رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
50   مشاهدة  

البحيرة التي تحول أي كائن حي إلى حجر

البحيرة
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


في حين أن كوكبنا يوجد فيه أماكن فائقة الجمال، فإنه يضم أيضًا بعض الأماكن الخطرة التي لا تسمح لأي حياة بالعيش أو النمو فيها. هذه الأماكن غير معروفة في الغالب لأسباب وجيه. يوجد أحد هذه الأماكن الغامضة في شمال تنزانيا، بالقرب من الحدود مع كينيا في أريكا. بين جبال كليمنجارو، هناك بحيرة يمكنها تحويل أي كائن حي إلى حجر. اسم البحيرة هو ناترون.

التفسير العلمي وراء ذلك

يحدث ذلك لأن البحيرة غنية جدًا بكربونات الصوديوم التي تتكون بسبب درجة حرارة الماء الدافئة التي تبلغ حوالي 60 درجة مئوية. تتشكل كربونات الصوديوم عندما يسخن الهيدرات داخل الماء. لهذا السبب، فإن عملية تسمى الجفاف الحراري لهيدرات كربونات الصوديوم تجعل معظم الأشياء تتحول إلى حجر.

لدهشة الجميع، فوجئ العلماء الذين حللوا البحيرة برؤية مثل هذا التركيز العالي. خاصة مع وجود درجة حموضة في المياه تزيد عن 10. تم تسمية البحيرة في التسعينيات من قبل المجموعة الأولى من العلماء لتحليلها. ناترون هو في الواقع اسم علمي لمزيج كيميائي من كربونات الصوديوم ديكاهيدرات، الذي يشبه نوعًا ما رماد الصودا وحوالي 17٪ من بيكربونات الصوديوم.

استغرق تكوين مياه هذه البحيرة شديدة التركيز مئات إن لم يكن آلاف السنين. نظرًا لأن البحيرة لا ترتبط بأي نهر أو محيط، فقد استوعبت كل الحمض من المطر. في حين أن هذا لا يشكل أي ضرر على المدى القصير، إلا أنه يمكن أن يؤدي إلى تغيير في غضون آلاف السنين.

عامل آخر في إنشائها هو بركان نشط قريب يسمح بتسخين الماء من أجل خلق التفاعل الكيميائي الذي يحجر الكائنات الحية. أيضًا، الحمم البركانية التي يسكبها البركان غنية جدًا بكربونات الصوديوم، ومن ثم استيعاب كربونات الصوديوم المجففة.

نوع واحد محصن ضد كل هذا

الأمر الأكثر إثارة للاهتمام في البحيرة هو لغز مخفي بداخلها لا يزال العلماء لا يستطيعون فهمه. في تحليل أدق للبحيرة، تم العثور على نوع معين من الأسماك يسبح فيه. بطريقة ما يمكن للأسماك البقاء على قيد الحياة في مثل هذه المياه عالية التركيز.

كانت هناك تجارب حاول فيها العلماء وضع أنواع أخرى من الأسماك في مثل هذه المياه عالية التركيز. كما هو متوقع، ماتوا في غضون دقائق. لا يزال العلماء في حيرة من أمرهم من الاستقلالية الخفية لهذه الأسماك التي تسمح لها بالعيش في مثل هذا الموطن المتطرف. كذلك يعيش الفلامنجو في هذه البحيرة.

إقرأ أيضا
حادث الرحلة 648 مصر للطيران

إذا كنت تفكر في السباحة في هذه البحيرة، فسينتهي بك الأمر بحروق من الدرجة الثالثة قبل أن تتحول إلى حجر بسبب ارتفاع درجة حرارة الماء الذي يسخنه البركان. إلى جانب ذلك، لن يستغرق الأمر سوى دقيقتين حتى تتكلس. إذا وضعنا البيئة القاسية جانبًا بالإضافة إلى مخاطر الموت المحتملة، فإن البحيرة تبدو مذهلة للغاية لأنها ذات لون أحمر مميز فريد من نوعه في العالم.

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

google code */?>

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان