رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
29   مشاهدة  

أمالثيا”.. عندما أطلقت الأساطير اليونانية على أرض الواقع

أمالثيا


في يوم التاسع من نوفمبر من العام الماضي قام الرئيس القبرصي نيكوس خريستودوليدس بعرض مبادرة قبرص الخاصة بإنشاء ممر بحري بهدف تسهيل تقديم المساعدات الإنسانية إلى غزة وذلك عبر مؤتمر باريس الدولي للمساعدات الإنسانية الذي حضره نحو 80 دولة ومنظمة دولية وقادة عالميين.

وحينها، أفاد بيان مكتوب للمتحدث الرسمي باسم الحكومة، كونستانتينوس ليتمبيوتيس، أن الرئيس القبرصي حدد مراحل خمسة لتلك المبادرة حيث تتضمنت المرحلة الأولى نقل وجمع المساعدات الإنسانية في قبرص.

أما المرحلة الثانية فتشمل تفتيش وتخزين المساعدات الإنسانية، التي سيتم تلقيها في قبرص، والمرحلة الثالثة تتضمن تحميل المساعدات الإنسانية على متن السفن في ميناء قبرص، والمرحلة الرابعة فتتضمن فتح الطريق إلى غزة والخامسة خاصة بتوزيع تلك المساعدات في قطاع غزة.

لكن هذا لم يكن هو سبب الضجة والعناوين التي برزتها الصحف العالمية فقط، بل اسم المبادرة التي أطلقتها قبرص والتي لها قصتها الخاصة التي تعود إلى أحدى الأساطير اليونانية كانت السبب الأكبر في تلك الضجة الكبيرة، والمبادرة التي أطلقتها قبرص تدعى “أمالثيا” وتُعد واحدة من أهم عمليات الإغاثة في السنوات الأخيرة؛ وتشمل شريان مائي من قبرص لغزة.

سر التسمية

أمالثيا
صورة خيالية الأسطورة

يعتبر “أمالثيا” في اللغة اليونانية، اسم فتاة ويعني “إلهة العطاء”، وفي الأساطير اليونانية، هو اسم عنزة أو في بعض الأحيان، حورية أو فتاة تربي الماعز) والتي قامت بالرضاعة الطفل زيوس وحمته من والده القاتل كرونوس.

وفي الاسطورة اليونانية فإن تلك المرضعة بفضل حمايتها وتغذيتها لزيوس تمكن من التعرعر والإطاحة بوالده القاتل بكرونوس.

صورة خيالية الأسطورة
صورة خيالية الأسطورة

و زيوس في الأساطير اليونانية القديمة هو إله السماء والرعد في الديانة الذي يحكم كملك الآلهة على جبل أوليمبوس.

أما والده كرونوس فيُعد في الأساطير اليونانية القديمة إله الحصاد، وكان الزعيم والإله الأصغر من الجيل الأول من الجبابرة.

صورة خيالية الأسطورة
صورة خيالية الأسطورة

ولذلك تعتبر أسطورة “أمالثيا” هى انعكاس لانتصار الخير والعطاء، وهو ما اعتبره البعض معبرًا بشكل دقيق عن عملية الممر المائي الذي يستهدف إغاثة غزة.

إقرأ أيضا
صحراء النقب

ولم يقتصر اسم “أمالثيا” على تلك الأساطير اليونانية القديمة فقط، بل ظهر هذا الاسم في العديد من المجالات والتواريخ إذ يحمل أحد أقمار المشتري اسم أمالثيا.

وتحمل سفينة شحن باسم “إم في أمالثيا”، وحزام كويكبات رئيسي باسم “113 أمالثيا”

إقرأ أيضًا.. الكحل بين الأساطير الشعبية والأديان

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان