسندرا، التي لم تكتف بهذا بل شاركت عام ١٩٠٠ في مؤتمر التحالف العالمي للنساء من أجل السلام في باريس ، وهو جمعية سلام دولية ، والذي أقيم خلال المعرض العالمي في ذلك العام، وتعرفت فيه على الأميرة الإيطالية جابرييل ويسزنيوسكا والتي قررت تبني ألكسندرا ومشروعها لهذا أطلقت عام ١٩٠١ مجلتها الجديدة باللغة الفرنسية “لوتس”، ثم ورثت لقب أميرة بعد وفاة متبنيتها الإيطالية ليصبح أسمها ألكسندرا دي أفيرينو ويسزنيوسكا،  تزور خلال تلك الفترة إيران وتركيا وعدة دول أوروبية  ويتم تكريمها من أجل مجهودها في نشر الثقافة وتنال من الشاه مظفر الدين شاه إيران وسام “شرفت”، ومنحها البابا ليون الثالث عشر وسام “محامي القديس بطرس”، وحصلت على نوط الاستحقاق من جمهورية سان مارينو  لكنها تضطر لاغلاق لوتس بعد عام واحد في ٢٠٠٢ ثم تغلق أنيس الجليس في ١٩٠٧ بسبب التعثر المالي لزوجها.

من مقالات ألكسندرا أڤيرينو
من مقالات ألكسندرا أڤيرينو

عن سبب إصدار مجلة أنيس الجليس تقول ألكسندرا في مقدمة العدد الأول: “لما رأيت أن السيدات الفاضلات في هذا القطر تعوزهن مجلة مخصوصة بهن مقصورة على النصح لهن تارة وبيان فضلهن وأدبهن.. استخرت الله في معاناة هذا العمل الجليل على ما أعمله من عجزي عن القيام بعبئه الثقيل. رجاء أن أنفع به محبات المطالعة وربات الآداب مهما عدا دون ذلك من العوادي الصعاب. وقد سميت مجلتي هذه “أنيس الجليس” إرادة أن يدل عنوانها على ما تتضمنه من الأبحاث المستظرفة واللطائف المستظرفة التي تلذ الجنان وتبعد الملل عن الأذهان. وألتمس من نصيرات العرفان والكواتب الفاضلات اللاتي يرغبن في ترقية بنات جنسنا المتخلفات عن موارد العلم إلى الآن أن يتفضلن عليَّ برسائلهن الرائقة ونفائسهن الشائقة لتكون مجلتي ناشرة لمفاخرهن حافظة لآثارهن ومآثرهن. والله أسأل أن يأخذ بيدي ويكون مرشدي وعضدي”.
وقد تنوعت موضوعات العدد الأول؛ وجاء فيها (المرأة في الشرق – باب إكرام العلماء – ضحايا النساء – واجبات الزوجة – فن الزواج – نكات ظريفة – تساؤلات).

الإنهيار

إقرأ أيضا
البحر

إعلانات مجلة أنيس الجليس
إعلانات مجلة أنيس الجليس

تتفرغ ألكسندرا أڤيرينو لكتابة الشعر وصالونها الأدبي الذي تقيمه أسبوعيا في الأسكندرية ويشارك فيه الشاعر إسماعيل صبري والشاعر ولي الدين يكن وتزداد قوة علاقتها بحاكم مصر الخديوي عباس حلمي حتى عزله عام ١٩١٤ ونفيه إلى سويسرا فكانت تزوره زيارة سنوية، وبدأت الكتابة في جريدة المقطم المؤيدة للاحتلال الانجليزي في مصر قبل تضطر للسفر إلى بريطانيا في عام ١٩٢٠ بعد حصولها على الجنسية البريطانية لحل مشكلات إدارية تعود بعدها لمصر عام ١٩٢٣ لتشارك في محاولة اغتيال لرئيس الوزراء سعد زغلول ليتم إلقاء القبض عليها وطردها خارج البلاد ومنعها من دخول مصر مرة أخرى خاصة بعد غضبة الملك فؤاد عليها لعلاقتها القوية بعباس حلمي الثاني.

تغادر ألكسندرا مصر عام ١٩٢٤ لتكمل بقية حياتها بلقب أميرة مفلسة في لندن قررت الدولة التي حملت جنسيتها أن تمحيها من سجلات التاريخ بسبب موقفها السياسي حتى تموت عام ١٩٣٧ وينساها الجميع

الكاتب

  • أسامة الشاذلي

    كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
3
أحزنني
0
أعجبني
9
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان