رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
28   مشاهدة  

الجاسوسية في عهد الرسول ولحظات من الدهشة

الجاسوسية في عهد الرسول
  • كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



في 20 يناير 1997، وفي إحدى صفحات إصدارات جريدة روزاليوسف لهذا اليوم، كان النقاش مفتوحًا حول كتاب بعنوان “المخابرات على عصر الرسول”، وتلك زاويا نادرًا ما يحكي عنها كثيرين، أو يتناولها البعض في قصص عهد الرسول .. وحاول عبد الفتاح رزق، وهو الأديب الحاصل على جائزة الدولة التشجيعية، حين كان صحفيًا شابًا في (روزاليوسف) أن يتطرق لبعض مما أتى في الكتاب، والحقيقة أن ما عرضه من الكتاب كانت مناطق مميزة في القلب من مضمون الكتاب، وحكى تفاصيل الخطط المفعمة بالدهاء والسرية وأحيانًا ابتكار طرق “مخابراتية” في الغزوات، بل ليس فقط في الغزوات، بل في أوقات السلم وزرع الجواسيس في المجتمعات الأخرى .. وهذا أبرز ما كتبه. 

 

“التجسس على عصر الرسول” .. وذلك العصر الذي لم يمض عليه أكثر من ألف وخمسمائة عام، ونحن نعرف أن “التجسس” أو “التخابر” كان من آلاف السنين .. من أيام الفراعنة، وفي العصرين اليوناني والروماني .. ولكن ماذا عن تلك الوسلية “الذكية” .. في الأيام الأولى للإسلام .. بل في عصر “محمد .. يقول “محمد الشافعي في بداية كتابُه : كان “محمد” إلى جانب عبقريته العسكرية .. يمتلك عبقرية نادرة في دنيا المخابرات .. وقد سبق الزمن ليبتكر أساليب وطرقا جديدة في عالم المخابرات، مثلًا ما عُرف بـ “الأوامر المختومة” .. وهي خطابات مُغلقة تُحمل ولا تُفتح إلا في مكان وزمان محددين، قم ينفّذ ما جاء فيها، بالإضافة إلى “تحليل” المعلومات التي تصل إليه من رجال مخابراته .. تحليلًا دقيقًا يُبنى على أساسه خططه العسكرية التي نجحت في كل الأحوال، ما عدا الذي حدث في “غزوة أحد” لا بسبب قصور في “الخطة” وإنما عدم تنفيذها كما اتفق عليها قبل المعركة، كما ابتكر العديد من طرق “الإخفاء” و “التمويه” على الأعداء.

الجاسوسية في فترة هجرة الرسول
الجاسوسية في فترة هجرة الرسول

 

وتحت عنوان طويل “هجرة الرسول أعظم عملية مخابرات في العصر القديم”، يقول : كانت أول كتيبة في الإسلام من “المخابرات” هي التي تكوّنت لمعاونة رسول الله، وصديقه على “الهجرة” .. حيث كان “عبد الله بن أبي بكر” يقضي نهاره بين “قريش” يستمع إلى ما يا يروى عن الرسول، ليذهب إليه ليلًا ويخبره بكل ما سمعه، وكانت “أسماء” تحمل الطعام إليهما .. وفي أعقابها “عامر” راعي غنم أبي بكر يتولى هو وغنمه مهمة محو آثار الأقدام،وخاصة أن أهل “قريش” كانوا كغيرهم من أهل البلاد خبراء بالأثر!

 

ثم يقول أن الرسول قد وضع لأعمال الجاسوسية أو “المخابرات” أحكم المبادئ، وكانت له “عيون” داخل شبه الجزيرة العربية، وخارجها في فارس وبيزنطة وفق شروط أهمها عدم وضع خطة غزو دون توافر المعلومات الضرورية .. عدم تسرّب نوايا الخطط إلى الأعداء، والاحتفاظ دائمًا بسرية المباداة في المعركة. ثم تتوالى فصول الكتاب .. “غزو بدر”، “معارك لاستكشاف وتحليل المعلومات” .. “مناوشات وسرايا قبل أحد” .. انتصرت المخابرات وتراجع الجيش” .. “استرداد الكرامة” في غزات قبل الخندق .. “غزوة الخندق” .. “انتصار الحيلة”.

 

إقرأ أيضا
الإلحاد

 

الكاتب

  • الجاسوسية محمد فهمي سلامة

    كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان