رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
75   مشاهدة  

الحشاشين.. هل الصباح هو الرجُل “الإخيه”؟

  • شاعر عامية وقاص مصري مهتم بالشأن النوبي ونقد الخطاب الديني

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال



الأعمال الفنية مش مجبرة ولا حتى مطلوب منها تكون ملتزمة بالحقايق أيً كان نوعها، علمية أو تاريخية أو جغرافية أو فيزيائية… أو حتى منطقية، وعملية شرح وتوضيح مدى علاقة العمل الفني بالأبعاد دي أو غيرها.. هي عملية موكلة بالكامل للنقاد الفنيين أو المتخصصين والعارفين بكل مجال من المجالات اللي بيتقاطع معاها العمل الفني.

ما سبق قاعدة سمحت لنا نستمتع بأداء أحمد مظهر لشخصية بيجاد في فيلم الشيماء، وصلاح ذو الفُقار لشخصية عيسى العوام في فيلم “عبد” الناصر صلاح الدين، ومؤخرا أداء أحمد عيد لشخصية زيد بن سيحون في مسلسل الحشاشين. وفي نفس الوقت حددت علاقتنا بيهم.. علاق بسيطة بين الإنسان العادي والخير المُطلق أو الشر الُطلق، علاقة من أيام الأبيض وإسود.. ماقصدش التقنية قد ما أقصد المُعالجات الدرامية.

YouTube player

 

حقايق تاريخية وشخصياتنا الدرامية

شخصية بيجاد بتاعت فيلم الشيماء مالهاش وجود أساسا في التاريخ، زيها بالظبط زي شخصية زيد بن سيحون اللي المؤلف نسجها من خياله، أما بقى شخصية عيسى العوام.. فهي شخصية حقيقية.

كان بنفس الاسم والصفات، وحسب كتاب النوادر السلطانية والمحاسن اليوسيفية، كان له مهام وأعمال وقت حصار عكا زي اللي جت في الفيلم، لكن ماكنش من قادة الجيش ولا صديق مقرب لصلاح الدين ومات غريق أثناء الحصار نفسه، والأهم إنه كان مسلم مش مسيحي.

حسن الصباح
فقرة من كتاب النوادر السلطانية والمحاسن اليوسيفية

سذاجة الأبيض وإسود

كتير من دراما عصر الأبيض والإسود وقعت في فخ الشخصيات الكرتونية، ميكي خير مطلق وصح طول الوقت، قصاده دنجل شر مطلق وغلط طول الوقت، بندق صديق البطل.. الغبي أبو دم خفيف، واللي كلنا بنحب القصة عشانه هو أصلا مش عشان ميكي.

حد شايف إن التقسيمة دي تختلف كتير عن أفلام عبد الحليم مع عبد السلام النابلسي؟

وفخ السذاجة ده وقع فيه مسلسل الحشاشين، لما قرر صناعه بينهم وبين نفسهم إن حسن الصباح راجل لعين، بس ماكلفوش نفسهم يستغلوا تلاتين حلقة في إنهم يعرفونا هو الراجل ده شرير ليه؟ الراجل بيعمل نفس اللي عملوه باقي أطراف الصراع على السلطة والنفوذ، كل الفرق بينه وبينهم، إن الراوي بيتكلم عنه بشكل سلبي.

YouTube player

مواقف صباح الدراما

الناس المتابعة للحشاشين هتقدر تلاحظ إن الراجل أتقدملنا كشرير أبيض وإسود، مواطن باع روحه للشيطان منذ نعومة أظافره، أه كان عيل واقع في بير وبيموت، بس عقد اتفاقمع الجنية اللي انقذته.. ومن يومها بقت المهنة في البطاقة “شرير”.

شرير بيسلم أقرب رجال حاشيته للمحاكمة مرتين، في الأولانية أمر بجلده وفي التانية وصل للإعدام، وفي المرتين كان فعلًا مذنب وفي المرتين كان الصباح مش هو القاضي.

شرير مراته مش طايقاه ودايرة تفضحه في البلد، بس هي قلبت عليه أمتى؟ وإيه الحكاية اللي عمالة تحكيها وتكررها، بدون ما تنقد أي فكرة من أفكاره؟… الحكاية هي إن الشرير ده قتل ابنه منها.

بس في الواقع (الدرامي) كلنا شوفنا الصباح أمر بإعدام ابنه بعد محاكمته واعترافه إنه قاتل، ورفض حتى الاعتراف بخطأه.. وتمسك بحقه إنه يقتل أي حد مايلتزمش بأوامره.

وهنا الراوي ومرات الصباح همه اللي دخلوا جوه نفسه وقالولنا إن قراره هدفه المحافظة على سلطته، مع إن كان ينفع يقولولنا إنه ألتزم بسُنة النبي في واقعة اللصة المخزومية.

حسن الصباح
حديث اللصة المخزومية

يعني الراجل ورغم إنه في موقف صاحب السلطة المُطلقة.. ألتزم بتطبيق القانون على ابنه، وهو عارف إن نتيجة ده هيخسر مراته، اللي طول الأحداث مُخلِص لها ولحبها.. حتى بعد ما حاولت تقتله أكتر من مرة، وبكده طبق عملي المِثال اللي النبي علمه للمسلمين نظريا.

المساواة

طول المسلسل شوفنا حسن الصباح وهو زاهد في المال والنسوان ومختلف مطامع الناس، مقيم في نفس القلعة مع رجالته.. مش قاعد في قصر وهمه مسحولين في معسكرات التدريب، وبيظبط أهالي القرى حوالين قلاعه.. مش زي السلطان السلجوقي اللي عايش حياة ترف وبغددة والناس حالة ضنك.

ولو ابن الصباح قتل ابنه القاتل بعد محاكمة واعتراف متبجح، فالسلطان السلجوقي قتل عمه على السُفرة، ثم هو وباقي العيلة كملوا عشاهم عادي في حضرة الجثة، والقتل كان بسبب الصراع على السلطة.

وقلعته ماكنش فيها خمر وجواري زي باقي قصور الحكام المسلمين، ومفردات مُتع الحياة اللي كانت عنده في قلعته.. ماكنتش له، إنما لرجالته بس.

إقرأ أيضا
السينما المصرية
YouTube player

الإخلاص

رغم كل ما وصل له من سلطة وقوة، إلا إنه على عكس الوضع في عصره، كان ملتزم بزوجة واحدة وماكنش أبدا له لجارية ولا محظية ولا زوجة تانية، حتى لما بعد ما خسر مراته للأبد.. ولما اتجوز واحدة تانية، فهمها كويس إنها مجرد أم لأبن منتظر وعمرها ما هتكون حبيبته زي مراته الأولانية.

مراته الأولانية اللي ماكنش عندها أي سبب تقلب عليه غير إنها كأم ماستحملتش قتل إبنها، وكانت منتظرة من الأب إنه يكون زيها ويطرمخ على جريمة ابنه ويعفيه من العقاب.

سؤال للراوي

راجعوا المسلسل تاني على رواقة وشوفوا كل تفصيلة من دي مرة تانية، وبعده أسألوا الراوي:

هو أنت قافش على الصباح ليه؟ هل عشان هو شيعي وإحنا هنا سُنة؟

ولا عشان التارجت من العمل ككل هو تشبيه جماعة الإخوان في عصرنا بجماعة الحشاشين وقتها؟

سؤال هيحتاج لموضوع مستقل للإجابة عليه.

الكاتب

  • رامي يحيى

    شاعر عامية وقاص مصري مهتم بالشأن النوبي ونقد الخطاب الديني

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان