رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
39   مشاهدة  

أن تكون صحفيًا في غزة .. بين الجوع والمقامرة بالحياة

الصحفيون الفلسطينيون
  • كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



بين الهجمات والاعتقالات والتهديدات والرقابة، هذه المخاطر العالية لتغطية الحرب بين دولة الكيان الصهيوني وغزة،  هكذا عَنونَت وكالة “صوت أمريكا” تقريرها التي رصدت فيه لمحات من الأزمة الكبيرة التي تتعرض لها حرية الصحافة متمثلًا في نقطة صغيرة من العالم، لكنها رمزية كبيرة لما يحدث من التوجهات الصهيونية في تكميم الأفواه وتدمير الكاميرا والصورة .. وسرد التقرير المنشور بالإنجليزية : منذ أن بدأت الحرب بين دولة الكيان الصهيوني وغزة في 7 أكتوبر، واجه الصحفيون ووسائل الإعلام في جميع أنحاء المنطقة بيئة معادية جعلت من إعداد التقارير عن الحرب أمرًا صعبًا للغاية، بالإضافة إلى توثيق العدد المتزايد من الصحفيين الفلسطينيين الذين قتلوا وجرحوا، وجدت أبحاث لجنة حماية الصحفيين أنواعًا متعددة من الحوادث التي تم فيها استهداف الصحفيين أثناء قيامهم بعملهم في إسرائيل والأراضي الفلسطينية، غزة والضفة الغربية.

 

وتشمل هذه الاعتقالات 25 شخصًا، بالإضافة إلى العديد من الاعتداءات والتهديدات والهجمات الإلكترونية والرقابة. وحتى 23 يناير، أظهرت سجلات لجنة حماية الصحفيين أن 19 من هؤلاء الصحفيين ما زالوا خلف القضبان.. كما فقد العديد من الصحفيين أفراداً من عائلاتهم أثناء تغطيتهم للحرب.

اعتداء جنديين من الاحتلال على صحفي فلسطيني
اعتداء جنديين من الاحتلال على صحفي فلسطيني

في 13 نوفمبر، قُتل ثمانية من أفراد عائلة المصور الصحفي ياسر قديح عندما تعرض منزلهم في جنوب غزة لقصف بأربعة صواريخ، وفقًا لوكالة رويترز للأنباء وصحيفة الجارديان. وقع الحادث بعد خمسة أيام من تقرير نشرته منظمة HonestReporting في 8 نوفمبر – وهي مجموعة تراقب ما تصفه “التحيز الأيديولوجي” في التغطية الإعلامية لدولة الاحتلال – والذي أثار تساؤلات حول أن لدى قديح وثلاثة مصورين آخرين مقيمين في غزة معرفة مسبقة بهجوم المقاومة في 7 أكتوبرعلى دولة الاحتلال. ورفضت وسائل الإعلام الكبرى، بما في ذلك رويترز، هذه المزاعم. وفي وقت لاحق، سحبت شركة HonestReporting هذه الاتهامات، لكن تقريرها دفع مكتب رئيس وزراء دولة الاحتلال إلى التغريد بأن المصورين كانوا شركاء في “جرائم ضد الإنسانية”، ودفع عضو مجلس الوزراء الحربي لدولة الاحتلال بيني جانتس إلى القول بأنه يجب معاملتهم كإرهابيين ونجا قديح من الهجوم.

 

في 25 أكتوبر ، فقد وائل الدحدوح، مدير مكتب الجزيرة في غزة، زوجته وابنه وابنته وحفيده عندما ضربت غارة جوية من دولة الاحتلال موجهة لمخيم النصيرات للاجئين وسط غزة، وفقا لبيان صادر عن قناة الجزيرة وقناة الجزيرة. بوليتيكو. وفي 7 يناير ، فقد مدير مكتب الجزيرة فرداً خامساً من أفراد أسرته. قُتل ابنه، حمزة الدحدوح، وهو صحفي ومصور في قناة الجزيرة، مع زميل له أثناء عودتهما إلى مدينة رفح الجنوبية بعد تصوير آثار غارة جوية عندما قصفت قوات الدفاع الإسرائيلية مركبتهما. بحسب ما ذكرته تقارير إخبارية متعددة.

 

وفي غزة، فإن المخاطر حادة. وردت دولة الاحتلال هجوم المقاومة الفلسطينية المفاجئ بضربات جوية وهجوم بري على قطاع غزة الذي تسيطر عليه الحركة الفلسطينية المسلحة .. تحقق لجنة حماية الصحفيين في التقارير التي تفيد بأن أكثر من 50 مكتبًا في غزة قد تضررت، مما ترك العديد من الصحفيين دون مكان آمن للقيام بعملهم، حيث يواجهون أيضًا انقطاعات واسعة النطاق في الكهرباء والاتصالات، ونقص الغذاء والمياه، ويضطرون في بعض الأحيان إلى الفرار مع عائلاتهم. .

 

وأشار الصحفيون الذين يغطون الحرب إلى أنهم يفتقرون إلى معدات الحماية الشخصية. وقد تلقت لجنة حماية الصحفيين طلبات متعددة من صحفيين مستقلين يبحثون عن معدات الوقاية الشخصية، ولكن من الصعب تسليم هذه المعدات للصحفيين في المنطقة. وتوصي لجنة حماية الصحفيين الصحفيين حاليًا بمراجعة دليل معدات الوقاية الشخصية الصادر عن لجنة حماية الصحفيين للحصول على معداتهم الخاصة.

الصحفيون الفلسطينيون تحت قمع وعنف الاحتلال الصهيوني
الصحفيون الفلسطينيون تحت قمع وعنف الاحتلال الصهيوني

الاعتداءات على الصحفيين الفلسطينيين 

في 18 ديسمبر ، أطلق جندي إسرائيلي النار على الصحفي الفلسطيني والمصور المستقل رامز عوض في مدينة رام الله بالضفة الغربية، مما أدى إلى إصابته في فخذه بينما كان يغطي العمليات الإسرائيلية في بلدة جافنا برام الله، بحسب نقابة الصحفيين الفلسطينيين، قطر. وهي صحيفة العربي الجديد الممولة من لندن، ووكالة وفا للأنباء التي تديرها السلطة الفلسطينية، ومجموعة “سكايز” المعنية بحرية الصحافة ومقرها بيروت.

إقرأ أيضا
محاكم التفتيش

 

في 26 نوفمبر، أفاد عدد من الصحفيين أنهم تعرضوا للاعتداء من قبل قوات دولة الاحتلال أثناء انتظارهم أمام سجن عوفر، الواقع بين رام الله وبيتونيا، لتغطية إطلاق إسرائيل سراح السجناء الفلسطينيين كجزء من الهدنة بين حماس وإسرائيل واتفاق تبادل الأسرى، وفقا للتقرير الفلسطيني. نقابة الصحفيين، والموقع الإخباري العربي الجديد ومقره لندن، وتلفزيون العربي.

 

وأفاد صحفيو سكاي نيوز عربية، فراس لطفي، ورائد الحلو، الذين تعرضوا للاعتداء سابقاً في7 أكتوبر، لنقابة الصحافيين أن قوات الاحتلال التي استهدفتهم بالغاز المسيل للدموع والرصاص مجهول الهوية أثناء تغطيتهم لما اعتقدوا أنها منطقة آمنة، بعيداً عن الاشتباكات. امام سجن عوفر. وكانا يرتديان السترة الإعلامية، وأبلغا جنود الاحتلال بأنهما إعلاميان.

الكاتب

  • غزة محمد فهمي سلامة

    كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان