رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
460   مشاهدة  

أمازونات داهومي…جيش النساء الذي سيطر ذات مرة على غرب إفريقيا

أمازونات داهومي
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



كانت هناك بعض وحدات النخبة العسكرية عبر التاريخ، لكنك ستتعرض لضغوط شديدة للعثور على العديد من الوحدات تشبه أمازونات داهومي. خدم هذا الفوج النسائي بالكامل مملكة داهومي لما يقرب من قرنين من الزمان، ودافع بشدة عن شعبهم وملكهم. عانى أمازونات داهومي، أو مينو (الذي تعني أمهاتنا)، من تدريب مكثف حولهم إلى بعض المحاربين الأكثر رعبًا على هذا الكوكب. على الرغم من مجموعة مهاراتهم الواسعة وسمعتهم الهائلة، تم حل أمازونات داهومي في النهاية.

هناك العديد من الأسباب التي تجعل الحكومة أو الحاكم يحل أي مكون معين من مكوناته العسكرية. نقص الأموال، ونقص المعدات، أو عدم توفر المرشحين المناسبين لملء الرتب هي مجرد احتمالات قليلة. ومع ذلك، لم يكن أي من هؤلاء هو قضية المينو. كانوا القوة المهيمنة في غرب إفريقيا لعقود، ومن المحتمل أن كانوا استمروا في فتوحاتهم لكن قرار من الملك غير ذلك. كان هذا القرار من شأنه أن يؤدي ليس فقط إلى إلغاء المينو، ولكن أيضًا في السقوط النهائي للإمبراطورية.

أصول غامضة

التاريخ الحقيقي لتشكيل أمازونات داهومي كوحدة عسكرية غير معروف، على الرغم من أنه من المتوقع على نطاق واسع أنه كان في مرحلة ما خلال القرن السابع عشر. بعد مطلع القرن، أصبحوا جزءًا من حرس القصر، قبل أن يوسعوا صفوفهم بسرعة ويصبحوا جزءًا من جيش داهومي. بحلول خمسينيات القرن التاسع عشر، كان نصف جيش داهومي يتكون من هؤلاء المجندات.

الحياة كواحدة من هؤلاء المحاربات لم تكن سهلة. تم تقسيمهم إلى عدة مجموعات مختلفة مثل الصيادين والرماة. ومع ذلك، قبل أن تتمكن من الوصول إلى تلك المجموعات المحددة، كان عليك إكمال بعض التدريب الوحشي. تضمنت بعض هذه التدريبات اختبارات لسرعة المرشحة وخفة حركتها ورشاقتها لكنها تطلبت أيضًا القدرة على تحمل كميات عالية من الألم. كما تعرضوا لتدريب يهدف إلى تحويلهم إلى مقاتلين لا يترددون في قتل عدوهم. صاغت هذه العملية هؤلاء النساء في قوة قتالية شديدة المهارة ووحشية هيمنت على منطقتهن ووسعت مملكتهن.

الحروب الفرنسية الداهومية

على الرغم من أن مملكة داهومي كان لديها جيش لا يصدق، إلا أن هذا لا يعني أنها كانت آمنة تمامًا. خلال القرن التاسع عشر، بدأ الأوروبيون في استعمار هذا الجزء من القارة الأفريقية. ذهب ملك داهومي إلى الحرب مع الفرنسيين، في أول حرب فرنسية داهومية. شارك المينو في هذا الصراع، وعلى الرغم من أنهم انتصروا في بعض المعارك، فقد خسروا الحرب في النهاية.

كانت هناك أيضًا حرب فرنسية داهومية ثانية، وعلى الرغم من أن المينو قاتلوا في تلك الحرب أيضًا، فقد انتصر الفرنسيون في النهاية في عام 1894. مهدت هزيمة الجيش الداهومي الطريق للاستعمار الفرنسي في المنطقة. عندما استولى الأوروبيون على السلطة، قاموا أيضًا بحل جيش خصمهم، بما في ذلك أمازونات داهومي. ذهب الفرنسيون إلى حد منع نساء داهومي من الخدمة العسكرية أو حمل الأسلحة، لأنهن يشكلن تهديدًا محتملاً للغاية. ثم سيطرت فرنسا على هذه المنطقة لعقود حتى عام 1960، عندما أصبحت مملكة داهومي السابقة دولة بنين المستقلة.

إقرأ أيضا
الأب

يُعتقد أن آخر محاربة في المينو ماتت في عام 1979. في عام 2018، كانت هؤلاء المحاربات النخبة مصدر إلهام لفيلم “بلاك بانثر” من إنتاج مارفل.

الكاتب

  • أمازونات داهومي ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان