رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
915   مشاهدة  

أنا مع التنويريين ضد شيخ الأزهر

التنويريين ............................... أنا مع التنويريين ضد شيخ الأزهر
  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


Share

كتب زميلي العزيز وسيم عفيفي مقالا بعنوان أنا مع شيخ الأزهر ضد التنوريين الجدد ودعني عزيزي القاريء أرد أولا على مقال العزيز وسيم قبل الرد على شيخ الأزهر، اعترض وسيم على اعتراض الدكتور الخشت على مذهب الأشاعرة إذ أن لهم جوهرين نحن في أشد الحاجة إليهما، أحدهما رفض التكفير والآخر إعمال العقل في العقيدة، ولهذا رفض الأزهر وشيخه الجليل تكفير داعش فاحتسبت على الإسلام قلبا وقالبا، كان مذهب الأشاعرة هو من اعتبر الدواعش أهل قبلة فخسر الإسلام عالميا بسبب هذا ولم نكن في حاجة إليه لأن تكفير الأخر يظل مستمرا وانظروا لكل تلك الفتاوي ضد المسيحييين والبهائيين وكل الملل الأخرى بل وحتى الشيعة

أما عن إعمال العقل فهذا ما أراه بعيدا للغاية عن الحقيقة، وكنت قد كتبت مقالا من قبل عنوانه لماذا توقفنا عن استخدام عقلنا بحجة التدين بينما يأمرنا ديننا باستخدامه؟ ويبدو فيه الشك هو الطريق الأقرب للعقول، مذهب العقول أن تفكر فتشك ثم تبحث حتى تصل إلى الإيمان فما بال شيخ الأزهر يرفض الشك في التراث بل ويسخر من الدكتور الخشت ويقول له لا تهدي لي كتابك ما دمت تشك فيه، أي حجر على إعمال العقل هذا، منتهى الحجر ويشبه هذا الذي أوقف الاجتهاد في النص لمئات السنين.

أما عن اختيار زميلي الموهوب وسيم عفيفي لرموز على شاكلة يوسف زيدان ومحمد عبد الله نصر وإسلام بحيري للتنوير فهو بمثابة تمويع للقضية كما يحب مثل هؤلاء اختيار محمد حسين يعقوب ومحمد حسان كممثلين للإسلام الوسطي، في الحقيقة ياعزيزي لدينا نحن من نؤمن بتطوير الخطاب الديني أستاذين ننتقدهما ونتحمل انتقادهما هما نصر حامد أبو زيد وفرج فودة، ويمكن لك ولشيخ الأزهر أن يردا عليهما لا على الدكتور الخشت .

انتهى هنا ردي على الزميل العزيز وتبقى رسالتي التي خرجت بها من المناظرة الهزلية بين الشيخ أحمد الطيب الذي يعتبره الصوفيون في بر مصر قطبا كبيرا وتعتبره العامة حامي حما الإسلام، ديننا يعيش منذ خمسة عشر قرنا، تناوب الاعتداء عليه من الصليبيين والتتار والمستعمر الأجنبي وبقى حصينا لأنه له رب يحميه، تماما كما قال أبو طالب في الرواية المنسوبة إليه – للبيت رب يحميه – فطالما تصدق التراث بأكمله دون تنقية عزيزي شيخ الأزهر فدع الدين لرب يحميه، وتجاوز عن حكايا عبد الله بن سبأ والأحاديث الموضوعة وشك الشافعي في مذهبه بأكمله ودعنا نخوض اختباراتنا لأن حتى وظيفة رجل الدين بدعة في الإسلام حسب التراث ولا كهنوت في الإسلام.

إقرأ أيضا
الطفيليات

برجاء إعادة النظر لصورة المقال مرى أخرى بعد نهاية المقال

الكاتب

  • أسامة الشاذلي

    كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
4
أحزنني
1
أعجبني
6
أغضبني
3
هاهاها
1
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان