تقرأ الآن
إلى طبيبة الإسماعيلية الشجاعة : لا تتعجبين .. إنها حرب الحمقى

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
796   مشاهدة  

إلى طبيبة الإسماعيلية الشجاعة : لا تتعجبين .. إنها حرب الحمقى

إلى طبيبة الإسماعيلية الشجاعة : لا تتعجبين .. إنها حرب الحمقى
  • كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


في كتاب أخبار الحمقى والمغفلين لـ ابن الجوزي ، وبالتحديد في فصله الأول عن تعريف الحماقة ، ذُكر رأي ابن الأعرابي في مفهوم الحماقة ، فقال : الحماقة مأخوذة من حمقت السوق، إذا كسدت فكأنه كاسد العقل والرأي، فلا يشاور ، ولا يُلتفت إليه في أمر حرب

وعن أبي إسحق قال : إذا بلغك أن غنيًا افتقر فصدق .. وإذا بلغك أن فقيرًا استغنى فصدق .. وإذا بلغك أن حيًا مات فصدق .. وإذا بلغك أن أحمق استفاد عقلًا فلا تصدق!

وعن الأوزعي إنه يقول : بلغني أن أنه قيل لعيسى ابن مريم عليه السلام “يا روح الله .. هل تحيي الموتى؟ قال : نعم بإذن الله .. وتبرئ الأكمه؟ قال : نعم بإذن الله .. قيل : فما دواء الحُمق؟ قال : هذا الذي أعياني

كل هذه المقدمات لا تتناسب حتى مع ما حدث ليلة أمس … باختصار سأحكي لكم .. الطبيبة دينا مجدي عبد السلام ، أحد أطباء الجلدية التي تم توزيعهم على مستشفيات الصدر للظروف التي تعيشها البلاد في مواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19 ) .. الطبيبة تعمل في فرز حالات اشتباه فيروس كورونا ، وتقوم بتقييم الحالات ومعرفة تاريخها المرضي ، قررت الطبيبة أن تقيم في إحدى الشقق بعيدًا عن منزل الأهل ، وحيدة دون أصدقاء ، حتى تمنع الاختلاط بها تمامًا ، تحسبًا لأن تكون قد التقطت العدوى بسبب كثرة التعامل اليومي مع الحالات .

 

تقول الطبيبة : في إحدى الأيام وبعد عودتي إلى الشقة التي قررت أن أسكن بها طوال فترة خدمتي في الطوارئ، سمعت صوت جلبة شديد ، فخرجت لتجد تجمهرًا أمام منزلها، وتجمعات تطالب بطردها من منزلها خوفًا لأن تكون ناقلة للعدوى ، واتهامات من هنا وهناك بأنها ستنقل الفيروس للأطفال ، وكذا دون أي دليل ، ولم تتفرق هذه التجمعات إلا بعد استغاثة الطبيبة بالنجدة !

 

وهنا علينا الوقوف قليلًا .. انهالت التعليقات تطيب خاطر الطبيبة وتشد من أزرها وترجئ ما حدث على الجهل الذي يعاني منه بعض الناس، وأن الدافع الوحيد الذي يجعل بعض الناس يتعاملون مع طبيبة من أبطال خط الدفاع الأول بهذه الطريقة .. الجهل لا غيره

والحقيقة أن هناك اختلاف كبير بين ما يفعله الجهلاء ، وما فعله هؤلاء ، الجهلاء يردعهم أحيانًا الشعور بالخوف ، أما هؤلاء فقد أصابهم الحمق ، والحمق قادر على دفع إنسان إلى الموت وهو مبتسمًا ، ضاحكًا حد الهستيريا ، وهم للحقيقة قليلون في الوقت الحالي نظرًا للشعور الجمعي بداية من الدولة لأصغر فرد في المجتمع بضرورة تشجيع  القطاع الصحي ودفعه إلى الأمام بتشى الطرق لنتخلص من هذا الفيروس الذي أربك العالم ، لكنهم للأسف متواجدون في كل المجتمعات، لن يفرق معهم مستوى تعليمي لدولة بعينها ، لا تعرف من أين حصلوا على هذا المخ العجيب، والدماغ التي تشبه الصخور الصماء بلا ثقب واحد ، لا كتالوج للتعامل معهم ولن يكون ، يشربون من كأس بها خليط من الجهل والجشع والجبن والاستعراض في آن واحد ، يخافون على صحتهم فيهاجمون طبيب! ، يطلبون الطعام فيكسرون المخابز ! يعطشون فيلقون القمامة في مياه الشرب!

إلى طبيبة الإسماعيلية الشجاعة : لا تتعجبين .. إنها حرب الحمقى

إقرأ أيضا

تتعجب الطبيبة من مثل هؤلاء يتفاخرون على “فيس بوك” بجيش مصر الأبيض ، وأطباء الدفاع عن الوطن، وفي نفس الوقت يقررون طرد طبيبة من منزلها ويتهمونها بنقل الفيروس لهم بدلًا من تشجيعها على عملها ! ، وهو موضوع في غير قابل للسفسطة، وغير قابل للطبطبة على هؤلاء وإلقاء التهم على فيروس كورونا والحالة النفسية التي أوصل إليها الناس في العالم كله ، هؤلاء الآن يطالبون بطرد الطبيبة ، وبالأمس كانوا يفعلون بالتأكيد ماهو أحمق، وحينما سنتخلص من كورونا بإذن الله سوف يفعلون ذلك !

لا تتعجبين يا طبيبة الإسماعيلية يا طبيبتنا ، فهؤلاء موجودون دائمًا ، لا يفعلون شيئًا في الحياة غير إيذاء مشاعر الآخرين وربما التعدي عليهم إذا تطور الأمر ، وأعتقد أن هذا الملف لابد أن يتولاه طبيب نفسي ليشرح لنا كيف يفكر هؤلاء ؟، وأرى أن العقاب المناسب لمثل هؤلاء إيداعهم في مستشفى الأمراض العقلية مدى الحياة  .. وأخيرًا إلى الطبيبة : حقك علينا جميعًا !

 

الكاتب

  • كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
5
أحزنني
2
أعجبني
3
أغضبني
2
هاهاها
0
واااو
2
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان