رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
104   مشاهدة  

أول مرة عمرة (5)

الصفا والمروة
  • مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم صدر في معرض الكتاب 2021

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


Share

مقصي وجامعة الدول العربية

لما وصلت إلى الصفا والمروة وقفت أدور على الجبلين، لكن ملقتهمش بس كان في آثار لهم وعند المقدمة عينك بتشوف الأعداد اللي بتسعى قدامك عينك بتشوف اللون الأبيض وناس لا حصر لها بتسعى، وناس واقفة ومتوجهه ناحية الكعبة وبتدعي وتناجي.

مكتوب فوق في بداية الصفا والمروة آية “إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما ومن تطوع فإن الله شاكرٌ عليم”.

وانا بقرا الآية أخدت بالي إن الشكر على أي فعل واجب حتى من الإله لعباده حتى فعل التطوع لما بيحصل فإن الله شاكرٌ وعليم بهذا الفعل الطيب.

استحضرت قصة الصفا والمروة وإن في سيدة عظيمة قلبها كان ملتاع على ابنها الطفل الصغير العطشان وهي في الصحراء وزوجها “سيدنا إبراهيم” تركها في الصحراء لا زاد ولا ونس، ولأنها مؤمنة سألته إنه ليه بيعمل كدة ولما عرفت إنه أمر الله فأجابت بمنتهى الإيمان إذا فلن يضيعنا، وبالفعل ربنا منّ عليها وعلى ابنها ببئر عظيم موجود إلى الأبد يشرب منه العالمين ويبقى السعي بين الصفا والمروة إحياء لتعب ومجهود هذه السيدة الملتاعة على ابنها اللي بتبحث له عن شربة ماء، وتجري بين الجبلين بحثًا عن الماء وكل ما توصل لجبل تبص الناحية التانية فانعكاس الشمس يخليها تتصور وجود ماء فتجري ناحية الماء فتجد سراب، وترجع تبص الناحية التانية ويتكرر المشهد 7 مرات وفي الآخر بيضرب ابنها الأرض وهو بيبكي فيشق له الله بئر تحت قدمه، وتجري هاجر ناحية الماء ومن سعادتها وخوفها من ضياع المية الخارجة بقوة وتقول للمية “زمي زمي”، وتتخلد القصة، ونعيش نتذكر الست العظيمة دي ونفضل ليوم القيامة بنسعى في نفس المكان بين الصفا والمروة.

كل ما أمشي وأحس بالتعب أبكي شفقة على هذه الأم العظيمة، وأتخيل الشمس اللي فوق راسها، والصحراء القاسية، اللي حواليها، وأفتكر إني برغم البلاط الرخام والمكان المكيف والسقف الواقي، إلا إني تعبت فأُشفق عليها، وأقول يارب أولادي.

وفجأة يخطر في بالي خاطر إن ربنا كان قادر يوهبها البئر ده أو يرسلها ملك بالماء دون مجهود أو مشقة، لكنه خلاها تجري وتتعب وتجرب وتحاول وبعد كدة وهبها البئر، وخللي ابنها يضرب برجله فينشق البئر، يعني حتى المعجزة محتاجة مجهود وتعب ومحاولة علشان تحصل.

شربت من مية زمزم أخيرا، وطلبت من ربنا كل اللي جه على بالي، ربنا يوعدنا جميعا يارب، حلوة بطعم حلاوة المعجزة اللي كانت السبب في وجودها.

خلصنا السعي، وكان لازم نفك الإحرام، خرجنا المقص وبدأنا نقص أطراف شعرنا لفك الإحرام، جت جنبنا ست ملامحها جميلة وطلبت مني أقصلها شعرها لفك الإحرام وسألتني إنت مصرية قلتلها أيوة وانت؟ قالت سورية وسلمنا على بعض، وبعدها جت ست تانية جميلة أخرجت شعرها من تحت الطرحة وطلبت أقصلها جزء منه من أكثر من مكان، وبعدها قالتلي إنت مصرية قولتلها أيوة وشها هلل وفرحت جدا وقالت: إحنا بنحبكم يا المصريين مرة مرة “أوي أوي”، أفضالكم علينا أولادي تعليمهم كله على إيدين مصريين بنتي طبيبة صيدلانية، وابني مهندس متعلمين بمصر إحنا بنحبكم مرة مرة، الله يحفظكم يا المصريين، وتعيشي يامصر تعيشي يا مصر.

ومن بعدها طلبت ست عراقية إني أساعدها في قص شعرها وفك الإحرام، وتكرر نفس المشهد، كونك مصري بيفتح لك قلوب وبتتصدر لك محبة وروح حلوة، وتتفتح حكايات توطيد وتأكيد الوصل والمحبة بين البلدين.

سلمت عليهم وأخدتهم في حضني أو يمكن هما اللي أخدوني في حضنهم، المشاعر كانت فياضة وكثيرة، وكان في سلام وسكينة مالين المكان.

صلينا الفجر وصلاة الجنازة وانتظرنا لصلاة الضحى، وخرجنا من الحرم لاقينا حمام الحمى في كل مكان، وتاني سمعت صوت الست ” فوقنا حمام الحمى عدد نجوم السما” وقفت أتفرج على الحمام اللي بيلعب وياكل ويطير وماحدش بيقرب منه ولا يقدر يجي جنبه، واتصورنا جنب الحمام.

إقرأ أيضا

وخلصت الرحلة وركبنا الميكروباص علشان نرجع جدة عند باب مكة، سندت دماغي على شباك العربية، وافتكرت منظر نجيب الريحاني وهو ساند إيده على خده وسارح في ملكوت الله، كنت سامعة صوت الست ”

ياريت حبايبنا ينولوا

ينولوا ما نولنا يارب

يارب وفقنا

الكاتب

  • إيمان أبو أحمد

    مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم صدر في معرض الكتاب 2021

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان