رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
255   مشاهدة  

إعدام العشر.. العقوبة الرومانية التي استخدمها القادة الرومان لقتل معظم جيوشهم

إعدام العشر
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



في العصور القديمة، كان يخشى عدد قليل من الجيوش مثل الرومان. بذل الجنرالات الرومان أحيانًا جهودًا كبيرة لإبقاء جنودهم تحت طوعهم. كانت واحدة من أقسى العقوبات التي استخدموها هي ديكيماتيو أو إعدام العشر، التي تضمنت ذبح عُشر وحدة متمردة.

تم استخدام القتل بشكل محدود لكن فعال في جميع أنحاء الجيش الروماني. غالبًا ما تضمنت تقسيم الفيلق العاصي إلى مجموعات من عشرة. ثم جعل الجنود يسحبون قش ويُقتل الجندي صاحب أقصر قشة على يد الأعضاء التسعة الآخرين في مجموعته.

لكن على الرغم من أن هذه العقوبة العسكرية تبدو وحشية بشكل خاص، إلا أنها لم تنته بسقوط الإمبراطورية الرومانية. في الواقع، استمر استخدام إعدام العشر بشكل أو بآخر حتى القرن العشرين.

ما هي عقوبة إعدام العشر؟

ديكيماتيو يعني إزالة العاشر باللاتينية. وهذا أساس ما تتبعه هذه العقوبة الوحشية.وعادة ما يتم استخدام إعدام العشر مع الجنود الذين تركوا مواقعهم أثناء المعركة. بعد ذلك، تُجبر وحدة المذنبين على سحب القش والعاشر صاحب أقصر قشة سيتم إعدامه بوحشية من قبل زملائهم الجنود.

يقوم القائد بتجميع الفيلق وإحضار المذنبين وتوبيخهم بشدة. أخيرًا يختار بالقرعة أحيانًا خمسة  وأحيانًا ثمانية  وأحيانًا عشرين من الجناة. أولئك الذين تقع عليهم القرعة يقتلون بلا رحمة. على الرغم من أن تقتل على يد زملائك كان سيئًا بما يكفي، إلا أن الرجال الناجين عوقبوا أكثر. حيث تم نفيهم بعد ذلك من المعسكر الآمن وأجبروا على البقاء على قيد الحياة في البرية لعدة أيام بحصص من الشعير بدلًا من القمح.

في حين لم يتم استخدام إعدام العشرة بشكل متكرر كما يقترح البعض، إلا أنه تم استخدامه بالتأكيد من قبل العديد من القادة العسكريين الرومان.

كيف استخدم الرومان القدماء العقاب

حدثت إحدى أقدم حالات الهلاك المعروفة عام 471 قبل الميلاد. قام أبيوس كلوديوس بمعاقبة جيشه بوحشية بعد أن هزمهم بقوة من قبل فولسكي. لم يكتف بذبح الجنود الذين عادوا بدون أسلحتهم وحاملي الأعلام الذين عادوا دون أعلاهم وقادة المئة الذين تركوا مواقعهم لكنه قضى على معظم الجيش.

تم تسجيل حالات إعدام أخرى في نفس الوقت تقريبًا. لكن يوجد صعوبة الحصول على التفاصيل والتواريخ الدقيقة. قتل البطل العسكري فابيوس روليانوس جنودًا من فيلقين مهزومين بقطع روؤسهم حوالي عام 315 قبل الميلاد. بالمثل، استخدم جنرال غير معروف يُدعى أكويليوس العقاب لمعاقبة الضباط الذين تعثروا أمام العدو بقطع رؤوسهم بعد القرعة.

في مطلع الألفية، استمر إعدام العشر بشكل ضئيل. استخدم مارك أنتوني الهلاك لمعاقبة رجاله بعد هزيمتهم على يد البارثيين سنة 35 قبل الميلاد. يزعم أن بعد مئات السنين الإمبراطور ماكسيميان استخدم هذا العقاب للقضاء ببطء على كل رجل آخر من فيلق مسيحي رفض محاربة إخوانهم المسيحيين عام 286 ميلاديًا.

بشكل عام ، ظل إعدام العشر شكلًا نادرًا – وإن كان مرعبًا – من العقاب في روما القديمة. كانت فكرته نفسه تثير الرعب في قلوب الجنود. على الرغم من انهيار الإمبراطورية الرومانية في النهاية عام 476 ميلاديًا، إلا أن هذا العقاب لم يمت معها. بدلًا من ذلك، استمر هذا النوع من العقاب العسكري لمئات السنين.

استمرار هذه العقوبة الوحشية

بعد سقوط الإمبراطورية الرومانية، استمرت الجيوش في أوروبا وخارجها في استخدام عقوبة إعدام العشر وإن كان ذلك في مناسبات نادرة. تم استخدام هذه العقوبة في أعقاب عدة معارك خلال حرب الثلاثين عامًا (1618 – 1648)، وعوقبت قوات باراجواي بالقتل خلال حرب التحالف الثلاثي (1864 – 1870).

إقرأ أيضا
أكلات سريعة

حتى في العصر الحديث، استمرت بعض الجيوش في استخدام هذا الأسلوب. يُزعم أن الجنرال الإيطالي لويجي كادورنا في الحرب العالمية الأولى أهلك لواء مشاة وجنوده بعد تمرد وحدته في عام 1917. إجمالًا، قُتل حوالي 750 رجلًا بأوامر من كادورنا.

استخدم القادة العسكريون الفرنسيون أيضًا العقوبة لمعاقبة القوات خلال الحرب العالمية الأولى. حيث قتلوا كل عشرة رجال من فوج المشاة الجزائري المختلط رميًا بالرصاص في ديسمبر 1914 بعد أن فشل الجنود في القتال في الأسابيع الأولى من الصراع. بعد أربع سنوات، استخدم الحرس الأبيض الفنلندي أيضًا إعدام العشر لقتل المتمردين الشيوعيين الذين كانوا قد أسروا خلال الحرب الأهلية الفنلندية.

قد يكون إعدام العشر عقوبة قديمة، لكنها احتفظت بقوتها. استخدمها الرومان بشكل محدود إلا أنها طورت سمعة مرعبة ألقت بظلالها الطويلة عبر التاريخ. بغض النظر عما إذا كانوا يقاتلون في حروب سامنيت أو حرب الثلاثين عامًا أو الحرب العالمية الأولى، فإن الجنود خافوا بشدة من هذه العقوبة التي اختارت ضحاياها بشكل عشوائي.

الكاتب

  • إعدام العشر ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان