تقرأ الآن
الإمضاء على ذيول الفساتين .. كيف واجهت أم كلثوم تكدس الأوتوجرافات؟

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
179   مشاهدة  

الإمضاء على ذيول الفساتين .. كيف واجهت أم كلثوم تكدس الأوتوجرافات؟

الست
  • كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


ماذا كان يحدث في كواليس الغرف المغلقة بحفلات (ست الستات)؟ كوكب الشرق.. يظن من يرى الست تقف بشموخها، وصوتها القوى الذي يمكنه أن تصل تقاسيمه وموجاته إلى مسامعك بدون ميكروفونات،  ومنديلها الذي يضفي على الصورة العامة للحفل نضرة من الشعور بالشقاء والعمل الجاد على قدم وساق كي تُقام مثل تلك الحفلات التي حفرت حيزًا – لا شك- واسعًا في ذاكرة ووعي وشعور كل من سمعها .. لكن ثمة مشاهد كانت قد حدثت خلف الستائر، وفي فواصل الحفلات، وقبل الطلوع إلى المسرح وبعده، وحتى خلال الحفلة من ردود أفعال – هي الأعجب- على مدار التاريخ في الحفلات الغنائية، وذلك من نشوة الطرب والموسيقى المُتقنة .. ثمة مواقف لابد أن تقرأ عنها حتى تكتمل في ذهنك الصورة التي تراها من خلال حفلاتها التي تُبث حاليًا على قنوات التليفزيون أو الإذاعات ومحطات البث المختلفة، وحتى على السوشيال ميديا بمختلف مواقعها وغيرها من مواقع الإنترنت .. وفي الفقرات التالية سطّر صحفيون مجلة الكواكب في عددها “يولية” من العام 1950 .. تفاعلات السيدة أم كلثوم مع جمهورها من المعجبين والذين كانت أقصى أمنياتهم أن تخط أم كلثوم بحروفها اسمها على أوراقهم أو على أيًا ما يمتلكونه .. وإلى الكواليس ندخل .

الأميرالاي سيد طه بك
الأميرالاي سيد طه بك

الضبع الأسود لم يقاوم صوت أم كلثوم

كانت الحفلة الغنائية التي استمع الناس فيها إلى كوكب الشرق هي آخر حفلاتها الغنائية لموسم هذا العام .. وكانت صالة سينما ريفولي التي أقيمت فيها الحفلة أشبه شئ بخلية نحل تعج بالطنين .. طنين الإعجاب، كلما أنهت أم كلثوم مقطعًا من مقاطع إحدى أغنياتها. وكان نجم السامعين في تلك الأمسية، هو الضبع الأسود – الأميرالاي سيد طه بك- الذي استحوذ عليه الانسجام، فاستسلم للطرب .. وهو الذي لم يستسلم أبدًا لشئ ! وفيما يلي نقدم للقارئ بعض ما رأيناه وسمعناه في الحفلة من طرائف .

صورة من متحف أم كلثوم
صورة من متحف أم كلثوم

الإمضاء على ذيل الفستان حل أخير

عندما انتهت الوصلة الأولى، غصت غرفة الاستراحة المخصصة لأم كلثوم بالحابل والنابل من المعجبين والمهنئين، ورفضوا مغادرة الغرفة رغم محاولات رجال الإذاعة في إفساح الفرصة لها كي تستريح قليلًا . وانهالت عليها كراسات “الأوتوجراف” لكي توقّع عليها للمعجبين، وكان بعض هؤلاء المعجبين لا يحملون كراسات، فمنهم من قدّم منديله لأم كلثوم لتوقع عليه، وقدّمت فتاة ذيل فستانها للفوز بالتوقيع .. وقفزت من الفرحة بعد أن كتبت لها أم كلثوم .

المذيعة تماضر توفيق
المذيعة تماضر توفيق

دموع تماضر توفيق

ودخل مراقب الإذاعة الأستاذ علي خليل في فترة الاستراحة على المذيعة تماضر توفيق في الكواليس، وطلب إليها أن تُقدّم باقات الزهور التي أعدّها رجال الإذاعة إلى كوكب الشرق أمام الجمهور، مع إعلان شكرهم وشكر الإذاعة لها. ولكن المذيعة قالت إنها لن تستطيع أن تفعل هذا، ولن تقوى على أن تودّع موسم الست , وبحث مراقب الإذاعة عن مذيع جرئ، يقوم بهذه المهمة، ولكن أحدهم لم يكن كثر جرأة من المذيعة رقيقة الشعور! ولم يجد المراقب بدًا آخر الأمر من أن يترك الزهور نفسها لأم كلثوم .

إقرأ أيضا
تامر حسني

 

الكاتب

  • كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
2
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان