رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
92   مشاهدة  

الحياة لم تكن وردية كما تبدو.. حقائق صادمة عن الحياة في مصر القديمة

الحياة في مصر القديمة

 

مصر هي أرض الأهرامات والفراعنة، أرضها مليئة بالكنوز الثمينة المتلألئة، حممها على مر الزمان ملوك عظام، وكل ما يجول في خاطرنا عند ذكر مصر القديمة، هو العظمة والفخامة التي كان يحيا فيها الفراعنة، لدرجة قد تعتقد أن حياتهم كانت مثالية لدرجة تجعلك حاقدًا على من عاصر ذلك الزمن، ولكن للأسف الحياة آنذاك لم تكن وردية كما نعتقد، فقد كان هناك الكثير من الأشياء التي ستثير دهشتك بحق.

الحياة في مصر القديمة

القمل كان منتشرًا بشدة

معظم الناس في مصر القديمة كانوا يحلقون رؤوسهم تمامًا، ويظهر ذلك في الرسومات والسجلات التي تركوها لنا، وقد يعتقد البعض أن هذا الفعل لدواعي الجمال، وأن المصريين كانوا يعتقدون أن الصلع يعطي مظهرًا جيدًا، لكن المؤرخين اليوم على يقين من أنهم يعرفون السبب الحقيقي، حيث كان القمل منتشرًا في كل مكان في مصر القديمة، وعلى الرغم من أنه كان لدى المصريين القدماء علاج للقمل، لكنهم لم ينجحوا في القضاء عليه، وحلقوا رؤوسهم توفيرًا للمجهود، بعد أن سئموا من انتشار هذا المرض في جميع أنحاء البلاد، وعادة ما كانت ترتدي النساء الشعر المستعار، بينما كان يتجول الرجال حالقين رؤوسهم.

النساء كُن يتعرضن للتحرش بشكل دائم

التحرش اللفظي تجربة مؤلمة للغاية، تتعرض لها الفتيات والنساء في الشوارع بشكل يومي، وقد نعتقد أن شيء جديد على مجتمعنا، لم يحدث من قبل، ولكن في الحقيقة أن أمر قديم للغاية، حيث كانت النساء في مصر القديمة يتعرضن لمثل هذه الأفعال، وقد ذكر المؤرخ اليوناني هيرودوت في بعض كتبه تلك الأفعال، حيث كتب ذات مرة كان المصريين يجتمعون في احتفال ديني، وقد ركب الناس قوارب وأبحروا باتجاه مدينة بوباستيس، لحضور احتفال روحي ومقدس للغاية، لكن الذهاب إلى احتفال ديني مقدس لم يمنع الرجال من معاكسة الفتيات في الطريق، ووفقًا لهيرودوت، كان الرجال يصيحون بصوت عال، ويتحرشون بالنساء على الضفاف، وشهد أن بعضهم تمادى وقام برفع ملابسه أثناء مرورهم أمام مجموعة فتيات.

الحياة في مصر القديمة

تحديد النسل كان تعذيبًا رسميًا

في ذلك الوقت، لم تكن وسائل منع الحمل المتكورة معروفة بالطبع، رغم أنه كانت توجد ابتكارات مذهلة تظهر أن المصريين القدماء لديهم اهتمام وفهم لا يصدق بالطب، لكنهم وجدوا وسائل لتحديد النسل مقززة للغاية، ألطف شيء فيها كان استخدام العسل ووضعه داخل المهبل قبل الجماع، لكن هناك بعض النساء خلطن أوراق الشجر وروث التماسيح، ثم تقوم المرأة أن تضع هذا الخليط داخل المهبل، كان هناك موانع حمل للرجال، لكنها لم تكن أفضل بكثير، حيث كان على الرجال فرك عصير البصل على القلفة لقتل الحيوانات المنوية.

كان المصريون القدماء يعانون من السمنة وأمراضها

قد تعتقد أن هذا الكلام غير صحيح، خاصة مع تلك الرسومات والنقشات الموجودة لدينا، والتي تظهرهم بكامل رشاقتهم، ولكن في الحقيقة تلك الرسومات معظمها زائف، حيث أجبر الفراعنة الفنانين أن يظهروهم بأجسام جميلة، أما عن تلك الأجساد التي وجدها العلماء، فقد أظهرت أن معظم أفراد العائلات المالكة المصرية كانوا يعانون من زيادة الوزن بشكل كبير، حيث كانوا يمتلكون نظام غذائي منفلت بشكل كبير، ويعتمدون على الدهون كثيرًا، وتم العثور على مومياوات بها شرايين مسدودة، وبطون منتفخة، وطيات ضخمة من الدهون، ورغم ذلك وُجد أن القدماء كانوا على دراية بمخاطر السمنة، حيث وُجدت نصوصًا طبية حول مخاطر السمنة منذ عام 1500 قبل الميلاد.

إقرأ أيضا
هاري هوديني

 

المصدر

1

الكاتب


ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان