رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
605   مشاهدة  

إقرار تطهير التطبيع فى ذكرى “مذبحة بحر البقر”

  • رئيس تحرير سابق لجريدة الحسينية المحلية وخريجة صحافة الزقازيق ومعهد السينما وتكتب فى مجلة سينمائية فصلية اسمها scene

    كاتب نجم جديد


أقر أنا عبير إلهامى بأنى مدينة لما يسمى بالكيان الصهيونى بأن بلادي  معروفة لكل شخص عربى عاش بألم أجواء الحرب مع إسرائيل .. وعندما كنت أعاني الجهل من معرفة الناس بتاريخ منطقتى الفرعونى لم أعانى أبدا من معرفتهم تاريخ طفولتها الصارخة التى مازالت تدوى فى آذان الإنسانية رغم مرور نصف قرن عليها .

كنا شلة مغتربين بالقاهرة .. قررنا أن نلعب تمثيلا من أين نحن نسكن عبر تمثيل تاريخ منطقتنا وفي لحظة جاء دوري .. وقفت لامثل شخصيات فرعونية بالوقفة تارة والمشية الشهيرة تارة أخرى وكان يقابلنى صمت الضفادع الذى يسكن القناية التى كانت تخيفنى أمام منزل جدى .. كنت أعرف أنهم لن يصلوا أبدا إلى بلدة صان الحجر أو تانيس فغيرت تمثيلى لتاريخ حديث ومثلت نفسى مثل طفلة تمسك كراسة فى حضنها وتفاجأ بصوت الطائرات ثم تقع مقتولة تحت أزيزها الغادر وفجأة تحول نقيق الضفادع الصامت إلى مظاهرة كبيرة لتهتف بحر البقر .. بحر البقر .. ولكن بعدها خيم صمت كئيب لم نستطع مواصلة اللعبة أبدا .. وآثرتها فى نفسى مثل يعقوب كيف تكون بلادى معروفة باسم مذبحة شهيرة بدلا من حضارة عظيمة أمرا لاأدين له لاجدادى العظام قدر ماادين به للسفاحين العظام الذين شهروا بلادى .

كنت أسأل جدى كلما أحيا الإعلام الحادث أو غنينا أغانيه فى حفلات المدرسة كانت تعلو وجهه سحابة غم ولاينطق سوى بسباب الإسرائيليين فيغيظنى ذلك فأذهب لجدتى التى ترضي غريزتى العاطفية وتبكى وهى تحكى كيف كانت السماء غائمة فى ذلك اليوم وكيف كانت الطائرات معتادة على التجول وإرسال هدايا لعب الأطفال التى كان الطفل حين يمسكها تنفجر مثل اللغم فى يديه وحذر جيشنا من إلتقاط الهدايا ولكن فى ذلك اليوم حينما ضربت طائرات الفانتوم مدرسة بحر البقر الابتدائية أطفالنا لم تعد بحاجة لتوزيع الهدايا التى لاشك وزعت فور صعود أرواحهم البريئة للسماء .

كان أبي لايزال طالبا لايذكر الحادث جيدا فلم يعلق عليه وكانت سمعة بحر البقر لدينا فى المنزل أشبه بالكوميديا السوداء حينما نطلب مصيفا يقول حسنا سأذهب بكم لساحل بحر البقر وتبلبطوا براحتكم .. كنت أرى أبى قاسيا حتى فى سخريته .. كيف يتحدث عن مكان أراه فى ذهنى ملىء بالدماء على أنه مصيف وكان بيتنا يحب مسرحيات صبحى التى كان يصرخ فيها بحرقة “من هنا سكة سلامتك .. وكنت أرى سكة السلامة حقا بعقلى الصغير تمر من بحر البقر  ولم أفهم مزاح أبي الا حين كبرت واكتشفت أن أكبر مصرف للصرف الصحى كان يوزع فى بحيرة بحر البقر لذلك كان أبى يتحدث عن البلبطة وأنا التى اعتقدته ساديا يريدنا أن نبلبط فى دم شهداء الأطفال وكدت أكتب إلى أدهم صبرى ليأتي ويختطفنى من البيت ونوقف مذبحة بحر البقر التي تنزف من سنين .

هل أشعر بالتطهير بعد كتابة هذا الإقرار الغارق هو وكل كلمات المقال فى الكوميديا السوداء .. لا ليس بعد فهناك كلمات أغاني جاهين التى مازالت تقرع ذاكرتي وهو يستفتى ضمير العالم وضمير المفكرين والضمير الشعب العربى حول الدم ولكي تكتمل دائرة التطهير سأتخيلنى وأنا أرد على جاهين تليفونيا باسم كل من طلب آرائهم
ايه رأيك فى البقع الحمـرا
يا ضمير العالم يا عزيزى
دى لطفـلة مصرية وسمرا
كانت من أشـطر تلاميذى
دمها راسم زهرة
راسم رايـة ثورة
راسم وجه مؤامرة
راسم خلق جباره
راسم نـار
راسم عار
ع الصهيونية والاستعمار
والدنيا اللى عليهم صابرة
وساكته على فعل الأباليس
الدرس انتـهى

لموا الكراريس ..

مذبحة بحر البقر
مذبحة بحر البقر

مرحبا معك ضمير العالم فى زمن السبعينات .. قد استمعوا لشكواك وجار مناقشتها في الأمم المتحدة واتخاذ الإجراءات اللازمة وضرب إسرائيل على يدها بعقوبة دولية اسمها المخ الكخ دون أن نخشى أنها ستذكرنا بأن مانفعل فى حرب فيتنام هو نفسه مافعلته فى  مذبحة بحر البقر .

إقرأ أيضا
الموسيقى

أحمد باشا المنشاوي قصة رجل أنقذ الأجانب من مذبحة فكرمته إيطاليا وسجنه الخديوي

_
_
ايه رأى رجـال الفكر الحر
فى الفكرادى المنقوشة بالدم
من طفل فقير مولود فى المر
لكن كان حلو ضحوك الفـم
دم الطـفل الفـلاح
راسم شمس الصباح
راسم شـجرة تفاح
فى جناين الاصلاح
راسم تمساح
بألف جناح
فى دنيا مليانة بالأشبـاح
لكنـها قلـبها مرتــاح
وساكتة على فعل الأباليس
الدرس انتـهى
لموا الكراريس …
 _ والله ياجاهين ياعزيزى هذه فكرة إجرامية شنيعة بصوت يوسف بك وهبي واحنا من موقعنا فى القهوة الثقافية اللى بناقش عليها كل مايريح ضميرنا السياسى انفعلنا وثرنا ورغينا وأزبدنا وكتبنا مقالات موجعة فى الأهرام والاخبار والجمهورية وفعلنا كل مايمكن ان يقدمه الفكر الحر لجريمة تاريخية بشعة .
ايه رأيك يا شعب يا عربى
ايه رأيك يا شعب الأحـرار
دم الأطـفال جايلك يحـبى
يقول انتـقموا من الأشـرار
ويسيل ع الأوراق
يتهجى الأسـماء
ويطـالب الآبـاء
بالثـأر للأبـناء
ويرسم سيف
يهد الزيـف
ويلمع لمعة شمـس الصيف
فى دنيا فيها النور بقى طيف
وساكتة على فعل الأباليـس
الدرس انتهى لموا الكراريس
 _ ياسيد جاهين لقد رفعنا بيان دولى باسم العروبة نشجب ونستنكر وندين كل الجهات المتورطة فى هذا الفعل الشنيع المريع البشيع. . لكن لايمكننا الإنتقام من قوى عظمى ونحن لانملك سوى بحيرات البترول التي تطفوا عليها آمالنا للثراء .. اما عن الأطفال بكرة المصريون يخلفوا غيرهم ويعوضوهم .. هذا أسهل لاشك من الانتقام .. أو ليس الرسول مباه بنا الأمم يوم القيامة الا بكثرة الإنجاب والتعويض عن ضحايا الأعداء والاستعمار أولا بأول .
وتبقى كلمة جدتى لاصقة بذهنى تحررنى من الاستجوابات التى بلا جدوى “كل يبكى وجيعته ” فبعد مرور نصف قرن لن تجد فى صفحات جرائدنا حيا من أثر ذكريات الحرب سوى قلوب الأمهات الموجوعة على أطفالهن واللواتى لم يبرأن إلى الآن مما شاهدن عليه أطفالهن قتلى وجرحى ..تستطيع الصحف ان تدرج الصور الأليمة فى كل ذكرى مع تكرار أرقام الوفيات والمصابين لكن الصور المرسومة الحية فى ذاكرة سكان بحر البقر والأرقام الباردة إحصائيا لاتعى ولاتدرك حجم الألم الساكن داخلهم عبر كل هذه السنين رغم طولها وحتى أنا رغم ولادتى بعد الحادث بعشرات السنين مازلت أشعر بغصة ألم عجيبة منذ كنت طفلة أغنيه أو بالغة تكتب عنه ومازلت أمر على بحر البقر الذى لم يعد فى ذاكرتى الطفولية بحيرة دماء قدرما أصبح مكانا بائسا أفسد حاسة شم أهله حتى إننى لو وزعت أطنانا من المعطرات  الباريسية فيها لم يشعروا بجماليتها بعدما أدمنوا الرائحة الكريهة ومازالت دماء أطفالنا ذات رائحة أكثر جبروتا فى كل مرة تطبع فيها دولة عربية العلاقات مع إسرائيل لتنتقل رائحة التطبيع الكريهة الى أنوف العرب ليفقدوا جميعا حواسهم للإحساس بأي شىء آخر سوى مصالحهم المستقبلية مع الكيان الاسرائيلى وإلا كيف لايشمون دماء أشهر أطفال العرب اللذين قتلوا على يد الاحتلال الاسرائيلى .

الكاتب

  • عبير إلهامي

    رئيس تحرير سابق لجريدة الحسينية المحلية وخريجة صحافة الزقازيق ومعهد السينما وتكتب فى مجلة سينمائية فصلية اسمها scene

    كاتب نجم جديد

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
3
أحزنني
3
أعجبني
2
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
2
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان